الأخبار العاجلة

وزير الشباب والرياضة يتفقد المشاريع الرياضية في البصرة

بواخر فندقية في تضييف خليجي 23

بغداد ـ المكتب الاعلامي:

دعا وزير الشباب والرياضة السيد عبد الحسين عبطان ان تأخذ مدينة البصرة دورها الحقيقي في الاهتمام والبناء بعد سنوات من الاهمال والنسيان في المجالات كافة، جاء ذلك خلال زيارة السيد الوزير الى محافظة البصرة برفقة رئيس اللجنة الاولمبية السيد رعد حمودي وعدد من مسؤولي الوزارة ولقائه مع نائب رئيس وأعضاء مجلس محافظة البصرة لبحث الاستعدادات لتضييف البصرة لخليجي 23 في البصرة مطلع 2016.
واضاف السيد الوزير ان علينا كعراقيين التكاتف لكي تظهر البصرة بمظهر لائق امام الاشقاء فالوزارة ستسعى الى إكمال ما عليها من مشاريع التي تشكل نقطة تحول كبيرة في اداء واقتصاد وبيئة هذه المحافظة تضاف الى ما تمتلك من امتيازات كالموقع والمرافق السياحية، وان المدينة الرياضية ستشكل رمزا وموردا اقتصاديا كبيرا لأهل البصرة لانها ستوفر المئات من فرص العمل للعاطلين اضافة الى كونها صرح رياضي شامخ تفتخر به المنطقة، وأن النجاح يأتي من خلال التعاون والتكامل الحقيقي بين المؤسسات وان يقدم كل منا دوره في البناء فالوزارة أخذت على عاتقها إكمال المشاريع الرّياضية وتهيئة الموارد البشرية القادرة على تنظيم المنافسات وعلى المؤسسات الاخرى كالحكومة المحلية ومنظمات المجتمع المدني والدوائر الخدمية تهيئة كل الظروف المناسبة لجعل أبناء البصرة يفتخرون بمحافظتهم.
من جانبه أكد رئيس اللجنة الأولمبية رعد حمودي ان وزارة الشباب والرياضة لم تدخر جهدا في خدمة الرياضة والرياضيين وبالتحديد ملف الحظر وخليجي 23 وهذا ما يزيدنا حماسة على بذل جهود استثنائية وساعات من العمل المتواصل والجاد لكي نرضي أنفسنا اولا وأبناء هذه المحافظة التي نتطلع لرؤيتها جوهرة للخليج.
وشكر رئيس مجلس محافظة البصرة وليد السليطي الخطوات الكبيرة المتخذة من قبل الوزارة والتنسيق العالي بين الوزارة والأولمبية مشددا على ضرورة استحصال الموافقات لاكمال المشاريع المتعلقة بالمدينة الرياضية كمد شبكات الماء والكهرباء المزودة للملاعب وبناء الطرق الرابطة بين المطار والمدينة الرياضية.
واطلع السيد الوزير خلال زيارته لملعب الميناء على سير العمل في المشروع الذي يمثل ثاني أكبر الملاعب في المحافظة واستمع الى وجهات نظر المكتب الاستشاري وعلى مداخلات وملاحظات معاون مدير الدائرة الهندسية السيد علي فخر الدين واتفق الجميع على تقديم التسهيلات التي من شأنها تسريع خطوات التنفيذ واكمال الملعب قبل مدة مناسبة من موعد انطلاق خليجي 23 ، كما زار الوفد مدينة البصرة الرياضية وأبدى السيد الوزير رضاه عن سير العمل والتي ستفتتح في 17 ربيع المصادف الثامن او التاسع من كانون الثاني المقبل، وأشر عبطان بعض الملاحظات على النواقص التي تم رصدها في الملعب الرئيسي والفنادق الخاصة بالوفود الرياضية ووجه بأكمالها.
وفي نهاية الجولة وضع السيد الوزير عبد الحسين عبطان ورئيس اللجنة الأولمبية رعد حمودي التصورات الكاملة للمرحلة المقبلة في المؤتمر الصحفي الذي عقد قرب مقر إقامة الوفود الرياضية حيث وضح السيد الوزير أهمية التحضير لاستقبال اللجنة المرسلة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وان الوزارة والأولمبية والاتحاد ساعين بأتجاه رفع الحظر عن كرة القدم العراقية وإعادة البسمة الى الجماهير المترقبة.
وبين عبطان ان علينا استثمار العلاقة المتينة بين مؤسساتنا الرياضية والتركيز على إكمال مشاريعنا التي تعاني التلكؤ، كما أكد على توجه الوزارة للتعاقد مع الشركات المختصة لتأمين البواخر الفندقية التي من شأنها توفير السكن للجماهير وتقليل النقص الحاصل في الفنادق السياحية في محافظة البصرة.
وأضاف ان الوزارة بصدد التعاقد مع شركة أمنية لغرض توفير الامن وحماية المنتخبات المشاركة في خليجي 23.
من جهته اكد رئيس اللجنة الأولمبية رعد حمودي في حديثه للإعلام على إمكانية البصرة في استضافة بطولة الخليج مع الإيمان بان الامر يحتاج الى التسلّح بالثقة والارادة على تحقيق ما نصبو اليه، وان دول الخليج لم تفرض شروطا على العراق لاستضافة حدث البطولة موضحا ان الكرة في ملعب العراق لتهيئة الملاعب ومدينة البصرة لاستضافة الحدث.

بواخر فندقية خلال تضييف خليجي 23 في البصرة
قال وزير الشباب والرياضة السيد عبد الحسين عبطان أن الوزارة ستستعين ببواخر فندقية خلال تضييف خليجي 23 في البصرة مطلع عام 2016.
واضاف عبطان خلال زيارته لمحافظة البصرة واللقاء بنائب رئيس مجلس محافظة البصرة وليد حميد كيطان إننا نترقب قرار المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم خلال اسبوعين بشان السماح للفرق باللعب في العراق على مسؤوليتها، وان الفيفا يعتزم إيفاد لجنة الى العراق مطلع العام المقبل تمهيداً لرفع الحظر عن الملاعب العراقية.
واكد أن الاستعانة ببواخر فندقية للحدث الخليجي جاء للتغلب على مشكلة نقص الفنادق السياحية في البصرة، وان الوزارة تسعى الى إكمال كافة المستلزمات المطلوبة لاستضافة البطولة، بما في ذلك إنجاز المدينة الرياضية وبناء ملعب نادي الميناء الذي من المقرر أن يفتتح أواخر العام المقبل.
وبين السيد الوزير أن مشكلة نقص الفنادق في البصرة يمكننا حلها من خلال إستقدام بواخر فندقية، بحيث ترسو قرب السواحل العراقية في منطقة رأس البيشه ضمن قضاء الفاو مضيفاً أن الوزارة لا تجد مشكلة في التخصيصات المالية لان البصرة فيها الكثير من المشاريع الوزارية والمنفذة بتمويل من موازنة المحافظة، ولكن المشكلة في الجهد الشعبي، إذ يجب مشاركة الجماهير في إحداث تغيير بالبصرة لأن ضيوف البطولة بحاجة الى تعامل خاص، وأيضاً من الضروري الإهتمام بالبيئة والنظافة.
وأشار الى أن بطولة كأس الخليج ستكون نقطة البداية لتغيير أوضاع البصرة، كما ان المدينة الرياضية عند تشغيلها سوف توفر الآف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة، ومن المهم الإستفادة اقتصادياً من وجود المدينة الرياضية.
من جانبه قال نائب رئيس مجلس المحافظة وليد حميد كيطان إن مجلس المحافظة صادق قبل ثلاثة أعوام على تنفيذ 60 مشروعاً تتعلق بالتحضير للبطولة، وهي تشمل إنشاء مجسرات وإعادة تأهيل طريق حيوية، ومن الضروري الإستعداد نفسياً لاستضافة البطولة لان نجاحها يعد انجازاً ثميناً للمحافظة، وبطولة الخليج بنسختها المقبلة ستكون عند إقامتها في البصرة حجر الأساس للسياحة الرياضية في المحافظة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة