وزير الكهرباء: نسعى لنصب محطة لتوليد الطاقة في صحراء السماوة

توفر المياه لتغطية احتياجات المدينة بالكامل

بغداد ـ إعلام الكهرباء:
اكد وزير الكهرباء المهندس قاسم محمد الفهداوي ان هناك مشاريع محطات كهربائية رائدة (ثرموداينمك) تنفذ في عدد من دول العالم وفي مناطق صحراوية يكون مردودها ليس فقط توليد الطاقة الكهربائية وانما توفير المياه بشكل يغطي احتياجات مدينة بالكامل، وهذه المشاريع ممكن تنفيذها بموقعين في العراق هما وسط محافظة السماوة ومحافظة الانبار.
واوضح الدكتور مصعب المدرس المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء مدير مكتب الاعلام والاتصال الحكومي فيها ان الوزير الفهداوي وعد خلال استقباله محافظ السماوة ابرهيم الميالي وعدد من اعضاء مجلس المحافظة بمقر الوزارة بتنفيذ مشروع بناء محطة حرارية (ثرموداينمك)، تسحب المياه الجوفية من باطن الارض شبيهة بمحطة ازمير في تركيا ، ممكن ان يتم في محافظة السماوة التي فيها اراض صحراوية شاسعة والتي من خلالها يتم توليد طاقات كهربائية، كما سنتمكن من توفير مياه لبناء مدينة متكاملة، وبذلك نكون قد حققنا هدفين بناء محطة تولد الطاقة الكهربائية وتوفير المياه لمدينة جديدة نحقق من خلالها مكاسب اقتصادية واجتماعية كبيرة .
وقال الوزير ان رؤيتنا المستقبلية لعمل الوزارة هو فك ارتباط دوائر التوزيع وتحويلها الى المحافظات بجميع ملاكاتها وتخصيصاتها المالية، فضلاً عن تحقيق العدالة في بناء المحطات التوليدية وتعويض المحافظات التي ليس لديها طاقات توليدية كافية بمحطات جديدة كي نقلل من حجم الضائعات في اثناء نقل الطاقة من محافظة الى محافظة اخرى ، مؤكدا ان من واجب المحافظين ومجالس المحافظات اسناد الوزارة بتنفيذ خطوط نقل الطاقة وتحويل الشبكات من هوائية الى ارضية ومتابعة استهلاك الطاقة وترشيدها.
كما وجه الوزير بمتابعة اجراءات احالة وتنفيذ محطـــة السماوة الغازيـة التي تبلغ طاقتها 750 ميكاواط ( 500 غازية و250 مركبة) الى جانـب تلبيـــة احتياجات دوائر نقل الطاقة والتوزيع في المحافظة، كما وجه السيد الوزير بمتابعة مشروع الطاقات المتجددة التي من خلالها سيتم توفير طاقة كهربائية لناحية السلمان.
من جهته ابدى المحافظ سعادته بالزيارة، مهنئاً بذات الوقت الوزير بتسنمه منصبه الجديد ، مشيداً بحسن الاختيار لما يمتلكه من مهنية ومنهجية في العمل، خاصة وانه قد عمل محافظاً في المرحلة السابقة، ولديه دراية بمعاناة واحتياجات ابناء المحافظات، متعهداً بان المحافظة ومجلسها سيكونون سندأ للوزارة في تنفيذ المشاريع.
على صعيد متصل وبتوجيه من الوزير واشراف مدير عام المديرية العامة لنقل الطاقة الكهربائية في الفرات الاعلى المهندس خالد غزاي، تمكنت الملاكات الهندسية والفنية وبجهود استثنائية، وبرغم الظروف الامنية الصعبة، من اعادة خطين مهمين لنقل الطاقة الكهربائية الضغط العالي، يربطان المنطقة الشمالية بالوسطى الى الخدمة، هما (خانقين ـ مقدادية)، و(خانقين ـ حمرين)، في محافظة ديالى.
واوضح المدرس ان الخطين قد تعرضا الى الانفصال جراء استهدافهما من قبل المجاميع الارهابية قبل اربعة اشهر، مشيرا الى ان عودة هذين الخطين الى الخدمة ستزداد وثوقية ربط المنطقة الشمالية بالمنطقة الوسطى.
وفي سياق ذي صلة تمكنت ملاكات المديرية المذكورة من اعادة خط نقل الطاقة الضغط العالي (خانقين ـ كلار)، الى الخدمة بعد اصلاح جميع القطوعات عليه، وتغذية ناحية قره تبة في محافظة ديالى بالطاقة الكهربائية بعد مدة انقطاع دامت 4 اشهر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة