روسيا تؤكد التزامها بالهدنة في أوكرانيا وتدعو للمباحثات هذا الأسبوع

الرئيس الأوكراني يدعو لوقف إطلاق النار من اليوم
متابعة الصباح الجديد:
قال مساعد كبير بالكرملين يوم أمس الاثنين إن روسيا ملتزمة بإجراء جولة أخرى من المحادثات في مينسك عاصمة روسيا البيضاء هذا الأسبوع لانهاء العنف في شرق أوكرانيا.
وقال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو إن المحادثات قد تجرى بمشاركة كييف وموسكو وممثلين عن الانفصاليين المؤيدين لروسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا, وقال يوري أوشاكوف كبير مستشاري السياسة الخارجية للرئيس فلاديمير بوتين للصحفيين إن روسيا مستعدة “لفعل أي شيء لعقد اجتماع مجموعة الاتصال في مينسك هذا الأسبوع. أعتقد أنه سيعقد”.
من جهة أخرى أكد مساعد الرئيس الروسي أن القمة الروسية الفرنسية التي عقدت السبت الماضي في مطار “فنوكوفو” بموسكو أظهرت “عناصر تفاهم” بشأن الوضع في أوكرانيا وغيره من القضايا.
وأضاف أوشاكوف أن رئيسي البلدين بحثا يوم السبت كذلك الأزمة السورية والملف النووي الإيراني.
وأكد أن إمكانية عقد قمة رباعية تجمع بوتين وهولاند وبوروشينكو وميركل (ما يسمى رباعي النورماندي) “لم تدرس بعد”.
وكان الرئيس الأوكراني بوروشينكو دعا إلى عقد لقاء جديد لمجموعة مينسك ثلاثية الأطراف بأسرع وقت للتوصل إلى وقف إطلاق النار جنوب شرق البلاد بدءا من اليوم الثلاثاء.
جاء ذلك خلال لقاء بوروشينكو مع ممثل منظمة الأمن والتعاون في إطار مجموعة مينسك الثلاثية خايدي تاليافيني، حيث أفاد موقع بوروشينكو أمس الاثنين بأن الأخير” أكد أنه يجب إجراء اجتماع لمجموعة الاتصال ثلاثية الأطراف بأسرع وقت ممكن للتوصل اليوم الثلاثاء, إلى وقف إطلاق النار”.
وكانت السلطات الأوكرانية أعلنت في وقت سابق أن لقاء مينسك لتسوية الوضع جنوب- شرق أوكرانيا سيجري من المفترض يوم أمس الاثنين، بينما اقترحت قوات الدفاع الشعبي اجراءه في 12 من الشهر الجاري.
اذ أعلنت سلطات جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين عن عدم جاهزيتها بعد لاجراء لقاء مينسك اليوم الثلاثاء، وأشارت الى أنه يجب عليها الاستعداد لذلك أولا.
وأكد رئيس برلمان “جمهورية دونيتسك الشعبية” أندريه بورغين أن انسحاب المدفعية الثقيلة يعتبر شرطا ضروريا لاتخاذ الخطوات القادمة في تنفيذ الهدنة جنوب-شرق البلاد.
وقال بورغين للصحفيين الأحد إن “الخطوة الأولى يجب أن تكون انسحاب المدفعية الثقيلة التي بدونها لا يمكن تنفيذ الخطوات اللاحقة”.
هذا ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت إلى سحب الأسلحة الثقيلة من خطوط التماس جنوب شرق أوكرانيا, وقال بوتين إن روسيا تحترم وحدة أوكرانيا وتأمل بفك الحصار عن جنوب شرق البلاد، موضحا أن الأطراف المتنازعة جنوب شرق أوكرانيا لا تلتزم بجميع نقاط اتفاقية مينسك.
بدوره أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة أن موسكو تأمل بأن يتم الإعلان عن وقف إطلاق النار في الأيام القليلة القادمة جنوب شرق أوكرانيا.
يذكر أن الأطراف اتفقت خلال اللقاء الماضي في العاصمة البيلاروسية في أيلول على هدنة جرى خرقها مرارا.
وفي الميدان قتل رجل وأصيب طفلان وعدد من المواطنين نتيجة قصف مدفعي تعرضت له الأحد 7 كانون الأول مدينة غارلوفكا شرقي أوكرانيا.
وقال المكتب الصحفي لوزارة الطوارئ في “جمهورية دونيتسك الشعبية” أمس الاثنين إن “مركز مدينة غورلوفكا تعرض مساء أمس لقصف دمر عدة مبان بالكامل، وتم إسعاف طفلين من مواليد 2009 و2013 وقد أصيب الأصغر سنا بشظايا وجرح قطعي في الفخذ الأيمن”.
كما تم إسعاف امرأتين من مبنى التهمته النيران بالكامل, في غضون ذلك قتل رجل في مبنى آخر احترق كليا، بينما تم إسعاف رجل أصيب بجروح مختلفة نتيجة الشظايا, هذا وأقرت القوات الأوكرانية بمقتل 6 مدنيين وإصابة ثلاثة آخرين شرق البلاد خلال الـ 24 ساعة الأخيرة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة