الأخبار العاجلة

نيجيرفان يجدد دعم الاقليم لحكومة العبادي ويطالب واشنطن باسلحة ثقيلة

خلال استقباله وفداً من الكونغرس الأميركي

اربيل ـ الصباح الجديد:
جدد رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، امس الاربعاء، دعم الاقليم لحكومة حيدر العبادي، مطالبا في الوقت نفسه من الولايات المتحدة الاميركية، المزيد من الدعم وخصوصا في مجال الاسلحة الثقيلة.
و أعرب نيجيرفان خلال استقباله وفدا من الكونغرس الاميركي، امس الاربعاء، عن سعادته لزيارة الوفد الضيف، ودعمهم لإقليم كردستان، وجدد التأكيد على «ان التعاون والدعم الأميركي في الأوقات الحرجة للإقليم، كان له أثر كبير على وقف تقدم الإرهابيين والتصدي لهم».
واضاف انه للقضاء بشكل نهائي على الإرهابيين وتصفيتهم، فـ»ان إقليم كردستان بحاجة إلى تعاون ومساندة أكثر، خاصة وأن البيشمركة بحاجة إلى تدريب وتأهيل واسلحة ثقيلة».
وبخصوص إتفاقية إقليم كردستان والحكومة الإتحادية، أكد نيجيرفان على «ان الإقليم يرى أن هذه الإتفاقية جيدة ويعتبرها فرصة لمعالجة المشاكل بين أربيل وبغداد على أساس واقعي»، مجددا «دعم إقليم كردستان للحكومة العراقية الجديدة».
وكان نيجيرفان بارزاني قد استقبل في العاصمة أربيل، وفداً من الكونغرس الأميركي برئاسة عضو الكونغرس السيد كيفن ماكارتي، وضم الوفد أربعة من أعضاء الكونغرس ونائب السفير الأميركي لدى العراق والقنصل الأميركي العام لدى الإقليم وعدد من المستشارين.
من جهته أعرب وفد الكنغرس الأميركي عن سعادته بأجواء الهدوء والإستقرار والتطور الذي يشهده إقليم كردستان، كما «أثنى على جهود حكومة وشعب إقليم كردستان بايوائهم أكثر من مليون لاجيء ونازح ووفروا لهم الحماية والأمن والهدوء».
كما أعرب الوفد عن تقديره لقوات بيشمركة كردستان والتي تدافع عن أرضها ومواطنيها وعن الأسس والمباديء المشتركة لكردستان والولايات المتحدة الأميركية.
الوفد الضيف جدد التأكيد أيضاً؛ على «أن إقليم كردستان له أصدقاء كثيرون في الولايات المتحدة الأميركية، ويسعون لتقديم الدعم والمساعدة لإقليم كردستان بشكل أفضل في جميع المجالات، لكي يتمكن الإقليم من تحقيق النصر على الإرهاب ودفع عملية الإعمار والتنمية والتعايش إلى الأمام».
وعبر الوفد عن سعادته للإتفاقية التي توصلت إليها حكومة إقليم كردستان والحكومة الإتحادية، كما سلط الضوء على الأوضاع الراهنة وعلاقات الاقليم مع دول الجوار والعالم. وكان مجلس وزراء إقليم كردستان قد قرر مطلع الاسبوع الحالي نقل بيان سامي عبدالرحمن ممثلة حكومة الاقليم لدى بريطانيا إلى ممثلية حكومة إقليم كردستان لدى الولايات المتحدة الأميركية.
وبهذا الصدد أعلن فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة في قليم كردستان « في إطار جهود حكومة الإقليم، وعلى ضوء توصيات السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان لتنمية وتعزيز العلاقات مع دول العالم، ولأهمية مكتب حكومة الاقليم في أمريكا ووجود شاغر في هذا المنصب منذ فترة، قررت حكومة إقليم كردستان تعيين السيدة بيان سامي عبدالرحمن كممثلة جديدة لحكومة الاقليم لدى الولايات المتحدة الأميركية».
جدير بالذكر أن حكومة إقليم كردستان لديها حالياً 14 ممثلية خارج البلاد.
وكان مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان قد استقبل في الخامس والعشرين من الشهر الماضي في أربيل، الجنرال رايموند أوديرنو رئيس أركان الجيش الأميركي والوفد المرافق له والذي ضم ستيوارت جونز السفير الأميركي لدى العراق وجوزيف بينينغتون القنصل العام الأميركي في أربيل وعدد من القيادات والمستشارين العسكريين في الجيش الأميركي، بحضور نيجيرفان بارزاني .
واكد رايموند أوديرنو إن بلاده «تستمر في حربها على الإرهاب ودعم ومساعدة قوات البيشمركة وتعمل على تذليل العقبات التي تعترض مساعدتها» مشيدا بقوات البيشمركة التي «تواجه الإرهابيين ببسالة». كما بحث في الاجتماع الأوضاع الميدانية في جبهات القتال ضد داعش واحتياجات قوات البيشمركة وكيفية توسيع التنسيق بين القوات الأميركية والبيشمركة والقوات العراقية حيث أكد الطرفان على استمرار التنسيق المشترك في الحرب ضد الإرهابيين.
وكانت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان، قد اعلنت في السابع من الشهر الحالي، موافقة الكونغرس الأميركي على تقديم اسلحة ومستلزمات عسكرية لقوات البيشمركة، واشارت الى «ان قرار المجلس شمل تخصيصات بنحو 1.6 مليار دولار لتسليح قوات البيشمركة والجيش العراقي».
وقالت الوزارة في بيان صحافي حول المساعدات التي يقدمها البنتاغون الأميركي للقوات العراقية في حربها ضد تنظيم داعش، ان «الكونغرس الأميركي وافق على تقديم الأسلحة والمستلزمات العسكرية لقوات البيشمركة.»
واضاف البيان ان «مجلس النواب الأميركي اقر مشروع قانون موازنة الدفاع بقيمة 584 مليار دولار، بينها خمسة مليارات طالب بها الرئيس الأميركي باراك أوباما كتمويل طارئ لدعم العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا».
واكد البيان ان «القرار الذي أقره مجلس النواب الأميركي، ضم ما قيمته 1.6 مليار دولار بشكل مباشر لتسليح قوات البيشمركة والجيش العراقي».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة