الأخبار العاجلة

جعفر الخفّاف

ملحن ومؤلف موسيقي عراقي من محافظة النجف. له أثره الواضح في مسيرة الأغنية العراقية الحديثة.
غنى له كل المطربين العراقيين إلا ما ندر. و المعروف عن هذا الموسيقار أنه أسرع من يكتب النوتة الموسيقية بعد العمالقة روحي الخماش، جميل سليم وجميل بشير.
والأغرب من ذلك أنه لم يكتب النوتة الموسيقية على آلة موسيقية بل يتمتع الخفاف بقابلية ومقدرة مدهشة في علم الصولفيج الموسيقي وهذا يعني أنه لا يحتاج الآلة الموسيقية لكتابة النوتة بشهادة أكثر من 95% من الموسيقيين والمعنيين في الموسيقا في العراق من أعضاء الأوركسترا السيمفونية الوطنية العراقية إلى فرقة المكفوفين في الإذاعة العراقية.
ووضع الفنان جعفر الخفاف ألحاناً لكثير من المسرحيات التي أخرجها عراقيون وعرب أيضاً، أبدع في مجال الموسيقة التصويرية والألحان وله أعمال كثيرة قدمها للسينما والتلفزيون والمسرح والإذاعة وأعمال في مجال الفرق الموسيقية والإنشادية.
ومن جانب آخر فقد كانت لجعفر الخفاف نشاطات كبيرة على المستوى العربي والعالمي وذلك من خلال المشاركة بمهرجانات وأسابيع فنية ولقاءات ومندوات واستعراضات وغير ذلك.
يكاد يكون جعفر الخفاف هو الملحن العربي الوحيد الذي لحن أعمالا أدبيه وإنسانية رائعة لعمالقة الشعر والأدب في العالم… ومنهم شاعر ألمانيا الأكبر غوتة والشاعر يواخيم ساتوريوس…الشاعر السويدي توماس ترانسترومر المرشح لجائزة نوبل للآداب… قصيدة (عيون ألزا) للشاعر الفرنسي أراغون المتأثر بمجنون ليلى! رابندرانات طاغور من الهند.. بوشكين من روسيا.. بابلو نيرودا من تشيلي..
لحن مجموعة كبيرة من الأغاني لمعظم المطربين العراقيين مثل فاضل عواد، الراحل رياض أحمد، كاظم الساهر، سعدون جابر، حسين نعمة، محمود أنور، قاسم السلطان، رضا الخياط، صلاح عبد الغفور، حميد منصور، سيتا هاكوبيان، فريدة، أنوار عبد الوهاب، علي محمود العيساوي، مهند محسن، عبد فلك، سعاد عبد الله، صباح السهل، سعدي البياتي، غزلان، نجود، أحمد نعمة، مالك محسن وغيرهم.
ولحن أيضاً لمطربين عرب مثل الراحل محمد قنديل – سوزان عطية – مالك ماضي – مصطفى شعشاعة – رباب – أحمد رامي – بشارة الربضي – عامر محمد – منى حداد – جهاد سركيس – نهاوند – سميرة العسلي – سهير عودة وآخرين.
حصد الكثير من الجوائز والشهادات التقديرية ومن الأصوات التي أكتشفها: مهند محسن – رضا الخياط – وحيد ومي – عبد فلك – أوراس – عادل جواد – ناظم وسهام – محمد وسوسن – فاضل وفوزية – مالك محسن.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة