جامعة بغداد تنظم حفلاً كبيراً بمناسبة يوم الطفل العالمي

دعت مؤسسات الدولة ان تكفل حقوقهم

زيد سالم*

نظمت جامعة بغداد احتفالية بمناسبة يوم الطفل العالمي التي تمر ذكراها في العشرين من شهر تشرين الثاني من كل عام، ليحتفل فيها بالمبادئ العالمية لحقوق الطفل التي اعلنت عام 1989.
والقت عميدة كلية التربية للبنات الدكتورة شروق كاظم سلمان كلمة اكدت فيها على أهمية الطفل في التصوّر الإنساني وارتباطه العميق بحركة المجتمع وديمومته الساعي لحفظ مستقبل الطفل، نظرا لما تمثله الطفولة من امتداد عبر الزمن والفكر الإنساني وعمقه التاريخي، وتقدمت عميدة الكلية بالتهنئة الى اطفال العراق خصوصا وأطفال العالم عموما، داعية إلى أن يكون هذا اليوم يوما إنسانيا عظيما يشعر به الاطفال في كل مكان بالأمن والاستقرار والسعادة والرخاء وان يكونوا بعديدين كل البعد عن الصراعات والحروب التي أثرت في الطفولة لاسيما تلك التي خاضها النظام البائد، وما يفعله الإرهاب الأعمى اليوم من تشويه للحياة والإنسانية عبر استهداف الأطفال في الشوارع والملاعب الشعبية والمدارس، والتي جلب الويلات والمصائب وغلقت امامهم ابواب السعادة والمرح في ظل عالم وحشي غير انساني.
ودعت الدكتورة شروق كاظم سلمان مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني الى بذل مجهود أكبر لتحقيق السبل التي تكفل للأطفال أينما كانوا، الأمن النفسي والغذائي والاجتماعي وأساليب منع ظاهرة العنف ضد الأطفال ومناهضته بكل صوره، لاسيما في المنزل والمدرسة والشارع واستغلال الأطفال في التسول، مؤكدة واجب الأسرة والمجتمع والمؤسسات ذات العلاقة ومنظمات المجتمع المدني أن ترفع صوت أطفال العالم وأن تطالبهم بأن يهتموا بقضايا الأطفال واتخاذ كل التدابير التشريعية والإدارية والاجتماعية والتربوية والثقافية التي تكفل رعاية حقوقهم.
كما القت رئيسة قسم الاقتصاد المنزلي الدكتورة سميرة عبد الحسين كلمة في حفل الافتتاح ان الأطفال هم عماد المستقبل لذا فان رعايتهم واحتضانهم وتوجيههم ليست من مسؤولية الاسرة فحسب، وانما مسؤولية المؤسسات التربوية والمعنية بالشأن التربوي، ووجهت الدعوة الى طالبات الكلية وخريجاتها الى ان يأخذوا دورهم في تطبيق ما تزودن به من معلومات نظرية وتطبيقية في عملهن ودراستهن في مجال الارشاد التربوي، ليعدوا أطفالا قادرين على ان يأخذوا دورهم في الحياة ويسهموا في بناء البلاد واعمارها « .
كذلك القت رئيسة قسم رياض الاطفال في الكلية الدكتورة امل سليم كلمة دعت فيها طالبات الكلية الى تعزيز قدراتهن العلمية في تطبيق مفاهيم تربية الطفل في مختبرات الكلية الانموذجية لتكون رسالة علمية موجهة الى جميع المؤسسات المعنية بتربية وثقافة الطفل، داعية الى ان تكون هذه المناسبة تعزيزا للتأخي والعلاقات الاجتماعية الصحيحة والاسرة القويمة البعيدة عن كل ما يسبب للطفل من عقد نفسية وامراض تعيق نموه.
وتضمنت الاحتفالية عروضا تمثيلية وانشادية وفعاليات تدعو الى تجنيب الأطفال العنف عن طريق توجيه الاسر بعدم شراء الأسلحة التي تؤدي الى إصابات الأطفال، الى جانب فعاليات وطنية ودينية شاركن بها طالبات قسمي رياض الأطفال والاقتصاد المنزلي وأطفال الروضة التطبيقية ومختبر الطفل.

* اعلام جامعة بغداد

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة