روسيا تتهم الغرب بعرقلة عملية السلام في أوكرانيا

موسكو ـ أ ف ب:
اتهمت موسكو أمس السبت الولايات المتحدة وكندا بتأجيج النزاع في اوكرانيا مع فرض عقوبات جديدة على المصالح الروسية في وقت تسعى فيه كييف والانفصاليون الموالون لروسيا بعناء الى معاودة اطلاق محادثات السلام.
وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان “ان العقوبات تهدف الى زعزعة العملية السياسية في اوكرانيا”، معتبرة ان واشنطن واوتاوا تدعمان بذلك “حزب الحرب في كييف”.
والمحادثات بين كييف والانفصاليين المفترض ان تجري في مينسك بمشاركة روسيا ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا ارجئت مرات عدة بالرغم من الضغط الغربي على كييف وموسكو للتقدم في تسوية نزاع خلف اكثر من 4700 قتيل منذ منتصف نيسان الماضي, واكد الرئيس بترو بوروشنكو هذا الاسبوع ان لقاء مينسك سيعقد الاحد ودعا الى انعقاد مجلس الامن القومي السبت في الساعة 14,00 بتوقيت غرينتش لكن هذا الموضوع غير مدرج على ما يبدو على جدول الاعمال.
وصرح المتحدث العسكري الاوكراني فولوديمير بوليوفي ان المجلس سيتمحور حول “امداد الجيش الاوكراني” في منطقة النزاع.
وعبر احد القادة الانفصاليين دنيس بوشيلين من جهته عن تأييده لموعد الاحد. ونقل عنه موقع الكتروني انفصالي “ان موعد 21 كانون الاول يناسبنا تماما”.
والعقبة الرئيسية تتمثل في طلب الانفصاليين بان تستأنف كييف تمويل المناطق المتمردة الذي اوقفته منذ منتصف تشرين الثاني. وتطالب كييف في المقابل بالغاء نتائج التصويت الانفصالي في جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك المعلنتين من جانب واحد في الثاني من تشرين الثاني الذي نسف برأيها اتفاقات السلام المبرمة في الخامس من ايلول في مينسك.
واعتبر وزير الخارجية الالماني فرنك فالتر شتانماير الذي زار كييف الجمعة انه يتوجب القيام بكل المساعي لاستئناف محادثات مينسك ان امكن الاحد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة