الأخبار العاجلة

تحريرالسعدية وجلولاء من قبضة تنظيم “داعش” بعد معارك ضارية

مقتل50 من قيادات التنظيم بينهم عرب واجانب ورفع 200 عبوة ناسفة

ديالى ـ خاص:

كشف مصدر امني في محافظة ديالى، امس الاحد، عن تحرير مركز ناحيتي السعدية وجلولاء شمال شرق بعقوبة من قبضة تنظيم “داعش”، وفيما لفت الى وقوع معارك عنيفة قتل فيها اكثر من 50 عنصرا من التنظيم بينهم قيادات عربية واجنبية، والتمكن من رفع اكثر من 200 عبوة ناسفة وابطال اربعة هجمات انتحارية؛ اشار قائد شرطة ديالى الى ان عملية التحرير جرت على وفق “خطط نوعية باغتت “داعش”، في حين شدد رئيس مجلس ديالى، على ان “داعش سينتهي في المحافظة قبل نهاية العام الجاري”.
واوضح المصدر الأمني، وهو ضابط برتبة عقيد في حديث لــ” الصباح الجديد”، ان” قوات امنية مشتركة مدعومة بالحشد الشعبي والبيشمركة، نفذت عملية نوعية كبيرة من ثلاثة محاور رئيسة كانت تهدف لتحرير مركز ناحيتي السعدية وجلولاء، ضمن ما يعرف بحوض حمرين من قبضة داعش؛ المحور الاول بدأ من وادي العوسج وقادته قوات البيشمركة، والهدف كان الضواحي الغربية والشرقية لناحية جلولاء، فيما كان المحور الثاني، من بحيرة حمرين وقادته قوات مشتركة من القوات الامنية والبيشمركة والهدف الضواحي الشرقية والغربية لناحية السعدية، اما المحور الثالث فمن قرى العساجرة وربيعة لقطع طرق الامداد اللوجسيتية للتنظيم بين ناحيتي السعدية وجلولاء عبر تلال حمرين القريبة”.
واضاف المصدر ان” المحاور الثلاثة انجزت الصفحات الموكلة اليها خلال خمس ساعات ونجحت في اقتحام دفاعات تنظيم داعش المعقدة، وخاصة حقول الالغام والعبوات الناسفة”، لافتا الى ان “القوات الامنية والبيشمركة قتلت اكثر من 50 من عناصر داعش بينهم قيادات بارزة من العرب والاجانب فيما تم رفع اكثر من 200 عبوة ناسفة واحباط اربعة هجمات انتحارية بسيارات واحزمة ناسفة”.
واكد المصدر على ان “القوات الامنية المدعومة بالحشد الشعبي رفعت العلم العراقي فوق مبنى مديرية ناحية السعدية فيما انجزت قوات البيشمركة تحرير جميع احياء جلولاء بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم داعش”.
من جهته اشار مصدر في قوات البيشمركة الى ان” قوات البيشمركة خاضت حرب شوارع عنيفة مع داعش خاصة في حي التجنيد 5 كم غربي بعقوبة الذي يعد من اهم معاقل داعش في جلولاء ونجحت من قتل امير التنظيم واربعة من معاونية بالاضافة الى العشرات من العناصر في احياء اخرى”.
واضاف المصدر ان” مستوى التعاون بين القوات الامنية والبيشمركة اسهم في تحقيق الانجاز الامني من خلال التنسيق وضرب الاهداف خاصة من قبل الطيران الحربي الذي كان فعالا في معالجة الكثير من المواقع الهامة لتنظيم داعش الذي فقد قدرته على الحركة نتيجة الضربات الاستباقية”.
وبين المصدر ان “داعش لم يحارب في اغلب المواقع وفرت عناصره من المواجهة المباشرة”، لافتا الى ان “ما تحقق في السعدية وجلولاء يدل على قوة المؤسسة الامنية سواء اكانت القوات الاتحادية او البيشمر كة وقدرتها في القضاء على خطر داعش واعوانه”.
وعلى صعيد متصل، اشار قائد شرطة ديالى الفريق الركن جميل الشمري الى ان” ماتحقق في السعدية وجلولاء انجاز امني رائع اكد ان الاجهزة الامنية قادرة على القضاء على داعش اينما وجد وليس هناك أي معقل قوي للتنظيم يصعب تحريره من قبل القوى الامنية”.
واضاف الشمري ان”الاجهزة الامنية كانت في مستوى رائع من الهمة والاندفاع واعطت دماء زكية في مواجهة التنظيمات المتطرفة”، لافتا الى ان “السعدية وجلولاء حررت من قبضة داعش والمرحلة المقبلة ستكون استكمال معالجة ما تبقى من الجيوب وازالة العبوات الناسفة ومعالجة المنازل المفخخة”.
واشار الشمري، الى ان “الاجهزة الامنية استعملت خططا نوعية في تحرير السعدية وجلولاء اعتمدت عنصر المباغتة والضرب من اكثر من محور في آن واحد اضافة الى توجيه ضربات نوعية لأوكار التنظيم بالتعاون مع الطيران الحربي الذي كان فعالا في معالجة الاهداف على مدار عدة ساعات متتالية”.
الى ذلك بين رئيس مجلس محافظة ديالى، مثنى علي مهدي التميمي، ان” معركة تحرير السعدية وجلولاء تؤكد ان وجود “داعش” ينتهي قبل نهاية العام الجاري بعد تحرير اهم معاقله ضمن ما يعرف بحوض حمرين”.
واضاف التميمي، ان” الملحمة البطولية في السعدية وجلولاء تمثل دليلا اخر على قوة المؤسسة الامنية المدعومة بالحشد الشعبي الذي أدى دورا فعالا ومحوريا في كسر شوكة التنظيمات المتطرفة والانتصار عليها”.
من جانب آخر، اشار رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى، صادق الحسيني الى ان” المرحلة المقبلة بعد تحرير ناحيتي السعدية وجلولاء هي مسك الارض بقوة واعادة ترتيب الاوضاع من اجل الحفاظ على المنجزات الامنية لان داعش لم ينته بشكل نهائي وما يزال يملك حواضن في بعض المناطق القريبة”.
واضاف الحسيني ان” البعض كان يشك بقدرة القوات الامنية والحشد الشعبي على تحرير السعدية وجلولاء، لكن التعاون والتنسيق أسهم في الحاق خسائر فادحة بتنظيم داعش وانهاء وجوده ضمن مايعرف بحوض حمرين”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة