الأخبار العاجلة

“النوّاب” يتهم وزارة الدفاع بالتباطؤ في التحقيق بـ “مجزرة سبايكر”

المعلومات الرسمية تُوثّق استشهاد 276 منتسباً
بغداد ـ علي السهيل:
حصلت “الصباح الجديد” على التقرير الاولي للجنة التحقيقية النيابية المكلفة بقضية جريمة سبايكر، ويكشف التقرير، عن أنه جرى التأكد من استشهاد 276 منتسب فقط، و فيما كشفت معلومات التقرير عن وجود أعداد من المفقودين أحياءً لم تشر الى ارقامهم، اتهمت اللجنة التحقيقة النيابية بقضية سبايكر وزارة الدفاع بالتباطؤ في الاجراءات التحقيقية.
و اكدت اللجنة النيابية الخاصة المشكلة للتحقيق بكشف الحقائق عن مجزرة القاعدة الجوية في صلاح الدين “سبايكر”، امس السبت، ان اللجنة التنفيذية التابعة لوزارة الدفاع المشكلة بشأن الجريمة، بطيئة في عملها، وفيما لفتت الى انه جرى إمهالها ثلاثة أيام لاجل الانتهاء من عملها وتقديم تقريرها النهائي، اعلنت عن عقد اجتماع اليوم الاحد، بين اللجان المشكلة المتعلقة بالمجزرة.
وقال عضو اللجنة النائب عن تيار الاصلاح الوطني صباح الساعدي، لـ “الصباح الجديد” إن “التقرير الاولي للجنة الامن والدفاع بشأن مجزرة سبايكر تمت قراءة في جلسة مجلس النواب، ورفع الى رئاسة المجلس”، لافتاً الى “وجود لجنة من وزارة الدفاع مشكلة بامر مكتب القائد العام للقوات المسلحة حينذاك نوري المالكي، وان هذه اللجنة مستمرة بعملها لكن بصورة بطيئة”.
واوضح أن “اللجنة البرلمانية استضافت رئيس اللجنة التحقيقية في الدفاع، واجاب رئيسها على اسباب التلكؤ بعملهم، من ان اغلب القادة المشمولين بالتحقيق يقاتلون الان ضد داعش ومتواجدون في المعارك”، مضيفاً أن “رئيس اللجنة اكد عدم وجود قرار باعطاء اجازة للجنود الذين كانوا ضمن القاعدة، كما لا يوجد امر بالانسحاب من القاعدة”.
واشار الى أن “اللجنة البرلمانية، قد امهلت اللجنة التحقيقية بانهاء عملها خلال ثلاثة ايام، وفي حال عدم حصول ذلك، فسيتم رفع توصيات من قبل رئاسة مجلس النواب للقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، بتشكيل لجنة غيرها”، لافتاً الى أن “المعلومات الرسمية لدى وزارة الدفاع تفيد باستشهاد 276 منتسبا جرى صرف مستحقاتهم التقاعدية فيما لا تتوفر لديها قاعدة بيانات دقيقة بخصوص اعداد الشهداء الحقيقيين”.
ونوه الى أن “الرواية الحقيقية للمجزرة مفقودة، وكل طرف من اطراف القضية يقول شيئا، فان كلام الوزارة يختلف عن اهالي ضحايا سبايكر”، مضيفاً أن “اللجان المشكلة بهذا الخصوص نحو ثلاث او اربع لجان كل منها تابعة الى وزارة الدفاع ووزارة حقوق الانسان ومجلس النواب والسلطة القضائية، واليوم سيعقد اجتماع موسع بين ممثلي هذه اللجان، للوقوف على اقرب التفاصيل بشان المجزرة”.
وكان، رئيس المحكمة التحقيقية المركزية قد أكد إصدار 160 مذكرة قبض بحق متورطين بقضية سبايكر، وقال رئيس المحكمة ماجد الأعرجي في تصريح اطلعت عليه “الصباح الجديد”، أن “المحكمة سجلت حتى الآن 728 مفقوداً في سبايكر”، مشيراً إلى “اعتقال خمسة متهمين بقضية سبايكر اعترفوا خلال التحقيق على 160 آخرين”.
يذكر انه في 11-12 من حزيران الماضي، وبعد ان استولى تنظيم “داعش” والجماعات المسلحة المرتبطة به على مناطق واسعة من شمال وشمال وسط العراق بما في ذلك قاعدة سبايكر العسكرية العراقية التي تقع قرب تكريت في محافظة صلاح الدين، قام التنظيم ومساندوه باعدام نحو ( 1700 ) من الجنود الأسرى والعسكريين الآخرين من معسكر سبايكر. وقد نُشرت الصور ومقاطع الفيديو على الانترنت من قبل داعش في تلك الأيام مباشرة بعد الاستيلاء على المنطقة، وهي تصور مشاهد مروعة لعدد كبير من الشبان الذين جُمعوا في شاحناتٍ ونقلوا إلى مكان بعيد، ومن ثم أجبروا على الاستلقاء أرضاً في صفوفٍ، ليقوم مسلحو داعش بقتلهم بوحشية وبنحوٍ منهجي.
وقد اصدر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قرارا في الاول من أيلول الماضي دعا فيه مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان “لإيفاد فريق من المحققين إلى العراق للتحقيق في الجرائم التي اقترفتها داعش والجماعات المسلحة المرتبطة به كوسيلة لمساعدة الحكومة العراقية والمجتمع الدولي لضمان المساءلة فيما يتعلق بتلك الجرائم”، كما شكلت لجان تحقيقية عدة لبحث مسببات الجريمة ووقائعها من بينها للجنة التحقيقية النيابية، و شكلت وزارة الدفاع لجنة لهذا الغرض.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة