علي جابر: الكوميديا الحقيقة تخلو من الإسفاف ولا تسيء لأحد

بغداد ـ وداد ابراهيم:
يعتمد الفنان الكوميدي الشعبي علي جابر على مجموعة انساق بنائية ومعنوية ولغوية واسلوبية دالة على اسلوب يصل الى المشاهد بسرعة، فتتزامن ضحكة المتلقي مع المشهد، بل وتستقر في مخيلة المشاهد ويتنظر المشهد المقبل لعله اكثرعمقا واكثر متعه، وذلك عن طريق مايثيره هذا المبدع من تقديم اسلوب شعبي يعتمد التلقائية في التعبير والوعي في طرح كوميديا في زمن معبأ بالنكبات والويلات، وقد تكون ملامحه المألوفة ووسامته لها دور في امتلاكه جواز المرور الى قلب المشاهد العراقي، وما يؤكد ذلك تداول مقطع من برنامج شارك فيه على جابر على شبكة التواصل الاجتماعي يظهر قدرته على زرع البسمة دون ان يكون في مشهد تمثيلي.
يقول، «ليس سهلا على الممثل ان يقدم الكوميديا، فهي الفن الاصعب، لكن من السهل الوصول بها الى المشاهد حين تكون معبرة عن معاناة حقيقية،على ان يمتلك قدرة على نقل ما يعانيه المواطن ولكن بلون يزرع من خلاله البسمة والضحكة لدى المشاهد».
مضيفا «الكوميديا الحقيقية تخلو من الاسفاف وتعطي رسائل بسيطة بكل حب وبدون اساءة لاي احد، لان المشاهد بحاجة الى من يزيل همومه ويخفف عنه وطأة الحياة الصعبة التي يعيشها الان، ولا اجد فنان يتصنع الكوميديا يصل الى الناس لانها تضمين حقيقي لخطاب فني جمالي انساني يعالج قضية من قضايا المجتمع بلغة تصل الى كل الشرائح في المجتمع.
اما عن عزوفه عن المسرح العراقي الان فأشار، «اتمنى ان اكون على المسرح فهو الفن الاصعب ويكون الممثل في مواجهة مع المشاهد، لذا فيجب ان يكون دقيق جدا في اختيار الدور والحوار، لذا ابتعادي عن المسرح بسبب النصوص، واتضح قراري صائب لان الاعمال المسرحية التي تعرض الان فيها الكثير من الاسفاف ويعتلى الخشبة انصاف الممثلين، وحين يكون هناك نجم في عمل معين يكون معه ممثلين لايعرفون ادواتهم، وعلى الرغم من كل ذلك فانا الان باحث عن عمل بالاخص وان المسرح يشكل الفن الاهم والاكثر تأثيرا على حياة الناس، بل هو اكثر تأثيرا على المتلقي من التلفزيون».
اما عن الاعمال التي وضعها على طاولة الانتظار للعام المقبل فقال، «قدمت لاذاعة العراقية اعمالا قد تبث مطلع العام المقبل منها مسلسل المعجزة للكاتب الكبير صباح عطوان حيث اجسد شخصية شريرة الا انها ذات نكهة كوميدية».
فيما واضح جابر ان هناك اعمال تلفزيونية تنتظره للعام المقبل منها الجزء الثاني من مسلسله الكوميدي زرق ورق مع الفنانة الاء حسين.
اما عن اصعب ما قدمه وماسيقدمه خلال العام المقبل فاشار جابر «لاشك ان العمل الاذاعي هو الاصعب ويتطلب جهد كبير لان العمل التلفزيوني فيه ما يساعد الفنان على تجسيد الدور، مثل المكياج والكاميرا والملابس والديكور، لكن هذاكله غير موجود في المشهد الاذاعي فيعتمد على ان يكون الصوت هو الناقل الحقيق للصورة، كما انه يوهل الفنان ويحسن ادائه، لذا نجد كبار الفنانين العراقيين الان يعملون في الاعمال الاذاعية، وقد انجزت الكثير من الاعمال الاذاعية خلال هذا العام ولدي مشاريع اذاعية مقبلة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة