مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش” يدعم حق الإنسان في الحصول على الرعاية الصحية

بيان مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش”

 ضمن فعاليات يوم التغطية الصحية الشاملة الأول من نوعه في العالم يضم “ويش”،أحد المبادرات العالمية لمؤسسة قطر، صوته لأصوات ما يربو على 500 منظمة دولية، بما فيها منظمة الصحة العالمية ومنظمة أوكسفام ومنظمة “Save the Children”، في الدعوة إلى حراك عالمي تعزيزًا لمفهوم التغطية الصحية الشاملة

البيان

يقف مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش”، إحدى المبادرات العالمية التي أطلقتها مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، موقفـًا مؤيدًا ليوم التغطية الصحية الشاملة الأول من نوعه في العالم والذي يصادف 12 ديسمبر.

كما يفخر “ويش” بوقوفه جنبًا إلى جنب مع أكثر من 500 من المنظمات الشريكة التي تنتمي إلى أكثر من 100 دولة، بما فيها منظمة الصحة العالمية ومنظمة أوكسفام ومنظمة “أنقذوا الأطفال” في الدعوة إلى رعاية صحية عادلة للجميع.

يقوم برنامج التغطية الصحية الشاملة على مفهوم أساسي وهو أن كل شخص، حيثما كان، ينبغي أن يتمتع بحق الحصول على الرعاية الصحية دون أن يكابد أي ضائقة مالية، وهذا الحق الإنساني الأساسي هو حجر الزاوية للتنمية المستدامة والأمن العالمي. وفي هذا الإطار، ونظرًا لكونها مسألة على هذا القدر من الأهمية، حددت مجموعة البنك الدولي التغطية الصحية الشاملة بوصفها أولوية قصوى لتحقيق التنمية المستدامة.  سا تباىتن

فقد أظهرت أبحاث حديثة حول الحالة الصحية حتى عام 2035 أن مقابل كل دولار أمريكي واحد نستثمره اليوم في الرعاية الصحية يمكننا أن نجني 20 دولارًا على شكل زيادة في الدخل خلال العشرين سنة المقبلة[1]. وواقع الحال أن أكثر من 80 بلدًا طلب مساعدة منظمة الصحة العالمية في المضي قدمًا نحو تنفيذ برامج التغطية الصحية الشاملة، بما فيها الاقتصادات الناشئة كالبرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا.

وفي إشارة لأهمية يوم التغطية الصحية الشاملة، والذي يوافق 12 ديسمبر، نشر “ويش” في موقعه على شبكة الإنترنت مقطع فيديو لرئيس منتدى التغطية الصحية الشاملة السير ديفيد نيكلسن، الرئيس التنفيذي السابق لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا، يعرّف فيه المشاهدين بأهمية التغطية الصحية الشاملة قبيل مناقشة الموضوع حصريًا ضمن فعاليات قمة “ويش” العالمية الثانية المزمع عقدها في فبراير 2015. ويترأس السير نيكلسن فريقًا من الخبراء من جميع أنحاء العالم لإنتاج بحوث قائمة على الأدلة من شأنها مساعدة صناع السياسات وغيرهم من المسؤولين لتوفير رعاية صحية رخيصة التكلفة وسهلة المنال.

 وفي هذا السياق، أشار البروفيسور اللورد دارزي أوف دينام، الرئيس التنفيذي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش” ومدير معهد الابتكار في مجال الصحة العالمية في إمبريال كوليدج لندن، معلقًا على أهمية التغطية الصحية الشاملة بقوله: “إن الحصول على الرعاية الصحية حقٌ إنساني أساسي وحجر الزاوية لازدهار المجتمعات، وتحقيق التنمية المستدامة، وإرساء الأمن العالمي. فمن المروّع أن هناك اليوم مليار شخص يعيشون بدون رعاية صحية جيدة. ولذلك فإن التقرير الذي الذي سننشره حول برنامج التغطية الصحية الشاملة  في فبراير 2015 سوف يقدم توصيات لصانعي السياسات لإجراء تغييرات بتنا بأمسّ الحاجة إليها حول سبل تمويل الرعاية الصحية وإيصالها للأفراد”.

 ومن خلال دعمه ليوم التغطية الصحية الشاملة، يبرز “ويش” رسالةَ مؤسسة قطر التي تهدف لإلهام وتعزيز تطوير نظم الرعاية الصحية وإصلاحها عبر شبكة عالمية من خيرة صانعي السياسات، والأكاديميين، ورواد الصناعة. ويظل “ويش” قريبًا كل القرب من رؤية مؤسسة قطر ورسالتها المتمثلتين في إطلاق  قدرات الإنسان، والعمل على إبراز دور قطر الريادي كمركز واعد للابتكار في مجال الرعاية الصحية.

 لمزيد من المعلومات عن المنتدى أو قمة “ويش” 2015، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.wish.org.qa.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة