«شنيشل» يقود «الوطني» على مبدأ الاعارة في نهائيات آسيا

اتحاد الكرة يؤكد انفراج أزمة المدرب مع نادي قطر
بغداد ـ الصباح الجديد:

أكد الاتحاد العراقي لكرة القدم، وفي تطور سريع، انفراج ازمة مدرب المنتخب الوطني باللعبة راضي شنيشل، مبينا ان جلسة مسائية ستجمعه مع ادارة النادي القطري لوضع الترتيبات النهائية لاعارة المدرب شنيشل.
وقال الناطق الرسمي باسم اتحاد الكرة كامل زغير ان «الاتحاد سمى رسميا راضي شنيشل مدربا للمنتخب الوطني، يساعده نزار اشرف وعماد هاشم مدربا لحراس المرمى والاسباني كواترومدربا للياقة البدنية ويحيى علوان مستشارا فنيا».
واضاف ان «اتحاد الكرة وجه الدعوة لـ31 لاعبا للانخراط بتدريبات المنتخب التي ستبدأ اليوم الاثنين في الساعة الخامسة عصرا على ملعب الشعب الدولي تحت اشراف الملاك التدريبي المساعد».
واشار الى ان اللاعبين هم «جلال حسن ومحمد حميد وعلي ياسين ومحمد كاصد لحراسة المرمى، وسامال سعيد ومهدي كريم ووليد سالم وسامح سعيد واحمد ابراهيم وسعد ناطق وعلي بهجت وعلي فائز وسلام شاكر وعلي عدنان وضرغام اسماعيل لخط الدفاع، وياسر قاسم وسيف سلمان وحسين عبد الواحد وسعد عبد الامير ومهدي كامل وعلي حصني ونبيل صباح وهمام طارق وامجد كلف واحمد ياسين لخط الوسط، ويونس محمود وعلاء عبد الزهرة وجستن ميرام وحمادي احمد ومروان حسين وعبد القادر طارق لخط الهجوم.
ومن المقرر ان يصل الكابتن راضي شنيشل الى بغداد اليوم الاثنين لبدء اولى الوحدات التدريبية في ملعب الشعب الدولي ولتسلم مهمة تدريب المنتخب الوطني بكرة القدم الذي يستعد للمشاركة في بطولة نهائيات أمم آسيا التي تضيفها استراليا للمدة من 9 ـ 31 كانون الثاني المقبل، إذ يلعب فيها العراق ضمن المجموعة الرابعة ويستهل مبارياته بلقاء المنتخب الاردني يوم الثاني عشر من الشهر ذاته ويواجه اليابان في السادس عشر منه ويختتم مبارياته ضمن دوري المجموعات بلقاء المنتخب الفلسطيني يوم العشرين من الشهر نفسه.
وجاء التعاقد مع شنيشل بديلاً للمدرب البرازيلي سيبستياو لازاروني الذي فشلت معه المفاوضات في اللحظات الاخيرة برغم حضوره الى أربيل في الايام الماضية بعد اعلان اتحاد الكرة رفض المدرب الحضور والتدريب في بغداد.
عضو اتحاد الكرة يحيى زغير قال: ان المدرب راضي شنيشل من الاسماء التي سجلت لنفسها مساراً ايجابياً في اللعب او التدريب وهو اسم يحضى بالتقدير وموضع الاحترام في اي محطة يكون موجوداً فيها، يملك سجلا متميزاً في البطولات المحلية اذ توج باللقب مع الزوراء ونال مركز الوصيف مع الجوية وقاد المنتخب الاولمبي في تصفيات اولمبياد لندن، ولذلك فالاتحاد وضعه في طليعة الاسماء التدريبية مع الاحترام الكامل للمدربين العراقيين الا ان شنيشل له بصمات واضحة في الاندية التي عمل بها لا سيما في قيادته حالياً لفريق نادي قطر القطري.
وبين ان الاتحاد يتعامل مع الكابتن راضي شنيشل على وفق مبدأ الاحتراف وهو ابن العراق ولم يشترط في عقده على اي مبالغ مالية، والكابتن معروف باخلاقه وتميزه التدريبي ونظرته الواضحة وقراءته للامور وان شاء الله سينجح في مهمته التي نراه اهلاً لها.
واشار زغير الى ان الكابتن شنيشل سيقود المنتخب الوطني ويبدأ التدريبات في ملعب الشعب الدولي بعد انتهاء اخر مباريات فريقه التي سيواجه فيها لخويا والمقررة مساء اول من أمس السبت في الجولة الرابعة عشرة من المرحلة الاولى من دوري نجوم قطر، وسيتم تقديمه في مؤتمر صحفي وسيقود المنتخب الوطني على مبدأ الاعارة من ناديه القطري.
وتابع زغير: من المقرر ان يغادر وفد المنتخب الوطني الى دبي لاكمال الاعداد الامثل للمهمة الآسيوية وسيتم تهيئة ثلاث مباريات ودية في دبي الاولى امام الكويت يوم 22 الجاري ومباراتان امام اوزبكستان يومي 26 و28 ، ثم يشد الرحال الى استراليا ويلاعب ايران يوم الخامس من الشهر المقبل وديا وايضاً سيتم تهيئة مباراة تجريبية امام احد اندية المقدمة الاسترالية يوم السابع من الشهر نفسه قبل الدخول في المنافسات الرسمية.
من جانبه، قال المدرب المحترف في دولة الامارات العربية المتحدة ميثم عادل صاحب،: اعتقد ان اختيار مدرب عراقي في هذه المدة القصيرة على قرب البطولة الآسيوية هو قرار مناسب واختيار الكابتن راضي شنيشل كان الأفضل بسبب معرفة المدرب العراقي وخاصة شنيشل نفسه بواقع الكرة العراقية حالياً لأننا وبصراحة لا يمكن وبهذا الوضع الذي نمر به ان نحقق ما تحقق عام ٢٠٠٧ وإنما نحاول ان نظهر بمظهر يليق بسمعة الكرة العراقية التي فقدت هيبتها بعض الشيء على المستوى الإقليمي والدولي.
من جانبه قال الصحفي الرياضي الزميل جاسم العزاوي: لا شك أن خيار التعاقد مع الكابتن راضي شنيشل خيار موفق لما يمتلكه من خبرة وحضور وقدرة على القيادة إلى جانب اطلاعه التام بقدرات اللاعبين وامكانياتهم. ولكن هناك أمور قد تكون خارج إرادة المدرب راضي شنيشل ومنها ضيق الوقت لإجراء تصحيحات لأخطاء تتطلب المزيد من الجهد والوقت وهناك إصابات قد تعترض مشاركة لاعبين مهمين وبالتالي قد تؤثر على وضع المنتخب.
واضاف العزاوي : هناك نقطة مهمة يجب الانتباه اليها تتعلق بضرورة أبعاد الضغوطات عن اللاعبين وتوفير مباريات تجريبية مناسبة فضلاً عن ضرورة الانسجام من خلال اللعب سوية أي ضرورة اختيار تشكيلة مناسبة وتوفير الوقت الملائم لها للانسجام بغية تجاوز الصعوبات المحتملة والتي لا بد من التهيؤ لها ومحاولة تذليلها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة