أوكرانيا تؤكد اشتراك قوات روسية في هجمات على مطار بالشرق

روسيا تتهم الأطلسي بزعزعة استقرار شمال أوروبا
متابعة الصباح الجديد:
اتهم الجيش الأوكراني قوات روسية خاصة يوم أمس الاثنين بالمشاركة في هجمات على مطار مهم استراتيجيا في دونيتسك في شرق أوكرانيا حيث استعر القتال في الأيام الأخيرة رغم إتفاق لوقف إطلاق النار أبرم في أيلول.
كما اتهمت كييف روسيا بتهريب ذخيرة للمدفعية الثقيلة إلى المنطقة لتصعيد الهجوم.
واتهمت أوكرانيا روسيا مرارا بإرسال جنود ومعدات عسكرية لدعم الانفصاليين في الشرق الذين بدأوا أنشطتهم في نيسان. وينفي الكرملين أنه متورط في الصراع الذي قتل أكثر من 4300 شخص.
وقال المتحدث العسكري الأوكراني أندريه ليسينكو إن القتال استعر حول المطار تحديدا في مدينة دونيتسك خلال مطلع الأسبوع وقال إن قوات روسية كانت مشاركة.
وقال لرويترز عبر الهاتف “هم من القوات الروسية الخاصة. هذا هو ثالث يوم يحاولون فيه فعل شيء”.
وتواصل القصف من الجانبين رغم اتفاق سلام وقعته أوكرانيا وروسيا وزعماء الانفصاليين في الخامس من أيلول تحت إشراف منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.
وذكر ليسينكو أن ثلاثة جنود قتلوا في الساعات الأربع والعشرين الماضية في قصف مدفعية مكثف من الانفصاليين ربطه بوصول قافلة مساعدات ضخمة من روسيا يوم الأحد, وقال “وصلت القافلة الانسانية الجديدة واستقبل الارهابيون ذخيرة للمدفعية الثقيلة.. لذا استطاعوا أن يزيدوا كثافة الهجمات”.
من جانب آخر نقلت وكالة انترفاكس للانباء عن نائب وزير الخارجية الروسي اليكسي ميشكوف قوله ان روسيا تعتقد ان حلف شمال الاطلسي يزعزع استقرار دول شمال اوروبا باجراء مناورات عسكرية هناك و”نقل طائرات قادرة على حمل أسلحة نووية” الى دول البلطيق.
وقال ميشكوف للوكالة في مقابلة نشرت يوم أمس الاثنين “هذه الحقيقة سلبية للغاية. السلطات الروسية تتخذ وستتخذ كل خطوة لازمة لضمان أمن روسيا ومواطنيها…في أي جزء من بلادنا”.
من جانبه قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ يوم أمس الاثنين إن الناتو ليس لديه إمكانيات لتزويد أوكرانيا بالأسلحة, وعلى أوكرانيا نفسها الحسم بمسألة الانضمام إلى الحلف.
وذكّر ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحفي قبيل اجتماع وزراء خارجية دول الحلف يوم أمس الاثنين, في بروكسل، بأن الناتو اتخذ قرارا بإنشاء 4 صناديق ائتمانية، سيتم إطلاقها رسميا اليوم الثلاثاء, بهدف تقديم المساعدة لعملية الإصلاح العسكري في أوكرانيا، وهو ما سيتم الإعلان عنه في اجتماع لجنة الناتو أوكرانيا الذي سيجري على أرضية الاجتماع الوزاري.
وأشار الأمين العام لحلف الناتو في هذا الصدد إلى أن “الحلف لا يملك أسلحة يمكن أن يرسلها إلى أوكرانيا. دول أعضاء كثيرة تقدم المساعدة لأوكرانيا، بالإضافة إلى ما يُعمل من خلال قناة الناتو، بما في ذلك المساعدات الاقتصادية والذخائر الحربية، وهي تتم عبر الاتفاقات الثنائية مع أوكرانيا”.
وأوضح ستولتنبرغ أن الصناديق الأربعة الائتمانية الخاصة بأوكرانيا ستقوم بتمويل “إصلاح وتحديث الجيش الأوكراني في 4 مجالات: الدعم اللوجستي، والقيادة والسيطرة، والدفاع في الفضاء الافتراضي، والطب العسكري، وإعادة تأهيل الجرحى”, وكان قرار إنشاء هذه الصناديق الائتمانية اتخذ في قمة الناتو التي عقدت في مدينة ويلز البريطانية في 4 ـ 5 من أيلول الماضي.
من جهة أخرى، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي إن الحلف لا يعطي ولا ينوي إعطاء ضمانات بعدم انضمام أوكرانيا وجورجيا إلى الناتو.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة