الأخبار العاجلة

2.51 مليون برميل يومياً صادراتنا النفطية خلال تشرين الثاني

مصدر: الموازنة ركزت على الأمن والنازحين ولا فرصة للاستثمار

متابعة الصباح الجديد:

اعلنت وزارة النفط، يوم أمس الاثنين، عن ارتفاع معدلها التصديري لشهر تشرين الثاني الماضي الى مليونين و510 الف برميل يوميا، مشيرا الى ان صادرات نفط كركوك بلغت 836 الف برميل .
وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة عاصم جهاد في حديث لـ»السومرية نيوز»، إن «الاحصائية الاولية للصادرات النفطية لشهر تشرين الثاني الماضي بلغت 75 مليون و310 الف برميل»، مبينا ان «معدل الصادرات بلغت مليونين و510 الف برميل يوميا وهو اعلى معدل تصديري منذ اشهر».
وأضاف جهاد ان «الكميات المصدرة لشهر تشرين الثاني من الموانئ الجنوبية بلغت 74 مليون و473 الف برميل، في حين بلغت الكميات المصدرة من نفط كركوك 836 الف برميل», واشار جهاد الى ان «الايرادات المتأتية من هذه الصادرات بلغت خمسة مليارات و250 مليون دولار»، لافتا الى ان «معدل سعر البيع بلغ 70 دولار و40 سنتا للبرميل الواحد».
وكانت وزارة النفط، قد كشفت في 25 كانون الثاني الماضي، ان خطة الوزارة للعام الحالي 2014، هو تصدير ثلاثة ملايين و400 الف برميل يوميا، منها مليونين و 700 الف برميل يوميا من الموانى الجنوبية و250 الى 300 الف برميل يوميا من ميناء جيهان التركي، في حين من المفترض ان تكون البقية البالغة 400 الف برميل من اقليم كردستان.
من جانب آخر أكدت عضو اللجنة المالية النيابية ماجدة التميمي، يوم أمس الاثنين، أن الموازنة العام 2015 تركز على الأمن والدفاع والنازحين، ولا توجد فيها فرصة للمشاريع الاستثمارية في البلاد، فيما دعت مجلس الوزراء الى تحديد سعر برميل النفط في الموازنة بـ60 دولار.
وقالت التميمي في حديث للاعلام تابعته «الصباح الجديد»، إن «الموازنة العامة لسنة 2015 تركز على الأمن والدفاع والنازحين فقط ولا توجد فيها أي فرصة للمشاريع الاستثمارية في البلاد»، مشيرة الى أن «هناك أربعة محافظات ساخنة بالبلاد، وليس بحاجة الى أي مشاريع استثمارية».
ودعت التميمي الحكومة الى «ضرورة تخفيف تكاليف الموازنة من ايفادات المسؤولين للخارج وشراء السيارات، كونها تشكل عبء على ميزانية وأموال الدولة»، مشددة على «ضرورة الحفاظ على الأموال العراقية والتقليل من نسبة العجز بالموازنة».
وطالبت التميمي مجلس الوزراء بـ»تحديد سعر برميل النفط الخام في الموازنة بـ60 دولار لتفادي سلبيات انخفاض جديد في أسعار النفط بالأسواق العالمية».
وأكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، يوم الأول من أمس الأحد، أن الموازنة ستنجز بعد 10 أيام، مبيناً أن انخفاض أسعار النفط كان السبب في تأخرها, وانخفاض معدلات التصدير المحلي.
ولفت العبادي في كلمة له خلال استضافة مجلس النواب العراقي له يوم الاحد، إلى أن العراق غير مفلس حالياً، لكنه يعاني من مشكلة نقدية تستوجب إعادة النظر بالاستراتيجية الاقتصادية، مشدداً على أهمية استغلال الظرف الاقتصادي الحالي لتنمية القطاع الخاص وتشجيع الاستثمار.
من جانبه، أعلن رئيس مجلس النواب العراقي، سليم الجبوري، أن المجلس سيعقد جلسة استثنائية لمناقشة وإقرار الموازنة العامة للبلاد، أثناء عطلة فصله التشريعي الأول التي بدأت اعتياراً من يوم أمس الاثنين وتستمر شهراً.
وكان مجلس الوزراء العراقي لم يتوصل، مساء السبت، إلى إقرار قانون الموازنة العامة للعام 2015 بسبب انخفاض أسعار النفط الذي انعكس على تخصيصاتها ومبالغها الإجمالية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة