الأخبار العاجلة

البصرة تحتفل باليوم العالمي للمشي على حدائق المركز الثقافي النفطي

بمشاركة حشد من طلبة المدارس
البصرة ـ الصباح الجديد:
بمناسبة اليوم العالمي للمشي شهدت حدائق المركز الثقافي النفطي في البصرة احتفالية أقامها قسم النشاط المدرسي في المديرية العامة لتربية المحافظة بحضور علي حمه رحيم الجاف معاون مدير عام تربية البصرة للشؤون الفنية وممثلين عن وزارة التربية ودائرة صحة البصرة والمديريات العامة في المحافظات .
و جرت في الاحتفالية ممارسة للمشي لعدد من طلبة وتلاميذ مدارس المحافظة ، ثم ألقى الدكتور تحسين صادق مسؤول شعبة تعزيز الصحة في دائرة صحة البصرة كلمة أكد فيها على أهمية المشي الصحي في التخلص من الأمراض موجها شكره لوزارة التربية والمديرية العامة لتربية البصرة على هذه الممارسة الكبيرة وتوضيح أهمية المشي في حياتنا اليومية ، وفي ختام الاحتفالية تم توزيع الدروع والهدايا على الوفود والمدارس المشاركة .
المعنيون في دائرة صحة البصرة ومديرية تربية البصرة اكدوا ” للصباح الجديد ” أن اليوم العالمي للمشي يعد من الأيام التي تعطي لها دول العالم أهمية كبيرة كونه يوضح للجميع أهمية هذه الممارسة وانعكاساتها الكبيرة على الصحة العامة للفرد ولتوضيح أهمية هذه الممارسة وقبل أن تبدأ ببرنامج المشي، يتطلب منك أن تعرف فوائد برنامج المشي وتوقعاتك بالنسبة للصحة العامة واللياقة البدنية والنواحي النفسية الأخرى إذ إن مزاولة برنامج المشي الرياضي بانتظام يساعد في تحسين عوامل بدنية وصحية كثيرة والتي بالتأكيد تمنع الإصابة بأمراض العصر..

تقليل دهون الجسم :

المشكلة الكبرى لدينا هي زيادة نسبة الدهون في أجسامنا والتي لا تظهر علي أشكال أجسامنا، وهذه لها علاقة كبيرة مع بعض أمراض القلب والسكري وضغط الدم المرتفع وارتفاع مستوى الكولسترول في الدم والسرطان وآلام المفاصل والروماتيزم وغيرها من الأمراض والمشي يساعد في تقليل نسبة الدهون في الجسم، وبخطوات بسيطة جداً يمكن الجسم أن يحرق تقريباً ( 60 ) سعرة حرارية لكل ميل مقارنة باحتراق السعرات الحرارية في الحالة الطبيعية للجسم، ولكن إذا ما زاد الإنسان سرعته وخطوته بمعدل ( 2.5 ) ميل في (30 ) دقيقة فإن الجسم سوف يحرق (200 سعرة حرارية.

خفض معدل نبض القلب أثناء الراحة :

كما يُعد معدل نبض القلب أثناء الراحة في الدقيقة ( عدد ضربات القلب ) المؤشر لصحة ودقة عمل القلب، حيث كلما حصل الإنسان على لياقة أثناء مزاولة برنامج المشي الرياضي كلما تحسن عمل القلب في دفع كمية أكبر من الدم بأقل عدد من ضربات للقلب.

خفض مستوى الكولسترول في الدم :

ان ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم يسبب الإصابة بمرض التصلب أو الانسداد الشرياني والكولسترول مادة دهنية تترسب علي الجدار الداخلي للشرايين ولأوعية الدموية وخاصة الشريان التاجي الذين يغذي القلب مما يسبب بعد مرور الزمن ضيق الشريان بالتصلب ووصول كميات قليلة من الدم إلي القلب، وفي حالات متقدمة للإصابة يؤدي إلى انقطاع تدفق الدم نهائياً إلى القلب مما بسبب السكتة القلبية.
وعند مزاولة برنامج المشي وبإتباع نظام غذائي خال من الدهون والكولسترول يضمن الإنسان خفض عوامل الخطورة للإصابة بأمراض القلب وذلك بخفض مستوي الكولسترول الكلي وكذلك مستوى الكولسترول الضار الذي يكون مسؤولاً عن انسداد الشريان والأوعية الدموية بالإضافة إلى ذلك يعمل المشي على زيادة مستوي الكولسترول المفيد..

خفض ضغط الدم :

وارتفاع ضغط الدم من العوامل الرئيسة للإصابة بأمراض القلب وكذلك السكتة الدماغية المفاجئة ويؤكد العلماء والخبراء بأن مزاولة المشي بانتظام يساعد الإنسان على خفض ضغط الدم في الأوعية الدموية والشرايين وكذلك يقلل من حاجة الإنسان المصاب بارتفاع ضغط الدم من استخدام الأدوية والعقاقير التي تساعد في خفض معدلات ضغط الدم.
التمثيل الغذائي :

ان التمثيل الغذائي عبارة عن معدل احتراق السعرات الحرارية المخزونة في الجسم والتي تأتي من تناول الأغذية اليومية، ويؤكد العلماء والخبراء بأن كلما تميز الإنسان بالسمنة وزيادة الوزن كلما واجه الصعوبات في إنقاص الوزن وذلك لوجود الأنسجة الدهنية والتي تتميز بقلة نشاطها خلال التمثيل الغذائي حيث كلما زادت معدلات الدهون في العضلات كلما كان معدل التمثيل الغذائي في الجسم بطيئاً وعند إتباع برنامج المشي يحصل الإنسان على معدلات التمثيل الغذائي أكثر وأكثر من الإنسان العادي الذي لا يزاول المشي الرياضي وحتى بعد ساعتين من أداء برنامج المشي وذلك بحرق السعرات الحرارية المخزونة في الجسم..

كثافة وصلابة العظام :

وكلما كبر وتقدم العمر بالإنسان كلما قلت قدرة العظام لدية من امتصاص الكالسيوم وقل بناء الجسم وتعرض للإصابات ، اذ يؤكد العلماء بأن (25٪ ) من العالم يعانون من مرض التهاب العظام ويسمي ( تحجر العظام ) مما يؤدي إلى كسور خطيرة جداً وخاصة مع كبار السن وكذلك ينادي بعض العلماء بتناول الكالسيوم إضافة علي المواد الغذائية للحصول علي صلابة العظام إلا أن معظم العلماء يعتقدون ويؤكدون بأن هذا لا يأتي ألا عن طريق مزاولة المشي الذي يحصل الإنسان على كثافة وصلابة العظام ووقاية العظام من أمراض وضعف عند الكبر.

زيادة القوة العضلية :

اما الأنشطة البدنية مثل المشي فهي تعمل علي زيادة قدرة العضلات علي بناء الألياف العضلية وتحد من تعرضها للإصابة ومن خلال بناء الألياف العضلية فأنها تبقى أكثر صلابة وسمك في مساعدة العضلات للوقاية من الإصابات وتعمل علي أداء الأعمال اليومية بسهولة أكثر.
والنغمة العضلية في مزاولة المشي الرياضي تعمل علي تقوية العضلات الضعيفة وكذلك المترهلة في أداء وظائفها بأحسن صورة، ومن خلال العضلات يعمل القلب والدورة الدموية وتساعد علي دخول الهواء في الرئتين ومرور الغذاء من الجهاز الهضمي، وتساعد في أداء جميع أجهزة الجسم الحيوية في أداء وظائفها بدقة وكفاءة.
زيادة المرونة ، السن وقلة الحركة من العوامل التي تؤدي بالعضلات والأوتار والأربطة المحيطة بالعضلات والمفاصل إلى الإصابات بالأمراض وجعلها متصلبة وعدم قدرتها علي أداء أقصى مدى حركي تشريحي، والأنشطة كبرنامج المشي الرياضي تعمل على تقوية العضلات والأربطة المحيطة بالمفاصل وتساعدها باستمرار علي أداء أقصى مدى حركي وتشريحي لها.

الفوائد النفسية للمشي :

للمشي الرياضي أيضاً فوائد نفسية مُتعلقة بالعقل والروح وهي خفض الضغوط اليومية ، الأنشطة وخاصة المشي تساعد في إثارة الجسم علي إفراز هرمون ( اندورفين ) الذي بشبة كيميائيا مادة ( المورفين ) الذي يجعل الإنسان أن يشعر بالراحة والسعادة، و المشي الرياضي يساعد الجسم على التخلص من الضغوط اليومية والتوتر والقلق والشعور بالسعادة والهدوء والراحة أثناء النوم ليلاً وحل المشكلات اليومية كالابتعاد أو الانشغال عن المشكلات والصعوبات ، تعد أحسن الطرق النفسية لعلاجها بمزاولة المشي فيتخلص العقل من الصعوبات والحصول علي الراحة وبعض الحلول المناسبة للمشكلات الأكثر تأثيراً وتعقيداً.
اما مفهوم الذات فهو يأتي عن طريق مزاولة الأنشطة الرياضية وخاصة المشي الرياضي يحصل الإنسان علي مفهوم الذات من الناحية الإيجابية حيت يشعر بالسعادة والسرور والنظرة المتفائلة عن شخصيته وذاته. وأخيراً … ومن خلال الفوائد الصحية واللياقة البدنية والنفسية لمزاولة المشي ، فإن ذلك بتطلب من الإنسان أن يسأل نفسه لماذا لا أزاول المشي ؟؟!!

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة