هدر دم الروائي الجزائري كمال داود

بفتوى من شيخ سلفي

الجزائر- وكالات:

أفتى أحد الشيوخ الجزائريين السلفيين بهدر دم روائي جزائري (يؤلف باللغة الفرنسية) بسبب ما وصفه بـ”إهانته للإسلام”، ما أثأر جدلاً حاداً داخل الجزائر. ودعا الشيخ عبد الفتاح حمداش زيراوي على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” السلطات الجزائرية إلى “تنفيذ حكم إعدام علناً” بالمؤلف الجزائري كمال داود. وجاءت هذه الدعوة بعد أن انتقد داود، خلال مقابلة على التلفزيون الفرنسي، العلاقة بين المسلمين ودينهم.
واتهم زيراوي، الذي يشن حملة على استهلاك الكحول واستحمام النساء بملابس السباحة على الشواطئ الجزائرية، الكاتب داود بـ”شن حرب على الله ورسوله والقرآن والقيم الإسلامية”.
من جهته، أكد داود لوكالات الأنباء أنه قدم شكوى في مدينة وهران الجزائرية ضد الشيخ زيراوي بتهمة “توجيه تهديد بالقتل” له، مضيفاً أن هذه القضية حركت عدداً من صفحات التواصل الاجتماعي الجزائرية، التي طالبت السلطات بوضع حد لمثل هذه التهديدات بالقتل، والتي تعيد للأذهان الحقبة السوداء من الاقتتال الداخلي التي مرت على البلاد في تسعينيات القرن الماضي، والتي قتل فيها عشرات المثقفين والأدباء على يد جماعات إسلامية متطرفة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة