الأخبار العاجلة

«الشباب والرياضة» تحث اتحاد الكرة على تلافي «نكسة الرياض»

ضمانات «فيفا» و»الخليج» برفع الحظر عن الملاعب وإقامة خليجي 23 في البصرة

بغداد ـ محمد حمدي:

تعهد وزير الشباب والرياضة السيد عبد الحسين عبطان ان تكمل الوزارة العمل بست منشآت رياضية تفتتح رسمياً خلال العام المقبل 2015 في محافظات البصرة وكربلاء وميسان وبغداد ومنها المدينة الرياضية في البصرة التي ستستقبل وفد اتحادات الخليج والفيفا، جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الاسبوعي الذي عقد بمقر الوزارة في قاعة السيادة وحضره ممثلو الاعلام بجميع انواعه.
وتطرق السيد الوزير الى زيارة وفد الوزارة الى السعودية خلال بطولة خليجي 22 وما اثمر عن نتائج مهمة تلخصت بلقاء رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر الذي وعد بان يكون ملف رفع الحظر عن الملاعب العراقية حاضرا خلال الاجتماع المقبل للجان الفيفا في المغرب الشهر المقبل ومساندته شخصيا لهذا الطلب المدعوم من دول كثيرة تقف بلدان الخليج في مقدمتها، مؤكدا ان اللقاءات شملت رؤساء الاتحادات الخليجية الذين ابدوا تعاونا ملحوظا حول طلب العراق تضييف خليجي 23 في البصرة وما تمخض من تأجيل النظر في هذا الملف الى شهر شباط 2015 بانتظار ان يصدر الفيفا قراره الذي يتيح اقامة البطولة.
ودعا السيد الوزير جميع وسائل الاعلام ان تكون شريكة في التعامل مع الملف المقبل لتضييف البصرة الذي لا يمكن عده استثمارا في قطاع الرياضة فقط بل يتعدى ذلك الى اتاحة الاف فرص العمل للعراقيين في قطاعات ساندة اخرى وان دور الاعلام لن يتحدد في احداث نقلة نوعية بالرؤية للبصرة والعراق ولكن بارسال تطمينات وبث الجوانب الايجابية للجمهور ليكون اداة فاعلة في هذا الملف، مضيفا نحن في طور العمل لانجاز منشآت كثيرة فندقية وطبية فضلا عن الملاعب والفنادق التابعة للمدينة الرياضية التي تنفذ بافضل صورة، منوها الى ان الزيارات المتكررة لمدينة البصرة والتعاون الفعال من قبل الحكومة المحلية سيؤتي ثماره لازالة جميع المخلفات بما يجعلنا واثقين من تنظيم مميز في البصرة.
وبشأن مشاركة العراق في خليجي 22 وتداعيات النتائج المخيبة التي صدمت الجمهور، بين الوزير ان وزارة الشباب والرياضة كمؤسسة حكومية داعمة وسعت لرأب الصدع بين جميع مكونات الاسرة الرياضية من وحي ايمان مطلق بان الشراكة في العمل تحقق النجاح لذلك كانت الوزارة داعمة لجميع المنتخبات التي تمثلنا في المحافل الدولية ومنها منتخبنا الوطني الذي نجحنا بدعمه ماديا عبر تخصيص حكومي يقدم للاتحاد مقداره مليار ونصف المليار دينار عراقي لاجل الاستعداد للبطولة وهيأنا المدينة الرياضية في البصرة لاقامة معسكر ناجح قبيل المشاركة وتدخلنا بصورة مباشرة في تسهيل وجود اللاعبين المغتربين ومنهم جستن ميرام والية حصوله على الجنسية وجواز السفر العراقي وتدخلنا بمساعدة وزارة النقل لاجل توفير طائرة خاصة تقل الوفد العراقي الى هناك ، واعتقد ان هذا الموقف نال رضا الاتحاد والاسرة الرياضية والجمهور والاعلام الرياضي وهو واجب يتحتم علينا القيام به.
وتابع ان الدعم لن يكون في الامور الفنية الاخرى وهي من اختصاص الاتحاد والعاملين فيه من مدرب وادارة ومع ذلك طالبنا الاتحاد بعد العودة من البطولة بان لا يمر الاخفاق ببساطة وان يلتئم شمل الاتحاد على قرارات مهمة تتعلق بتغييرات اساسية تمحو من الذاكرة الصورة السيئة التي شاهدناها لمنتخبنا في الرياض وان جمهورنا الرياضي لا بد من ان تعود له الثقة بمنتخبه والاتحاد عبر هذه التغييرات المهمة.
وفي جانب اخر تحدث السيد الوزير عن المؤتمر الموسع للاندية الذي سيعقد الشهر المقبل لتدارس بحوث ودراسات قدمت من لجان مختصة لتعديل قانون الاندية الذي يغفل فقرات مهمة من العمل الرياضي ولا يستوعب جميع المفردات التي تؤشر لدينا كل يوم بشأن الاستثمار ودعم الاندية لنفسها ذاتيا بخطط استثمارية طموحة وان يكون للخصخصة ورجال الاعمال دور اساسي في هذا التغيير الذي ننشده .
وبشان الية العمل الشبابي في المنتديات الشبابية وتنفيذ الخطة للعام المقبل نوه السيد الوزير الى توقف معظم الانشطة بسبب الانفاق وسوء توظيف النفقات في تنفيذ الخطط المعدة للشباب مضيفا ان الخطة المقبلة بادارة الانشطة الشبابية بشتى انواعها ستشهد تواجد المتطوعين في الادارة والتنفيذ وهو هدف الوزارة في التحول وتجاوز الروتين في المرحلة المقبلة.
وردا على سؤال صحفي بشأن ادارة المنشآت الرياضية والحملة التي تهدف الى تضييف خليجي 23 في البصرة اعرب عبطان عن ثقته بالخطة المشتركة التي تنفذ من جميع الوزارات والحكومات المحلية الساندة لوزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية واتحاد الكرة عبر اكثر من جانب يشرك الجميع واولهم الاعلام في الحملة ولن تستثنى اية جهة قطاعية في دعم الملف ، مشيرا الى انه ولجنة خاصة من الشخصيات الرياضية تتولى العمل والمتابعة والتدخل متى لزم الامر فيما تم اسناد الادارة التنفيذية لملف لخليجي 23 الى الرياضي المعروف بطل العاب القوى الدكتور جبار رحيمة المقيم في قطر وهو كفاءة عراقية اثبتت نجاحها باختبارات كثيرة مع الجانب القطري، وزاد ان الايام المقبلة ستشهد تغييرات كثيرة وانفراجاً في الدعم الدولي للعراق يوازي حجم التحرك الكبير الذي ينجز كل يوم وان الحكومة على اعلى المستويات تتفاعل مع العمل الرياضي وتأهيل وبناء المنشات والتعاقد مع الشركات الاجنبية المهمة في هذا الجانب ولا نتوقع حصول اي قصور جديد.
ودعا عبطان في ختام المؤتمر جميع الاعلاميين الى توخي الدقة في نقل المعلومة بهذا الجانب وان الوزارة تعد الاعلام شريكها الكبير في النجاح وايصال صوت العراق الى العالم.

* اعلام الشباب والرياضة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة