أسبوعان يفصلان المتأهِّلين عن لقب «أراب آيدول»

الصباح الجديد ـ خاص:
قبل أسبوعيْن على إسدال الستار والإعلان عن اسم الفائز بلقب «أراب آيدول»، بدأت ملامح حامل لقب الموسم الثالث المحتمَل تتّضح تدريجياً إثر انتهاء رحلة المشترك اليمني وليد الجيلاني في سهرة النتائج، ليلة السبت، لتنحصر بالتالي المنافسة بين خمسة مشتركين متأهِّلين فقط، هم: ماجد المدني من السعودية، محمد رشاد من مصر، هيثم خلايلي من فلسطين، عمار الكوفي من كردستان العراق، وحازم شريف من سوريا. وبعدما غنّى وليد الجيلاني أغنية «بتوحشني وانت جنبي» مودّعاً البرنامج، وجّه تحية مغنّاة إلى بلده اليمن. بدورهم، شدّد أعضاء لجنة التحكيم على أهمية صوت الجيلاني وتميّز حضوره، فاعتبر وائل كفوري بأن قانون المنافسة في البرنامج يفرض للأسف أن يغادر المشترك تلو الآخر، موضحاً أن المشوار الفني لـ وليد الجيلاني يجب أن يبدأ فعلياً بعد مغادرته البرنامج، لا أن يتوقف. من جانبها، أثنت نانسي عجرم على تميُّز الجيلاني، معتبرة أن الامتحان في البرنامج هو مجرّد محطة.. وأن الفشل فيه لا يعني بالضرورة أن الإنسان ليس متفوقاً. وأعربت أحلام عن دهشتها بألاّ يُنصِف تصويت الجمهور الجيلاني، معربةً عن ثقتها بأن الجمهور سيستمع إلى أغاني خاصة به تصدر قريباً. وكذلك أثنى حسن الشافعي على جمال صوت المشترك اليمني، متمنياً له التوفيق في مشواره الفني. بموازاة ذلك، لم ينحصر اهتمام «أراب آيدول» هذا الأسبوع بأهمية الاحتفال بالمناسبة الوطنية الإماراتية، بل شمل أيضاً تحيّة تقدير ومحبة خاصة لثلاثة من كبار فناني وأدباء لبنان، هم: الشحرورة صباح، والمطربة نهاوند، والشاعر سعيد عقل، الذين رحلوا عنّا هذا الأسبوع. وفيما غنّى وائل كفوري مع نانسي عجرم مقطعاً من «أيام اللولو»، شارك وائل أيضاً أحلام غناء «ألو بيروت» للشحرورة في سهرة الجمعة، كما ساهم المشتركون في سهرة السبت بتوجيه التحية للراحلين، على طريقتهم. إذ، غنّى المشترك المصري محمد رشاد أغنية «أخذوا الريح» لصباح، وتشارك المشتركان: الفلسطيني هيثم خلايلي والسوري حازم شريف غناء «عم بحلمك يا حلم يا لبنان»، من كلمات الشاعر سعيد عقل، والتي غنّتها ماجدة الرومي وارتبط اسمها بها. وقدّمت أحلام في السهرة نفسها، أغنية رافقتها فيها المشتركة السورية سهر أبو شروف، التي غادرت البرنامج مؤخراً.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة