«النفط» تتفق مع «شل» لانشاء مجمع للبتروكيمياويات في البصرة

لتوفير فرص عمل لنحو 20 ألف عراقي

بغداد ـ نجلاء صلاح الدين:

كشفت وزارة النفط، عن وضعها الاتفاقية الاولية لإنشاء مشروع مجمع البتروكيمياويات العملاق في محافظة البصرة مع شركة «شل»، وبينت ان هذا المشروع سيضمن توفير فرص عمل لنحو 20 ألف مواطن جلّهم من العاطلين عن العمل.
وقال الناطق الرسمي لوزارة النفط عاصم جهاد في حديث خص به «الصباح الجديد»، خلال ورشة عمل عّدتها شركة «شل» للبترول، امس الأربعاء، ان «وزارة النفط وضعت اتفاقية أولية لأنشاء مشروع مجمع البتروكيمياويات في البصرة مع شركة «شل»، مبينا الى أن «المشروع سيضمن توظيف نحو 20 الف موظف من السكان المحليين».
واضاف جهاد أن «اهمية التواصل بين الشركات النفطية العالمية تتيح لنا الاستفادة من خبراتهم والتكنولوجيا الحديثة الداخلة في الصناعة النفطية»،لافتا الى أن العالم يهتم بالطاقة وتحديداً الغاز الذي يعّد وقوداً نظيفا اضافة الى انه صديق للبيئة».
ولفت جهاد الى ان العراق يمتلك احتياطي كبير من الغاز المصاحب الأمر الذي يدفع به الى ضرورة بناء منشآت للبتروكيمياويات»، مبيناً ان في حالة زيادة الانتاج النفطي فستكون هناك زيادة مؤكدة بانتاج الغاز.
وبين جهاد الى تأثر عملية صناعة الغاز في العراق بسبب الحروب المتتالية منذ العام 1980 وحتى الان الأمر لم يتحقق تطور ملحوظ على مستوى هذه الصناعة». وتفاءل جهاد في السنوات المقبلة بعد الاتفاق مع شركة «شل « للبترول باستثمار الغاز من خلال استغلال الرقع الاستكشافية وتعظيم الاحتياط».
واشار جهاد الى أن «عقد وزارة النفط مع ائتلاف شركة رويال دتش شل بنسبة 44% وشركة غاز الجنوب 51% وشركة ميتسوبيشي اليابانية بنسبة 5% القاضي بتأسيس شركة غاز البصرة جاء لاستثمار ومعالجة الغاز المصاحب للنفط في الحقول النفطية الجنوبية».
من جانبه، كشف علي الجنابي المدير العام التجاري لشركة شل في العراق خلال عقد الورشة الى أن شركته «وظفت نحو 3 آلاف موظف من السكان المحليين في «الائتلاف».
وقال الجنابي ان «الشركة استوعبت اكثر من 3 آلاف موظف من غاز الجنوب والذين عملوا نحو 10 ملايين ساعة من دون أن يتعرضوا الى حوادث، بفضل رفع العديد من الالغام التي خلفتها الحروب».
واوضح الجنابي ان شركته قامت بتدريب 65% من الموظفين العراقيين خلال فترة عملها في البلاد في مركز الحقل لتطوير قدراتهم.
واشار الجنابي ان مشروع صناعة البتروكيمياويات سيوفر نحو 20 الف وظيفة وزيادة في الانتاج (من 130 الف طن الى مليون طن) مع ألف فرقة عمل داخل المنشأة وهي رؤوس اموال ترجع الى العراق.
وقال ان «مشروع البتروكيمياويات يتطلب الى وقت أكثر والى بنى تحتية هائلة من كهرباء وطرق وماء وموانئ ومنشآت صناعية متخصصة وغاز صناعي».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة