مدرب العاب القوى قصي قاسم: يشيد بالمواهب الواعدة ويؤكد:

إشراك الفئات الصغيرة في بطولات الأتحاد شرط أساس للتطور

بغداد ـ فلاح الناصر:

اشاد مدرب العاب القوى في المركز الوطني للموهبة الرياضية في وزارة الشباب والرياضة قصي قاسم بالمستوى الفني المتطور للاعبات ولاعبي المركز بعد اسناد مهمة ادارته لخبير العاب القوى حسين جابر.. وابدى قاسم تفاؤله بالمستقبل الباهر الذي ينتظر المواهب التي تواصل تدريباته باشراف افضل الكفاءات التدريبية في شتى الفعاليات التي تضمها رياضة عروس الالعاب.
وقال انه يعمل في تدريب فئة البنات بفعاليتي السرعة والحواجز الى جانب المدرب حسين عبود، مبينأً انه تم اختيار 20 لاعبة بعد تفوقهن في تجاوز مرحلتي الاختبارات باشراف اللجنة الخاصة في المركز وهنالك اعداد كثيرة تواصل تدريباتها لاختيار الافضل منهن والبدء بمرحلة جديدة من التدريبات.
واوضح ان التدريبات الاولية للموهبة تبدأ بـ مراحل توافقية تتمثل في تكتيك الحاجز وتدريبات «AوBوC» وهي رفع الركبة وضرب الورك ونشر القدم وتدريبات رد الفعل، ثم يتم منح الموهوبة تدريبات القوة والتحمل في السرعة، وبعد تكامل الصفات البدنية يتم اعطاء اللاعبات تدريبات جديدة على وفق المنهاج الذي يتلائم وقدرات اللاعبات بحسب رؤية المدرب المتخصص.
وقال ان اختياره حالياً يتكون من ثمانية لاعبات من اللاعبات العشرين لبدء المرحلة الجديدة من التدريبات وهن: تقى سلام ووديان فاضل وداليا زياد وآية زياد وآمنة عبد الرزاق وضحى حسين وفاطمة عبد الرزاق ومروة طه.. إذ يواصلن التدريبات بمعدل ست وحدات اسبوعياً بموافقة من اللجنة العليا لتطوير امكانتهن الفنية، مشيراً الى ان اللاعبات الثمانية اشتركن في سباقات بطولة الناشئات التي ينظمها اتحاد اللعبة العراقي ومثلن اندية رياضية بسبب عدم وجود فئة تتناسب مع اعمارهن، وقدمن مستويات فنية كبيرة جدأً، فاحرزت تقى سلام المرتبة الاولى بفعالية 100 متر حواجز، وتوجت آمنة عبد الرزاق بالمرتبة الاولى بفعالية 800 متر في حين نالت شقيقتها فاطمة عبد الرزاق الوسام الذهبي بفعالية المشي لمسافة 5 كيلو.. ووديان فاضل حلت ثالثة بفعالية 100 متر.. اما اللاعبات الاخريات فقد احرزن مراكز متقدمة ضمن الخمسة الاوائل.
وبين قاسم ان العمل مع المواهب الصغيرة شاقٍ الا انه ممتع لانه يكشف تميز المدرب ورؤيته الفنية الصحيحة في اكتشاف الطاقات والعمل على تطويرها بنحو مثالي.. مبيناً ان المركز الوطني لالعاب القوى سيكون رافدأً اساسياً للمنتخبات الوطنية في عروس الالعاب في السنوات المقبلة نظراً للاهتمام المتواصل والتشجيع والمؤازرة من المسؤولين على هذا المشروع الكبير الذي تتبناه وزارة الشباب والرياضة، فضلا ًعن الاندية التي تتسارع للفوز بخدمات لاعبي ولاعبات المركز الوطني لما يملكونه من مؤهلات فنية وقدرة رائعة على التفوق واعتلاء منصات التتويج، داعياً المسؤولين في اتحاد اللعبة للعمل على الاهتمام بالمواهب الواعدة وادخال الفئات الصغيرة ضمن المنافسات لتعزيز القاعدة الرياضيـة الخـاصة بالعـاب القـوى.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة