دهوك تهيء غرفة عمليات طبية متنقلة على جبهات القتال

فيما تستمر معركة تحرير شنكال

دهوك – الصباح الجديد:

فيما تتواصل معارك قوات البيشمركة لتحرير منطقة شنكال من قبضة الدواعش نم اعلن في دهوك عن تهية غرفة عمليات طبية متنقلة على جبهات القتال.
وقال مصدر من جبهات القتال في شنكال انه مع استمرار الاشتباكات بين قوات البيشمركة والقوات الكردية الاخرى، مع ارهابيي داعش وسط قضاء شنكال، وبسبب تقدم قوات البيشمركة وقصف طيران التحالف، فان التنظيم الارهابي تكبد خسائر فادحة.
واضاف في تصريح لـ PUKmedia أمس الاثنين «إن غالبية أحياء ومناطق شنكال تحت سيطرة البيشمركة والقوات الكردية الأخرى المشاركة في معركة تحرير القضاء، إلا أن الاشتباكات ما زالت مستمرة في عدد من أحياء قضاء شنكال»، مضيفاً «أن قصف الطيران الحربي وتقدم البيشمركة ألحقت أضرار بليغة بارهابيي داعش».
وبشأن أوضاع النازحين في جبل شنكال، أوضح المصدر «أن أوضاع النازحين الآن جيدة جداً»، مشيراً الى تلقيهم مساعدات إنسانية و»أن قسماً من النازحين عادوا الى المناطق القريبة من جبل شنكال والباقون سيعودون الى جنوب جبل شنكال بسبب فتح الطرق الى الجنوب أمام النازحين».
ووصلت غرفة عمليات طبية متنقلة الى مدينة دهوك، من قبل الدكتور الاسباني فيكتر، ومن المقرر أن يتم وضع الغرفة على جبهات القتال لعلاج المصابين من قوات البيشمركة والقوات الكردية الأخرى.
وقال الدكتور نزار عصمت المدير العام لمشفى دهوك لـ PUKmedia أمس الاثنين «إن الغرفة الطبية المتنقلة وصلت الى مدينة دهوك من قبل الدكتور الاسباني فيكتر عن طريق روزين فارما، للمساعدة الفورية في مجال القطاع الصحي»، موضحاً «أن المشفى أعد عشرات الفرق الطبية الطارئة لجبهات القتال مع داعش الارهابي».
وأضاف عصمت «أن الغرفة الطبية المتنقلة فقط تحتاج الى عدد من المعدات والأجهزة الطبية لتصبح غرفة عمليات طبية جاهزة»، مشيراً الى «ان الغرفة سيتم وضعها بالقرب من جبهات القتال خلف الخطوط الأمامية لعلاج الجرحى من قوات البيشمركة على وجه السرعة».
من جهته اكد عضو سابق في لجنة الأمن والدفاع النيابية ، «ان تحرير شنكال سيكون له تأثير كبير على عملية تحرير الموصل».
وأوضح حسن جهاد، «ان عملية تحرير شنكال كانت كبيرة ونوعية»، مشيراً الى «ان البيشمركة واهالي شنكال الأبطال تمكنوا من تحريرها بزمن قياسي وفق القياسات العسكرية».
وشدد جهاد على «ان تحرير شنكال سيؤثر بشكل مباشر على علمية تحرير الموصل، وتزيد الضغط على تنظيم داعش الارهابي، وتسد الطريق على داعش، داعيا الى ضرورة التنسيق بين البيشمركة والجيش في التوقيت والمكان المناسبين، لتكون الخطوة المقبلة تحرير الموصل».
وهو الموقف الذي اكده مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي بحسب الناطق الرسمي باسم المكتب سعد الحديثي.
واعلن الحديثي «إن تحرير قضاء شنكال، سيهيئ ارضية مناسبة لتحرير مدينة الموصل مركز محافظة نينوى»، مضيفا «إن تحرير قضاء شنكال سيزيد من الجهود والتنسيق في العمليات العسكرية المقبلة، وتهيئة ارضية مناسبة لتحرير بقية المناطق في محافظة نينوى وفي مقدمتها مدينة الموصل،وكذلك في محافظتي صلاح الدين وديالى.
واوضح أن»موقف الحكومة الاتحادية واضح تجاه قوات البيشمركة واقليم كردستان وخاصة فيما يتعلق بتحرير المناطق الواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش الارهابي من قبل البيشمركة».
وبين «أن عملية تحرير الموصل، سيسبقها تنسيق عال وتعاون مشترك بين الجيش الاتحادي وقوات البيشمركة وكذلك ابناء العشائر وطيران الجيش والتحالف الدولي».
وفي سياق متصل أكد اسماعيل محمد نائب محافظ دهوك «ان الاستعدادات جارية لاستقبال النازحين من جبل شنكال الى محافظة دهوك».
واضاف «لقد اعددنا لهم مخيم «مامليان» في قضاء عقرة، وهو من المخيمات المجهزة بجميع الاحتياجات الاساسية، وسبق ان توجه بعض من النازحين الى المخيم المذكور».
واشار الى ان ادارة محافظة دهوك «تمكنت يوم السبت من توفير 82 طن من المواد الغدائية والمحروقات فضلا عن ارسال فرق طبية الى النازحين في جبل شنكال، بعد ان تمكنت قوات بيشمركة كردستان من فتح الطريق بين جبل شنكال ومدينة دهوك».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة