الأخبار العاجلة

«الاغنام» تشعل حرباً داخلية حصادها 14 قتيلاً من تنظيم «داعش»

بعد استيلاء التنظيم على اموال وممتلكات الاهالي

ديالى ـ علي سالم :
كشف مصدر حكومي في محافظة ديالى عن انتشار ما اسماها نيران حرب الاغنام في صفوف تنظيم داعش ضمن حوض ستراتيجي يخضع لسيطرة التنظيم منذ شهر حزيران الماضي، فيما اشار الى ان داعش استعان باحد قادة الافتاء الشرعي لايقاف الحرب الداخلية التي يعاني منها التظيم منذ اسبوع واسفرت عن مقتل 14 واصابة عدد آخر من عناصره، فيما دعا مراقبون الى استغلال حالة الاحتراب الداخلية بين فصائل داعش من اجل استعادة اخر الجيوب التي يسيطر عليها التنظيم في مناطق شمال شرق بعقوبة.
واوضح المصدر في حديث الى « الصباح الجديد»،ان «فصيلين مسلحين في تنظيم داعش دخلا قبل اكثر من اسبوع في خلاف حاد بسبب قطعان من الاغنام والماشية تعود لاسر نازحة جرى الاستيلاء عليها في حوض سنسل ( 45 كم شمال شرق بعقوبة ) والذي يتألف من 14 قرى زراعية» لافتا الى ان «الخلاف سرعان ما تطور الى اصطدام مسلح قتل في معركته الاولى ثلاثة من عناصر داعش واصيب اربعة اخرين لكن الخلاف توسع وانتشر الى قرى عدة في حوض سنسل في الايام الماضية لتؤدي الى سقوط 14 قتيلا وعدد اخر من الجرحى لم يعرف حتى اللحظة».
واضاف المصدر ان» قادة داعش في حوض سنسل بدات تشعر بخطورة استمرار الاشتباكات بين فترة واخرى ما بين فصائلها المتناحرة ما دفعها الى الاستعانة بالمفتي الشرعي لقاطع سنسل المدعو ابو عزام الليبي ويبلغ من العمر 50 عاما كم اجل وضع حدة للحرب الداخلية التي تضرب التنظيم في اخر معاقله في قاطع شمال شرق ديالى بشكل عام».
واشار المصدر الى ان» الخلافات حول الغنائم من الامور التي تحدث بين فترة وأخرى ضمن معاقل داعش وتؤدي في بعض الاحيان الى نزاعات دامية تنتهي بتدخل قيادات عليا في التنظيم لحسمها لافتا الى ان داعش اباحت لعناصره الاستيلاء على اموال وممتلكات الاهالي تحت ذرائع وحجج واهية «.
الى ذلك قال مصدر عشائري في حوض سنسل يكنى ابو احمد ان» حجم الاموال التي سرقت ونهبت من قبل داعش تقدر بعدة مليارات من الدنانير كون المناطق التي سيطر عليها تضم اسر ميسورة الحال وتملك اراضٍ وبساتين زراعية كثيفة ويعمل ابناؤها في التجارة منذ اوقات طويلة».
فيما دعا جهاد البكري مراقب محلي للمشهد الامني ببعقوبة الاجهزة الامنية الى استثمار حالة الارباك الداخلي في صفوف داعش ضمن حوض سنسل من اجل استعادته من قبضة التنظيم بعملية عسكرية واسعة النطاق من اجل استعادة اخر معاقل داعش في مناطق شمال شرق ديالى».
واضاف البكري ان» داعش يعاني من انقسامات كثيرة بدات تبرز على السطح في الاسابيع الماضية لافتا الى ان الحديث عن وجود صراعات دامية بسبب الغنائم لايمثل الحدث الاول بل سجلت حالات اخرى خاصة في ناحية جلولاء قبل تحريرها ومنها هروب مسؤول بيت المال وفي جعبته مليارات الدنانير».
واشار البكري الى ان «داعش عبارة عن تنظيم يضم اللصوص والقتلة والصراع حول المال امر وارد وطبيعي لانه يمثل حقيقة التنظيم التي قد تخفى على البعض من خلال محاولته استغلال الغطاء الديني لتبرير افعاله الاجرامية بحـق الابريـاء».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة