غارة جوية جديدة على مطار طرابلس

طرابلس ـ أ ف ب:
استهدفت غارة جوية جديدة يوم أمس الثلاثاء, قام بها سلاح الجو الليبي ضمن سلسلة غارات على مواقع الميليشيات المتشددة في العاصمة طرابلس، استهدفت إحداها -ولليوم الثاني على التوالي- مقرا للمسلحين في مطار معيتيقة.
ومطار معيتيقة، المطار الوحيد الذي لا يزال في الخدمة في العاصمة الليبية طرابلس، بعد ساعات على هجوم اول تبنته قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بحسب ما افاد شهود.
وقال احد الشهود “سمعنا هدير طائرة ثم انفجارات في محيط المطار” بدون ان يكون بوسعه ان يحدد ما اذا كانت الغارة اوقعت ضحايا او تسببت باضرار.
وكان مصدر في المطار افاد الاثنين ان الغارة الاولى لم تلحق اضرارا بمبنى المطار والمدرج وتم تعليق الرحلات لفترة مؤقتة قبل ان تستأنف بعد بضع ساعات
وفتح مطار معيتيقة العسكري الواقع شرق العاصمة والذي تسيطر عليه قوات فجر ليبيا امام الرحلات التجارية بعد اغلاق مطار طرابلس الدولي الذي اصيب باضرار كبيرة خلال الصيف جراء المعارك بين ميليشيات متناحرة. وتقوم شركتان وطنيتان فقط بتسيير رحلات فيه.
وقال المتحدث باسم الجيش الليبي، الرائد محمد حجازي، إن الطيران الحربي استهدف قاعدة “كانت تستخدم لضرب وحدات الجيش في طرابلس”.
وأضاف حجازي أن مطار معيتيقة، الذي استهدف لأول مرة الاثنين، “معقل رئيسي للجماعات الإرهابية، واستخدم أيضا في نقل الأسلحة والذخائر والمسلحين الأجانب”.
كما شن الطيران غارات على قاعدة “مهدية” حيث يتحصن مسلحون ينتمون إلى تنظيمات صنفها البرلمان إرهابية، في وقت اندلعت مواجهات في منطقة تاجوراء شرقي طرابلس.
يشار إلى أن القوات الحكومية تسعى لاستعادة السيطرة على مناطق، تسيطر عليها ميليشيات متشددة متحالفة مع تيارات خسرت الانتخابات التشريعية الأخيرة.
وسيطرت قوات فجر ليبيا، وهي تحالف ميليشيات من غرب البلاد، في اب على طرابلس وطردت منها ميليشيات الزنتان واقامت حكومة موازية في العاصمة.
وتتواصل المعارك بين المعسكرين في غرب البلاد حيث يستفيد ابناء الزنتان من دعم القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا واللواء المتقاعد خليفة حفتر وبينها سلاح الجو.
وتشن القوات الحكومية وقوات اللواء حفتر حاليا هجمات في غرب طرابلس وبنغازي (شرق) لمحاولة استعادة السيطرة على المدينتين الكبريين في البلاد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة