حكومة الإقليم تُرحّب بمجيء الشركات التشيكية للاستثمار في كردستان

خلال لقاء نيجرفان مع وزير الخارجية التشيكي في أربيل

أربيل ـ الصباح الجديد:

أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق، عن ترحيبها بمجيء القطاع الخاص التشيكي الى الاقليم، وفيما ابدت الاستعداد لتقديم جميع اشكال التسهيلات من اجل تفعيل نشاطات هذه الشركات، وقد عبرت جمهورية التشيك عن استعدادها للتعاون مع الحكومة والقطاع الخاص في إقليم كردستان في المجالين الاستثماري والاستشاري.
و قال بيان لحكومة الإقليم، امس الجمعة، اطلعت عليه «الصباح الجديد»، ان ذلك جاء «خلال إستقبال نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كردستان، وزير الخارجية التشيكي لوبومير زاوراليك والوفد المرافق له، الذي ضم نائب وزير الدفاع وعدد من الدبلوماسيين والمسؤولين التشيكيين».
وأضاف، ان «زاوراليك عبر عن سعادته لهذه الزيارة، ووصف إقليم كردستان بمكان آمن ومستقر ومتقدم في منطقة مضطربة مليئة بالمشاكل وأعمال العنف، كما أثنى على شعب وحكومة إقليم كردستان اللذان تمكنا في منطقة كهذه تحقيق مكتسبات كبيرة من ناحية الأمان والإعمار والتقدم. كما أعرب عن قلقه أزاء الأوضاع الأخيرة والتي نتجت عن هجمات إرهابيي داعش».
و تابع ان «وزير الخارجية التشيكي ابدى استعداد بلاده لدعم ومساعدة إقليم كردستان، لكي يتمكن من التصدي بشكل أفضل للإرهاب، وجدد التأكيد على أن جمهورية التشيك مستعدة سواء من الناحية العسكرية في التدريب والتأهيل، أو من ناحية التبرعات والمساعدات الإنسانية، لمساعدة إقليم كردستان، لكي يتمكن من التصدي للإرهاب بشكل افضل والقضاء عليهم»، معربا «عن ثقته بان إقليم كردستان في مستقبل قريب سيحقق قمة الهدوء والتقدم نحو الامام وسيستمر في تحيق مكتسبات أكثر».
و اضاف بيان حكومة الإقليم انه «من الناحية الإقتصادية، أكد وزير الخارجية التشيكيي على إمكانية بلاده للتعاون والشراكة مع التطورات في إقليم كردستان، ولهذا الغرض يرافقه خلال هذه الزيارة مجموعة من المسؤولين وشركات القطاع الخاص من بلاده، والذين بامكانهم التعاون مع الحكومة والقطاع الخاص في إقليم كردستان في المجالين الإستثماري والإستشاري».
وأوضح ان رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان، «جدد وبعد الترحيب بالوفد الضيف، التأكيد على ان جمهورية التشيك كان لها دور ملموس منذ البداية في دعم ومساندة إقليم كردستان ، سواء من ناحية المساعدات، أو من الناحية المعنوية»، معرباً عن شكره «لجمهورية التشيك حكومة وشعباً، كما اكد على ان إقليم كردستان ينظر باهتمام بالغ إلى علاقاته مع جمهورية التشيك، ويتطلع إلى تنمية وتعزيز العلاقات السياسية والإقتصادية والتعاون والتنسيق العسكري المشترك».
ولفت نيجيرفان الى ان «إقليم كردستان يرحب بمجيء القطاع الخاص التشيكي، وأبدى إستعداد الإقليم في تقديم جميع اشكال التسهيلات من اجل تفعيل نشاطات هذه الشركات، ولهذا الغرض عقد الوفد التشيكي إجتماعاً مع عدد من الوزراء ذوي العلاقة في حكومة إقليم كردستان؛ بحث خلاله سبل تنمية وتطوري العلاقات والعمل المشترك بين القطاعين العام والخاص لإقليم كردستان وجمهورية التشيك».
وفي جانب آخر من هذا اللقاء الذي حضره عدد من وزراء حكومة الإقليم، تحدث نيجيرفان «عن الأوضاع في إقليم كردستان والمكاسب والتقدم الحاصل في الإقليم، وسلط الضوء على الحرب ضد الإرهاب والتصدي لإرهابيي داعش، كما أوضح؛ أنه صحيح أن إقليم كردستان في حرب ضد الإرهاب على حدود بطول أكثر من ألف كيلومتر، وهو في الجبهات الأمامية في هذه الحرب، ولكن الخطر ليس على إقليم كردستان والمنطقة فقط، وإنما داعش يشكل خطراً عالميا، وينبغي على الجميع التعاون والتنسيق معاً للقضاء على هذا الخطر».
وبشأن العلاقات بين اربيل وبغداد؛ جدد رئيس الوزراء التأكيد على «رغبة إقليم كردستان لحل جميع الخلافات عن طريق الحوار ومعالجتها بشكل يصب في مصلحة جميع الأطراف».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة