الأخبار العاجلة

مقتل 100 عنصر من “داعش” بقصف جوي وتطهيرطريق سامراء ـ بغداد

التنظيم الإرهابي يفشل بالسيطرة على جامعة تكريت
تكريت ـ عمار علي:
كشف مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين عن مقتل أكثر من 100 عنصر من تنظيم “داعش” بقصف جوي في محيط جامعة تكريت، مبينا أن القوات الأمنية والحشد الشعبي نفذوا عملية أمنية واسعة لفرض سيطرتهم على الطريق العام الذي يربط سامراء بالعاصمة بغداد.
وقال المصدر الى “الصباح الجديد” إن “طائرات التحالف الدولي قصفت تجمعات لتنظيم داعش قرب محيط جامعة تكريت وتمكنت من قتل نحو 120 عنصرا من التنظيم المسلح”.
وأضاف أن “تنظيم داعش كان يحاول الدخول إلى جامعة تكريت ومهاجمة عناصر الجيش المتمركزين داخل الحرم الجامعي”، مشيرا إلى أن “القصف الجوي والجيش والحشد الشعبي تمكنوا من صد هذا الهجوم وكبدوا التنظيم خسائر كبيرة”.
وأوضح أن “عناصر الجيش العراقي والحشد الشعبي تمكنوا من السيطرة على مساحات واسعة من الطريق العام الذي يربط سامراء بالعاصمة بغداد بعملية أمنية واسعة نفذوها منذ ليلة الاثنين الماضي”.
ولفت إلى أن “تنظيم داعش إنهار بالكامل داخل مدينة تكريت وهو محاصر الآن في ظل سيطرة القوات الأمنية على جميع الطرق المؤدية إلى تكريت”.
ونفذت القوات الأمنية السبت 29 تشرين الثاني عملية كبيرة في مناطق شمال قضاء الدجيل لتحريرها من “داعش”، في حين تمت السيطرة على جسر السيد غريب الذي يعد أهم طرق إمداد التنظيم في تلك المنطقة.
ويؤكد مراقبون أن الأجهزة الأمنية العراقية تحكم قبضتها على مركز مدينة تكريت وتحاصر تنظيم “داعش”، لكن ناحيتي العلم والصينية بالإضافة إلى قضاء الدور تقع تحت سيطرة التنظيم المسلح الذي زحف باتجاه هذه المناطق بعد تحرير قضاء بيجي شمالي تكريت.
وكانت قيادة عمليات صلاح الدين قد أعلنت في وقت سابق عن تحرير قضاء بيجي شمال بغداد بالكامل، حيث تمكن الجيش من استعادة السيطرة على القضاء بالكامل.
يذكر أن قضاء بيجي يعد منطقة إستراتيجية، بسبب قربه جغرافياً من “مصفاة بيجي”، كبرى مصافي النفط، وتأتي السيطرة على القضاء بعد أشهر من سيطرة تنظيم “داعش” عليه.
وكان المصدر الأمني ذاته قد قدم شرحا مفصلاً لجبهات مدينة تكريت في تصريح سابق لـ “الصباح الجديد” حيث قال إن “القوات الأمنية مسيطرة بالكامل على مناطق جهة الشمال والتي تضم قاعدة سبايكر وكذلك جامعة تكريت بالإضافة إلى قضاء بيجي”، مشيرا إلى أن “قوات الجيش العراقي ضيقت الخناق على تنظيم داعش بعد تحرير قضاء بيجي بالكامل”.
ويضيف قائلا “أما من جهة الغرب فيها الطريق الحولي الذي يربط قضاء بيجي بالعاصمة بغداد فهو مسيطر عليه أيضاً ومؤمن منذ عدة أشهر”.
وتابع المصدر الأمني بالقول “أما من جهة الجنوب لا يوجد لتنظيم داعش أي منفذ للهروب خصوصا بعد تحرير مناطق العوجة وقرية عوينات مع تواجد مكثف للجيش العراقي في منطقة وادي شيشين”.
وأوضح أيضا أنه “من جهة الشرق يوجد نهر دجلة وهذا يتم السيطرة عليه من خلال الطلعات الجوية للطيران العسكري”، مبينا أن “تنظيم داعش لا يملك حاليا أي منفذ للهروب سوى الجسر الذي يربط تكريت بناحية العلم وقرية البوعجيل ومنه إلى كركوك وبالتالي فإنهم سوف يصطدمون بقوات البيشمركة الكردية”، مضيفا أن “الدواعش حتى لو فكروا بالهروب من ناحية قضاء طوزخورماتو فإنهم أيضا سيحاصرون من قبل قوات الحشد الشعبي والبيشمركة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة