الأخبار العاجلة

“بيت” في عددها الجديد: نصوص عراقيّة وعربيّة وترجمات وقراءات لكتب

حوار خاص مع الشاعر سعدي يوسف

بغداد- الصباح الجديد:

عن بيت الشعر العراقيّ ببغداد، صدر حديثاً العدد الرابع من مجلّة “بيت” الثقافيّة الفصليّة، إذ احتوى على أبواب مختلفة، توزّعت على مدار 318 صفحة من القطع المتوسط، منها “عتبة” وهي افتتاحية المجلّة التي كتبها رئيس تحريرها الشاعر حسام السراي بعنوان “أندرويد السأم”، وجاء فيها:” معَ كلِّ التنظيراتِ والقراءاتِ اليقينيّةِ عن طولِ عُمرِ الخرابِ ومَفَازَةِ قُبحه، ترنو الكتابةُ الحقّةُ إلى تصدُّرِ المواجهةِ وتَقدّمِ صفوفِ الضحايا، فالكلمةُ- أيقونةُ كلِّ قولٍ وعِمادُ أيّ موقفٍ مسؤول- هي “نبعٌ سحيقٌ في مثانةِ الشيطان”، بتوقيعِ “حامل الفانوس”، سركون بولص (1944- 2007)، الذي مرّتْ ذكرى رحيلِه ..، حيثُ مُناسبةُ استعادةِ التجربةِ الرّياديّةِ في الشّعر العربيّ الحديث..”.
ومن أبواب العدد، “نصوص” الذي أسهم فيه كلّ من الشعراء: مؤيد الراوي، عاشور الطويبي، جمال جمعة، جمال علي الحلاق، ابراهيم المصري، نامق عبد ذيب، شوقي مسلماني، صالح زامل، باسم الأنصار، خلود المطلبي، فراس الصكر، مثلما قدّمت المجلّة شاعراً جديداً تنشر له للمرّة الأولى هو مصطفى عبود.
ومما نطالعه في قصيدة “لا أضع وجهاً لأقنعتي” لجمال علي الحلاق:”مسكونٌ/ بما لا يُحصى/ بلذاذاتٍ وأوجاعٍ وزبد/ بعلاقاتٍ تنبُتُ كالفِطْر/ وتنتهي كالفقاع/ بقنابل وقبور وولاداتٍ قاصرة/ بلفافاتِ أطفالٍ وأكفان/ بمُدُنٍ وقُرى/ ومُدُنٍ قُرى..”.
تحديات الفن
باب “إصغاء” لهذا العدد خصّص للحوار مع الشاعر سعدي يوسف، والذي تحدّث فيه عن عدة محاور، منها “الشعر العربيّ اليوم” و”الشاعر وهمّه” و” الشّعر الجديد والفعّالية النقدية” و” القصيدة ومواقع التواصل” و” الشِعر والراهن العربي” و”الشعراء العرب ونوبل” و” الشّاعر والتّرجمة الأدبيّة” و”قصيدة النثر” و”الوطن – المنفى”.
وذكر الشاعر سعدي يوسف في إجابة له على أحد الأسئلة: “المواجهة العميقة أمام الشاعر (الفنان)، هي تحدّيات الفن نفسه. عندما يؤمن الشاعر بأنّ الفن، هو حقيقته، ومسعاه، وسبيله الوحيدُ، يكون أنجزَ أساسَ مواجهةِ الواقع، والأمرِ الـواقع. ذلك أن للفن مستلزمَه الأخلاقيّ: الفنّ في جوهره، نظرةٌ مخالِفةٌ، مختلفةٌ. أي إن للفنّ منطلقه النقدي… خذْ غوغان مثلاً: رسمَ غوغان آدم وحوّاء، في جزيرته النائية. هو لم يواجه الأسطورة الدينية حول الخلق، ببيان، أو نحوه… قال بلا “مواجهة ذهنيّة”: هذه حوّائي. وذاك آدمي…”.
كريستانسن ولس موري ووالكوت
باب “آخر” شمل ترجمات: دنى غالي لشاعرة الدّنمارك صاحبة كتاب “وادي الفراشات” إنجر كريستانسن: بين النّجومِ نصرخُ من داخل النّعشِ، و حسن ناصر لنصوص الشاعر الأسترالي لس موري، و غريب إسكندر للشاعر الأميركي ديرك والكوت.
ونقرأ لوالكوت في قصيدة ” إلى لورنا غودسون”: “لهذا النثر سرعة بغل مندفع على صعود طريق جبليّ/ على منحدر مليء بالفراولة البريّة/ نعم، الفراولة تنمو هناك/ والصنوبر يزهر أيضاً/ أشجار طبيعيّة في كلّ اتجاه..”.
“نظر”، باب آخر من أبواب “بيت”، احتوى ملفاً عن “العنف في القصيدة العراقيّة الآن” عنوانه “دم في رأس السّطر” وفيه أسهم الناقد عبدالكريم كاظم بمادّة “سيرورة العنف بين حياديّة اللغة ومسلّماتها البلاغيّة” التي تضمنت قراءات لنصوص الشعراء: يحيى البطاط، وأسعد الجبوري، وقاسم سعودي، وابراهيم البهرزي، وميثم راضي. في حين كتب الشاعر خالد مطلك في الملف نفسه مادة “نهاية غير مؤسفة مع أجيال “السّيلفي””، وأسهم الناقد عدنان أبو أندلس بدراسة عنوانها ” الرسم البياني للعنف وأثرهُ الحالي في الكتابة الشعريّة”، التي ضمّت قراءات لنصوص الشعراء: صلاح نيازي، وابراهيم الخياط، ولطيف هلمت، وغيرهم.
“أنواع قصيدة النثر.. نماذج من نصوص تونسيّة”، مادّة أخرى في باب نظر، للناقد والشاعر التونسي المهدي عثمان، وفيها يقول: “لم يعمل كثير من النقّاد والشعراء على دعم مشروعية الموسيقى الخارجيّة أو جدواها في قصيدة النثر. وإنّ الحديث عن الإيقاع الخارجيّ محاولة آيديولوجيّة سافرة ومشبوهة من وجهة نظر كتّاب قصيدة النثر الغرض منها الإبقاء على شرعية الوزن. وإنّ دعم هذا التوجه هو انتصار للكلاسيكيّة وعداء للحداثة..”.
“قصيدة الناس.. ناس القصيدة”، هو تحقيق أسهم فيه الشعراء: عبدالسلام المساوي(المغرب)، وجرجس شكري (مصر)، وكولالة نوري (العراق)، وريم غنايم (فلسطين)، وإسلام سمحان (الأردن). في محاولة للإجابة عن أسئلة من قبيل: ما الذي يكتبه الشاعر وهو يسمع من بعيد قرعَ طبول الحرب والاقتتال في المنطقة العربيّة؟ وأيّ قصيدة ستصمدُ أمامَ الخيبة من انطفاء وهج الساحات والميادين الثائرة من حولِه؟
أما الجزء الثاني من التحقيق، فقد أسهم فيه كل من: المؤرّخ والباحث في شؤون الجماعات الإسلاميّة، د.هشام الهاشمي، و الطبيب الاختصاصي د.خالد جمعة خليل، و الإعلامية هبة باسم، و المصمم الفنيّ أحمد العتابي، و صاحب مقهى ارخيته ببغداد مازن الدّراجي، في محاولة أخرى للإجابة عن أسئلة منها: هل للشّعر مكان بين يوميات الناس المزدحمة بالخوف من المجهول، حينما تكون قيمة الوجود الإنساني منحصرة في البقاء على قيد الحياة؟

الشعر والسينما
باب “تخوم” احتوى على ملف عن “الشعر والسينما” تحت عنوان “تقصٍّ في مدار بصريّ” وفيه نطالع: “بحثٌ مستفيض في علاقة الشعر بالسينما، ومقالات نبّهت إلى أمثلة من “الفيلم القصيدة”، وتطلّع إلى قراءة هذا التناغم بين نتاجين: مكتوب، ومرئيّ. من ثم تقصٍّ عن أذرع الكلمات التي امتدّت إلى خطاب بصريّ، بوضع بصماتها عليه”.
وأسهم في الملف الناقد الفلسطيني بشار إبراهيم، بمادّة عنوانها “أسئلة عربيّة غير نهائيّة في السينما والشّعر”، كما أجرى بشار إبراهيم حوارية عن السينما والشّعر بين المخرج قيس الزبيدي والشاعر والناقد بندر عبد الحميد، إذ ذكر الزبيدي في الحوارية: “الشّعر لا يسمّي الأشياء في شكل مألوف، وبمعنى آخر لا تكون مرجعيته دائماً القاموس المتداول. من هنا نجد عند الشعراء المبتكرين دوال مبتكرة تبحث عند السامع أو القارئ عن مدلولات لها، وهكذا غالباً ما يستعمل الشعر، أو الاتجاه الشعريّ في السينما، عن عناصر تعبير عن دوال ليس لها مدلول”، ورأى بندر عبدالحميد: “العرب يقولون إنّ لكلّ شاعر جنّياً، بمعنى أنّه من «وادي عبقر»، هناك من قال إنّها أنثى، وهناك من قال إنّه ذكر، أو ربّما شيطانيّ. السينما أيضاً كذلك، إذ إن هناك جنّياً يجعلك لا تمتهن مبادئ ثابتة، أو نظريّة مسبقة، فمن الممكن في أثناء التصوير، وأنت كمصوّر أو مخرج، تبتكر حركة ما، الجنّي الذي عندك، أو الشاعر القرين لديك يوحي لك بأنّ الكاميرا يجب أن تنحرف بهذا الاتجاه”.
وكانت دراسة “مفردات الرؤية البصرية” هي ما أسهم به الناقد عبدالسادة جبار متناولاً نماذج من أفلام ينوّه في تقدّمته لها :” إنّ المفردة الشّعريّة (أصغر وحدة في البناء الشعريّ) تشكّل مع أخرى صورة ذات دلالات بحسب ما يفسّرها المتلقي في ضوء انفعاله وحالته النفسيّة ولا سيما في الشّعر الحديث، إذاً لا بدّ للسينما الشّعريّة من أن تستعمل اللقطة (أصغر وحدة في الفيلم) لتحقق النتيجة نفسها”.
وترجم الكاتب نجاح الجبيلي مادّة “كتابة أسى المجذومين” لجوناثان روزنبام عن فيلم “بيت الظلام “لفروغ فرخزاد، إذ نقرأ فيها: “إنّ فيلم “بيت الظلام” بالنسبة إليّ هو من القلّة من الأفلام الناجحة التي تمزج الشعر الأدبيّ بالشعر السينمائيّ، وهذا الربط ما بين السينما والأدب هو ميزة أساسيّة تشمل الكثير من أفلام الموجة الإيرانيّة الجديدة”.

وثائق تنشر للمرة الأولى
باب آخر هو “وثائق”، فيه استعادة لتجربة الروائي والشاعر محمد الحمراني، بتقديم الروائي والشاعر أحمد سعداوي، إذ قال عنه: في النصّ الشعريّ للحمراني تهيمن الروح الغنائيّة الآتية- من دون ريب- من خبرته في مجال الشعر الشعبيّ العراقيّ، وكذلك كتعبير عن الطبيعة المحليّة لثقافته الاجتماعيّة في ميسان وأهوارها.. كذلك سنلحظ حضور السرد كآلية تشكيل في بناء المشهد العام للقصيدة، حتّى أنّ بعض نصوصه الشعريّة تقترب من أنها قصصٌ قصيرة مكثّفة وإشارية. والمَعلَم الثالث في شعر الحمراني هو حضور الفانتازيا والسوريالية”.
ومن القصائد التي نشرت بخط يد الراحل الحمراني، “رجل بريء جدًّا”: “لا علاقةَ لي بدماء الأشجار/ الأطفال يعرفون ذلك/ ولكن حين سقط اسمي/ في ساحة المعركة/ أجبروني أن أزرع ألغاماً/ عندما أضع غضبي في مكانٍ ما.. .. ينفجر”.
حواريّة افتراضية بين بدر البصرة وخليفة الظلام، هي ما ضمّه باب “حدث” من المجلّة، كتبها حسام السراي، وفيها:” قيل في يومٍ ما من العام 2014، إنّ للمسلمين خليفة على هدى النّصّ القرآني: “إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً”، ولم يسمح للمُشكّكين بإكمال بقية النص: “أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ”. وشاءت الأقدار أن يقرّر العرب الاحتفاء برائد حداثتهم الشعريّة، بدر شاكر السيّاب في العام نفسه، كأنّه وبلاده، ابن ضيّع أمّه فظلّ يبحث عن شعرها الأبيض ووجهها المجعد..”.
ونشرت مع الحوارية لوحتان للفنّان العراقيّ سيروان باران (الأولى للشاعر الراحل السياب والثانية لأبي بكر البغدادي عنوانها “ارحل يا خليفة”).
“غياب”، من أبواب “بيت” أيضاً، تقترح فيه هيئة التحرير تخيلات للأسرّة التي احتضنت أجساد عدد من الشعراء في لحظاتهم الأخيرة قبل رحيلهم في العام 2014، وهم كلّ من : محمّد سعيد الصكّار، ونادر عمانوئيل، ومحمود النمر، وحسين عبد اللطيف، ومشرق الغانم، وأنسي الحاج، وصباح زوين، وسميح القاسم.
“مراجعات”، هو الآخر اشتمل على قراءات لكتب: “ومضات” لصلاح فائق، و”في الخريف.. يطلق الحبّ صيحته” لياسين طه حافظ، و”الأعمال الشّعريّة الكاملة” للراحل رعد عبدالقادر، و”ترجمان الروائح” للمصري عاطف عبدالعزيز، و”حفريات المدن المحترقة” لصادق رحمة، و”سلالات بدائيّة” للراحل نادر عمانوئيل.
“حصاد”، إطلالة للمجلّة على إصدارات شعريّة حديثة من التي وصلت إلى بريد المجلّة وهيئة تحريرها، وهي: “شعر ضدّ الشِّعر أو لعبة قديمة وحديثة” للشاعر لطيف هلمت، و”خسوف الضمير” لرعد زامل، و”الجانب الآخر مِن الفردوس” لنصيف الناصري، و”قبل أن يموتَ البحر” لمنال الشّيخ، و”كائنات سرِّية” لمازن المعموري، و”مساء سيزار” لعلي الحسينان.

من بين الحطام
“ذاكرة”، باب خصّص لصورتين من بين حطام بيت الناقد الراحل جبرا إبراهيم جبرا (1920- 1994) في شارع الأميرات بحيّ المنصور ببغداد، بعد تفجيره العام 2010 بسيّارة ملغمة، يظهر في الأولى إهداء العلامة طه باقر (1912- 1984) لكتاب “ملحمة جلجامش” لجبرا الموثّق بتاريخ 22-5-1971. وعلى الصورة الثانية نقرأ إمضاء للشاعر فوزي كريم (1945) وفيه يهدي إصداره الأوّل “حيث تبدأ الأشياء” لجبرا أيضاً، بتاريخ 11- 1- 1969.
و”ذاكرة” هو من الأبواب المستحدثة في المجلّة التي تستعرض صوراً أو إمضاءات نادرة لكتّاب ونقّاد وشعراء عراقيّين وعرب.
الباب الأخير من المجلّة، هو “فنّانا العدد” الذي أتى ليكرّس الاحتفاء بالرسامين الراحلين ياسين عطية وأحمد الربيعي، بعد نشر أعمالهما في العدد، كتب عن الأوّل الفنّان فيصل لعيبي، وعن الثاني الفنّان ستار كاووش. مع تنويه عن السيرة الذاتية لكلّ منهما.
يذكر إن هيئة تحرير “بيت”، ضمّت كلاً من: حسام السراي رئيساً للتحرير، وصلاح السيلاوي نائباً له، وعمر الجفال مديراً للتحرير، وعضوية كل من زاهر موسى وأحمد عزّاوي، أما الهيئة الاستشارية فتألفت من الناقد د.حسن ناظم، والشاعر شوقي عبدالأمير، والكاتب والمترجم عبدالله طاهر البرزنجي، وأشرف على المراجعة اللغوية د.خالد عبود حمودي. وكان اللوغو الجديد للمجلّة وبيت الشعر العراقيّ من عمل للمصمم العراقيّ مالك أنس الرجب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة