رابطة الصحفيين الشباب تناقش «إخفاق الوطني» في خليجي22

فالح موسى: الأسبوع المقبل سيشهد تحديد مصير «شاكر»

بغداد ـ الصباح الجديد:

شخصت رابطة الصحافيين الرياضيين الشباب،الاثنين، ما وصفته بـ»العديد من الأخطاء» التي رافقت المنتخب الوطني العراقي بكرة القدم في البطولة الخليجية، فيما دعا عضو اتحاد الكرة فالح موسى إلى اعتماد توصيات اجتماع لجنة المنتخبات المقبل، مؤكداً إن الاجتماع المقبل سيكون مفصليا بشأن قرار الإبقاء على المدرب حكيم شاكر أو إبعاده.
وقال رئيس رابطة الصحافيين الرياضيين الشباب موفق عبد الوهاب في حديث إلى «الصباح الجديد»، إن «الندوة التي أقمناها اليوم كان هدفها الرئيس تشخيص مكامن الخلل للمنتخب الوطني العراقي بمشاركته الأخيرة في خليجي 22 ووضع حلول ناجحة لما يتوجب علينا من إعلام ورابطة صحافيين شباب».
وأضاف عبد الوهاب «دعونا العديد من الشخصيات منها ممثل عن وزارة الشباب والرياضة وأعضاء اتحاد الكرة لكنهم اعتذروا عن الحضور لأسباب مختلفة»، لافتاً إلى إن «حضور عضو اتحاد الكرة فالح موسى كان إيجابياً جداً وأناب عن الغائبين مما جعلنا نخرج بمحصلة جيدة من التوصيات التي يمكن نقلها من خلال الأخ والصديق فالح موسى وطرحها على اتحاد الكرة».
من جانبه قال عضو اتحاد الكرة ورئيس لجنة المنتخبات فالح موسى إن «هذه الندوة تحمل العديد من الدلالات والمعاني وبالتأكيد ستضيف إضافة جيدة لما موجود لدينا من نقاط رافقت مسيرة المنتخب الوطني العراقي في بطولة الخليج».
وأضاف موسى، إن «النقاش كان موضوعياً وبناء وطرح فيه العديد من الأمور التي بدورها ستسهم بتوضيح بعض الأشياء إلى لجنة المنتخبات، ونحن جادون بأن تكون الآراء التي طرحت موجودة في نقاشاتنا المستقبلية».
وبيّن موسى، إن «الأسبوع المقبل سيكون مفصلياً بما يخص مدرب المنتخب الوطني العراقي حكيم شاكر باستمراره في التدريب من عدمه، وإذا كانت هناك أسماء ستطرح لتسلم مهام التدريب» مبيناً إن «اتحاد الكرة وضع عقداً بشروط واضحة هي انه إذا كانت النتائج سلبية من حق الاتحاد فسخ العقد من دون دفع أية مبالغ للمدرب».
في سياق متصل، قال المدرب والمحلل في نادي الزوراء عبد الأمير ناجي إن «النتائج والتوصيات التي خرجنا بها كانت مهمة جداً، واطلعنا عضو اتحاد الكرة فالح موسى على جميع الأمور ومنها أن الملاك التدريبي لا يتناسب مع إسم ومكانة الكرة العراقية أو حتى مع إمكانيات اللاعبين العراقيين»، مبيناً «لدينا لاعبون وإمكانيات ومواهب ويجب أن تحظى هذه الإمكانيات بمدرب يتناسب معها ويطورها ويرفع من مستواها المهاري والخططي».
وتابع عبد الأمير، «من الجيد أن يعمل الآن اتحاد الكرة على استخدام مدرب أجنبي لقيادة الفريق العراقي وتهيئة أرض خصبة تتناسب مع إعادة ترتيب أوراق المنتخب رغم إنه من الصعب العودة للمنافسة على لقب كأس أسيا الذي لا يأتي بإعداد بسيط، وإنما يأتي بإعداد وتهيئة بعيدة الأمد»، لافتاً إلى «ضرورة العمل كبقية الدول المتطورة في المجال الرياضي وبناء فريق للمرحلة المقبلة وأن يكون قاعدة للانطلاق لكأس العالم».
وكان عدد من المدربين والإعلاميين انتقدوا بشكل كبير اتحاد الكرة والملاك التدريبي للمنتخب الوطني العراقي على خلفية النتائج الهزيلة التي قدمها في بطولة كأس الخليج الـ22 في السعودية والخروج المذل بنقطة واحدة متذيلاً ترتيب فرق الخليج.
وكان المنتخب الوطني العراقي ودع بطولة كأس خليجي 22 بخسارة أليمة من نظيره الإماراتي بهدفين مقابل لا شيء بعد أداء هزيل لم يقدم لاعبوه والملاك التدريبي أية بصمة تذكر في البطولة التي تجري أحداثها على ملاعب العاصمة السعودية الرياض.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة