الأخبار العاجلة

قوباد طالباني: تهريب النفط مع داعش جريمة قومية

أربيل ـ الصباح الجديد:
أعلن قوباد طالباني نائب رئيس حكومة إقليم كردستان أنه إذا ثبت تهمة تهريب النفط مع داعش، فإن المتهمون سيعاقبون بأشد العقوبة كجريمة قومية.
وأضاف قوباد طالباني نائب رئيس حكومة إقليم كردستان على صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، إن المتهمين بتهريب النفط مع تنظيم داعش الارهابي، وإذا ما ثبتت التهمة بحقهم، فانهم سيعاقبون بأشد العقوبة كجريمة قومية.
ويأتي إعلان نائب رئيس حكومة إقليم كردستان بعد نشر اشاعات تقول بتورط عدد من المسؤولين والشخصيات الكوردية بتهريب النفط مع داعش الارهابي في عدد من مناطق إقليم كردستان.
وفي وقت سابق كان قوباد طالباني أشار الى ضرورة تخلي الحكومة المركزية في بغداد عن الكثير من سلطاتها لصالح السلطات المحلية.
وجاء ذلك في مقابلة موسعة مع الأسوشييتد برس: «إن منح العرب السنة سلطة سياسية واسعة داخل مجتمعهم قد يكون أحد السبل فى عدم انضمام أبنائهم إلى تنظيم داعش».
وفي سياق آخر اعتبر قوباد طالباني في مقال بعنوان « انقاذ العراق في فترة ما بعد المالكي» والذي نشرته صحيفة وول ستريت جورنال، أن الاتفاق بين اقليم كردستان وبغداد الأخير بالتقدم الكبير، وأنه فقط الخطوة الاولى ازاء حل الخلافات العالقة.
وأشار قوباد طالباني في مقاله، الى أنه تم الاتفاق بين حكومتي الاقليم وبغداد ما بعد فترة المالكي، بشأن القضايا الأكثر الحاحاً منها: آلية بيع النفط المنتج في كردستان واتفاق حول كسر الجمود الذي يعتري مدفوعات الموازنة المستحقة على بغداد ازاء الاقليم.
وشدد على ضرورة ان تتوفق الحكومة الحالية في التوصل الى اتفاق ليس فقط مع اقليم كردستان، بل مع البلد بأكمله، مشيراً الى أن عدم الاتفاق مع حكومة بغداد في فترة رئاسة نوري المالكي، وعدم تخلي حكومة اقليم كردستان عن حقوق الاقليم الدستورية اضطر الاقليم لتطوير اقتصاد أكثر استقلالية، لافتاً الى ان المناطق السنية كانت لا تحظى سوى بأقل الخيارات، وخلق استبعادهم من العملية السياسية وموارد الدولة السياسية فراغاً، أدى الى تفاقم نشاط تنظيم داعش الارهابي في تلك المنطقة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة