الأخبار العاجلة

اليوم.. «أسود الرافدين» يلاعبون أوزبكستان ودياً

«الحارس» منسقاً اعلامياً للوطني بنهائيات آسيا

بغداد ـ الصباح الجديد:

ضمن معسكره التدريبي المتواصل في الامارات، يلعب منتخبنا الوطني اليوم الخميس مباراته الثانية التجريبية امام اوزبكستان بعد تعادله في المباراة الاولى بهدف لمثله امام المنتخب الكويتي.
ومن المقرر ان يلعب المنتخب الوطني مباراة ثالثة يوم الاحد امام منتخب اوزبكستان ايضاً، ثم يغادر الى استراليا ليواجه ايران ودياً في الرابع من الشهر المقبل ويلتقي فريق سيدني اولمبيك يوم السابع منه قبل دخوله في منافسات نهائيات الأمم الآسيوية التي يستهل منتخبنا فيها شوطه بلقاء المنتخب الاردني يوم 12 من الشهر ذاته ويلاعب اليابان في السادس عشر منه ثم يلتقي فلسطين في العشرين من الشهر نفسه لحساب المجموعة الرابعة.
من جانبه، كشف عضو الاتحاد العراقي لكرة القدم يحيى زغير ان الاتحاد وبفضل تكاتف جهوده طوى ملف الاختلاف في وجهات النظر والذي حصل بين العضوين محمد جواد الصائغ وسعد مالح.
واكد زغير: ان الخيرين من ابناء الوسط الرياضي وبالتعاون مع الاتحاد العراقي لكرة القدم قد تدخلوا بشكل فوري وسريع من اجل انهاء ملف الاختلاف، وليس الخلاف الذي حصل بين الصائغ ومالح خلال الايام القليلة الماضية».
لافتا الى ان «قرار الاتحاد بتجميد عضويتهما داخل قبة الاتحاد قد تم الغاءه وبالاجماع ، ومبينا ان العراق مقبل على مشاركة مهمة جدا في بطولة أمم آسيا بكرة القدم والخلافات والاجواء المكهربة لا تخدم مسيرته في تلك البطولة».
مشددا على ان «العراق وعلى الرغم من بعض التعثر في مرحلة الاعداد والتحضير للبطولة الاسيوية الا ان منتخب اسود الرافدين وبقيادة الكابتن راضي شنيشل وبتواجد المستشارين يحيى علوان ونزار اشرف ومدرب حراس المرمى عماد هاشم قادرين على قيادة الكتيبة الخضراء من اجل الوصول الى ابعد مرحلة ممكنة في البطولة».
مضيفا ان «العراق يملك التاريخ والعراقة والسجل الذهبي من اجل تسجيل حضور مغاير عن ذلك الذي حدث في بطولة خليجي22 بالعاصمة السعودية الرياض».
منوها الى ان «تواجد اللاعبين المغتربين جستن ميرام وياسر قاسم واحمد ياسين فضلا عن تواجد اللاعبين المحترفين همام طارق واحمد ابراهيم وعلي عدنان ووجود لاعبي الدوري المحلي بدعم الاعلام والجمهور الرياضي العراقي فانا اعتقد ان العراق قادر وبكل قوة على قلب التوقعات ومن ثم الوصول الى الاداور المتقدمة من بطولة امم اسيا».
من جانبه، كشف حارس المرمى جلال حسن ان منتخب اسود الرافدين يخبيء مفاجئة من العيار الثقيل لمنتخبات آسيا المشاركة في نهائيات كاس أمم آسيا والتي ستقام في استراليا مطلع العام المقبل.
واكد حسن ان لاعبي الاخضر العراقي عازمين وبكل قوة واصرار وعزيمة على تقديم صورة فنية عنوانها التألق والابداع والنتائج الايجابية، مشيرا الى ان معنويات اللاعبين عالية جدا والهمة في قمة الاستعداد والامل يحدوا الجميع بتحقيق حضور يليق بسمعة وتاريخ وحضور العراق على صعيد الكرة الآسيوية.
وفي سياق متصل، قرر الاتحاد المركزي لكرة القدم في اجتماعه الذي عقده قبل سفر وفد المنتخب الوطني الى الامارات تسمية الاعلامي طارق الحارس، الكاتب في جريدة بانوراما في أستراليا وجريدة الحقيقة في بغداد، منسقا اعلاميا للمنتخب الوطني خلال مشاركته في بطولة كأس آسيا 2015 التي ستنطلق في التاسع من الشهر المقبل.
وذكر ذلك الزميل الصحفي طارق الحارس في احاديث صحفية: ان الاتحاد المركزي لكرة القدم، قرر اعتماد تسميتي منسقا اعلاميا للمنتخب الوطني وحصلت الموافقة على التسمية من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم رسميا بعد أن تم ارسال مستمسكاته الرسمية الى اللجنة المنظمة للبطولة.
وعن رأيه بهذه التسمية صرح الحارس قائلا : ان تكليفي بمهمة المنسق الاعلامي للمنتخب الوطني في بطولة كأس آسيا 2015 أعدها شرفا كبيرا، وهي فرصة ثمينة أتيحت لي لتقديم خدمة لبلدي العراق ولكرته وسأبذل جهدي من أجل تشريف الصحافة الرياضية العراقية في هذا المحفل الاسيوي الكبير.
وعن حظوظ المنتخب في هذه البطولة قال الحارس : المهمة صعبة، لكن أعتقد أن فرصته في التأهل من الدور الأول متاحة في ظل التغيير المنطقي الذي حصل بتغيير الملاك التدريبي بعد الاخفاقة في بطولة خليجي 22 واسناد المهمة لملاك تدريبي يمتاز بالكفاءة والخبرة ، وان حصل التأهل فأعتقد أن الطريق لتحقيق نتائج جيدة سيكون متاحا وهذا ما نتمناه لمنتخبنا الوطني لتكرار انجاز 2007 .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة