الأخبار العاجلة

مسؤولون أمنيون ينفون عودة «داعش« إلى قضاء بيجي

مع دعوتهم لتعزيز القطعات العسكرية تحسبا لأي هجوم

صلاح الدين ـ عمار علي:

كشف مسؤول أمني في محافظة صلاح الدين أن القوات الأمنية العراقية تفرض سيطرتها بصورة تامة على أحياء قضاء بيجي جنوب مدينة تكريت، وفيما قال إن قطعات الجيش المتمركزة في القضاء تتعرض بين الحين والآخر إلى قصف بقذائف الهاون من قبل جيوب متبقية لتنظيم «داعش»، نفى عودة المسلحين إلى داخل بيجي، مؤكدا أن قادة الجيش طالبوا بتعزيزات عسكرية من أجل تمشيط مناطق القضاء بالكامل.
وقال المسؤول العسكري الذي طلب عدم الكشف عن إسمه الى «الصباح الجديد» إن «هناك جيوباً متخفية لتنظيم داعش يتعرضون للقوات الأمنية في فترات متقطعة ببعض أحياء بيجي»، مبينا أن «هذه التعرضات تتمثل غالباً بإطلاق قذائف الهاون بإتجاه مواقع الجيش المنتشرة في القضاء».
وأضاف أن «قادة الجيش حذروا من هجوم مباغت قد يشنه المسلحون على مصفى بيجي من خلال الجيوب المتخفية التي تساعدهم في نقل المعلومات الميدانية»، مشيرا إلى أن «القادة طالبوا بتعزيزات عسكرية من أجل تمشيط مناطق القضاء وزيادة عدد الأفراد داخل المصفى».
ونفى المسؤول الامني نفيا قاطعا أن «تكون قوات الجيش العراقي قد تراجعت وفسحت المجال لعودة مسلحي داعش إلى داخل القضاء كما أشيع في بعض وسائل الإعلام، مطالباً المؤسسات الإعلامية بتوخي الدقة في نقل الأخبار وعدم تصديق أكاذيب المسلحين من خلال ما يبثونه عبر أبواقهم الإعلامية».
من جانب آخر، أكد المسؤول الامني ذاته أن «الفرقة الذهبية التابعة للجيش ضمن قاطع صلاح الدين رصدت تحركات لعدد من عناصر التنظيم المسلح وهم يحاولون التسلل إلى داخل قضاء بيجي من جهة الشمال»، لافتا إلى أن «مدفعية الفرقة الذهبية كانت لهم بالمرصاد وقتلت عددا منهم بالإضافة إلى حرق عجلاتهم».
وتابع قائلا إن «عناصر جهاز مكافحة الارهاب نفذوا عملية تمشيط للمنطقة المقابلة لجامع الفتاح وسط بيجي، تمهيداً لعودة النازحين إليها، مستدركا بالقول «تم العثور على 15 عبوة ناسفة قمنا بتفكيكها وكذلك إبطال مفعول خمسة منازل مفخخة كانت معدة للتفجير».
كما بين ان «ناحية الصينية ما زالت تحت سيطرة التنظيم المسلح، وإن الجيش يواجه صعوبة في الدخول إلى هذه الناحية بسبب محاذاتها لمنطقة صحراوية مكشوفة تمتد إلى قضاء حديثة».
وتضم ناحية الصينية التابعة لقضاء بيجي شمال العاصمة بغداد على بعد (200 كم) تقريبا، القاعدة العسكرية الرابعة التابعة للجيش العراقي.
ويؤكد مراقبون أن الأجهزة الأمنية العراقية تحكم قبضتها على مركز مدينة تكريت وتحاصر تنظيم «داعش»، لكن ناحيتي العلم والصينية بالإضافة إلى قضاء الدور تقع تحت سيطرة التنظيم المسلح الذي زحف باتجاه هذه المناطق بعد تحرير قضاء بيجي شمالي تكريت.
وكانت قيادة عمليات صلاح الدين قد أعلنت في وقت سابق عن تحرير قضاء بيجي شمال بغداد بالكامل، حيث تمكن الجيش من استعادة السيطرة على القضاء بالكامل.
يذكر أن قضاء بيجي يعد منطقة إستراتيجية، بسبب قربه جغرافياً من «مصفاة بيجي»، كبرى مصافي النفط، وتأتي السيطرة على القضاء بعد أشهر من سيطرة تنظيم «داعش» عليه.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة