الأخبار العاجلة

مع الدكتور سيف جنان

بغداد – الصباح الجديد:
بين الدكتور سيف جنان في حوار لهُ مع « الصباح الجديد « مضار الخبز والصمون الابيض وما لهما من تأثير على المعدة والقالون .
اذ قال الدكتورجنان إن الدقيق الأبيض يخلو من جميع العناصر الغذائية والمعدنية التي توجد في القمح ويقوم المصنعون بإضافة فيتامينات ومعادن مصنعة، غير مفيدة للجسم فقد اكتشف أن أغلبية المواد الكيميائية التي يتم إضافتها إلى الخبز أو الدقيق الأبيض ليست صحية، ، مما يعني أن المعجنات المصنعة من دقيق أبيض غير موثوق في صلاحيتها .
واضاف جنان أن هذا الدقيق يتم تبييضه كيميائياً لاستعماله في صناعة خبز أبيض، وهناك مواد كيميائية مُبيّضة مختلفة تستعمل في تبييض دقيق الطواحين، وجميعها بالغة السوء وضارة بالصحة، من هذه المواد أكسيد النيروجين، والكلور، والكلورايد نيروزيل، والبنزويل بيروكسايد المخلوط بأملاح كيمياوية مختلفة.
مبيناً ان من بين عوامل التبييض التي تظل باقية في الدقيق عند تصنيع الخبز أكسيد الكلوريد المخلوط بإنزيم بروتينيز، وهو ينتج مادة ألوكسان السامة التي أثبتت نتائج الأبحاث المعملية قدرتها على إحداث الإصابة بمرض السكر لدى حيوانات التجارب في المعامل.
وزاد جنان ان من المفترض في عمليات التصنيع الجيدة للغذاء ألا نجد هذه المادة في دقيق الخبز الأبيض في أثناء عملية تبييضه أذ أثبتت نتائج تحليل الدقيق أن نصف الأحماض الدهنية غير المشبعة الجيدة للصحة تفقد من الدقيق في أثناء عملية طحن القمح فقط، كما يفقد كل فيتامينات خلال عملية إزالة أجنة القمح والنخالة، وكنتيجة لذلك، يكون الدقيق المتبقي في الخبز الأبيض الذي نشتريه محتوياً على قدر ضئيل من البروتينات ذات النوعية الرديئة مع النشا المسببة للسمنة، إلا أن كل ما سبق لا يمثل القصة الكاملة بشأن فقد العناصر الغذائية، حيث يتم تدمير نحو 50% من الكالسيوم، و70% من الفوسفور، و80% من الحديد، و98% من المغنسيوم، و75% من المنجنيز، و50% من البوتاسيوم، و65% من النحاس في هذا الدقيق المبيض. وإذا لم يكن كل هذا الضرر كافياً، فعليك أن تعرف أن نحو50% من الثيامين، و60% من الريبوفلافين، و75% من النياسين، و50% من حمض البانتوثينيك ونحو 50% من البيريدوكسين يتم فقدها أيضاً في الدقيق المبيض كيميائياً.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة