إيران تعلن أن من المستحيل التوصل لاتفاق نووي شامل

كيري: هناك فجوات كبيرة نعمل على جسرها
متابعة ــ الصباح الجديد:
ذكرت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء يوم أمس الأحد أن إيران تقول إنه من المستحيل التوصل لاتفاق نووي شامل بحلول نهاية المهلة المحددة اليوم الاثنين 24 تشرين الثاني مع القوى العالمية بهدف إنهاء المواجهة بشأن طموحات طهران النووية.
ونقلت الوكالة عن أحد أعضاء فريق المفاوضين الايرانيين أمس الاحد, في فيينا قوله “في ضوء الفترة القصيرة المتبقية حتى انقضاء المهلة المحددة وعدد القضايا التي تحتاج إلى مناقشة وحل من المستحيل التوصل لاتفاق نهائي وشامل بحلول 24 تشرين الثاني.
“لكن مسألة تمديد المحادثات خيار مطروح على الطاولة وسنبدأ مناقشته ما لم يتم التوصل لاتفاق مساء اليوم الأحد”.
وبدأت الدول العظمى, جولة أخرى من المحادثات مع إيران يوم الثلاثاء سعيا للتوصل لاتفاق تكبح طهران بمقتضاه أنشطتها النووية مقابل رفع العقوبات التي تشل الاقتصاد الإيراني.
وكان الدبلوماسيون بدأوا، أمس الأحد، في فيينا جولة مباحثات أخيرة لتجنب تمديد المفاوضات حول النووي الإيراني، عشية انتهاء المهلة للتوصل إلى اتفاق تاريخي بين طهران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا).
وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري قبل اجتماعه مساء السبت مع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير “نعمل بجد… نأمل أن نحرز تقدما حذرا ولكن ما زالت هناك فجوات كبيرة نعمل على جسرها”.
وتناول كيري الذي كثف مشاوراته الدبلوماسية مع حلفائه، على مائدة العشاء في فيينا مع نظرائه البريطاني فيليب هاموند والفرنسي لوران فابيوس والألماني فرانك فالتر شتاينماير والمفاوضة الأوروبية كاثرين آشتون، وفقا للدبلوماسي الأميركي.
ومن جانبه وصف وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينمر سير المحادثات بأنه “بناء” ولكنه أشار إلى وجود خلافات كبيرة بين الطرفين في عدة جوانب.
وترفض إيران المزاعم الغربية بأنها تسعى لاكتساب قدرة تمكنها من تصنيع قنبلة نووية.
وقال دبلوماسيون إيرانيون وغربيون قريبون من المحادثات في فيينا لرويترز إن الطريق ما زال مسدودا أمام الجانبين فيما يتعلق بالقضايا الرئيسية المتمثلة في قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم ورفع العقوبات.
ونقل عن المسؤول الإيراني قوله إن الجانبين “يحاولان التوصل لاتفاق اطار خاص بالقضايا الرئيسية مثل, عدد أجهزة الطرد المركزي والقدرة على التخصيب والاطار الزمني الخاص برفع العقوبات”.

ولم تسفر المفاوضات بين إيران والقوى العالمية، السبت، عن تقدم لافت، قبيل يومين من انتهاء المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق، في وقت تحدثت فيه واشنطن عن “فجوات كبيرة، وأشار دبلوماسيون أوروبيون إلى احتمال تمديد المفاوضات.
وترفض إيران اتهامات غربية بانها تسعى لحيازة القدرة على صنع قنبلة نووية، وتؤكد أن برنامجها النووي سلمي بحت.
وقال مسؤولون غربيون إن ايران ترفض التزحزح عن موقفها بشأن مسائل رئيسية منها تخصيب اليورانيوم، وهو نشاط يمكن أن تكون له استخدامات مدنية وعسكرية.
وأوضحوا أن ذلك سيجعل لطهران القدرة على تجميع ما يكفي من المواد لصنع قنبلة نووية في غضون بضعة أشهر. وتريد واشنطن أن يتم تمديد فترة وقف الأنشطة النووية الإيرانية لمدة عام على الأقل.
والعقبة الأخرى في المحادثات هي رغبة أيران في رفع العقوبات الغربية عليها بسرعة وليس بالتدريج حسبما يريد الغرب، في وقت من المفترض أن تلتزم فيه طهران بالاتفاق.
وكانت مجموعة ( 5+1) وإيران قد توصلا إلى اتفاقية مؤقتة قبل سنة لكنهما لم يتسطيعا التوصل غلى اتفاقية دائمة بحلول شهر تموز، حسب الاتفاق، وتم تمديد المهلة إلى 24 تشرين ثاني.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة