الأخبار العاجلة

«رابطة شعراء المرسى».. شعر شعبي في الهواء الطلق

تجمع عشرات من زوار شارع المتنبي في ساعة القشلة، للاستماع إلى قصائد لشعراء «رابطة شعراء المرسى»، التي يترأسها الشاعر شاكر الشرقاوي.
وتطرقت قصائد الشعراء الى الأوضاع العامة التي يعيشها البلد، موجهين نقدهم الى المفسدين وإلى الإرهاب، كما تناولوا في قصائدهم هموم الشعب وأحلامه المتلاشية بين وعود السياسيين الزائفة.
وعبّر عدد من الحضور عن سعادتهم بإقامة مثل هكذا أصبوحات تقام على الهواء الطلق، تلامس مشاعر الناس وتتطرق لهمومهم. وقال المواطن علي فلاح أحد الحاضرين في الأصبوحة: أنني آتي كل يوم جمعة الى شارع المتنبي لأزور الشارع وأتبضع ما هو جديد من إصدارات، ولا أفوت فرصة الحضور الى الفعاليات الثقافية والشعرية التي تقام في اروقة المنتديات الثقافية كالمركز الثقافي البغدادي ومبنى القشلة وغيرها من الأماكن، واحرص دوماً على حضور الفعاليات التي يقيمها الشاعران شاكر الشرقاوي وعلي الحداد، وانا معجب بما يقدمانه من التفاتات شعرية تكتب بطريقة ساخرة، لكنها في الوقت نفسه تعالج بعض القضايا السلبية التي نعاني منها في حياتنا اليومية.
الشاعر شاكر الشرقاوي رئيس رابطة شعراء المرسى، أشار في حديثه الى أنه منذ فترة طويلة يحرص على اقامة مثل هكذا أصبوحات في شارع المتنبي، تمس الواقع الذي نعيشه، وتطرح بعض الحلول له، مضيفاً: مثل هكذا قصائد تجذب انظار المتلقين وتدفعهم الى الحضور في اصبوحاتنا بشكل مستمر.
فيما أكد الشاعر علي الحداد أن بعض الشعراء الشباب عبروا عن رغبتهم في المشاركة معنا لإظهار موهبتهم في فن كتابة الشعر الشعبي، ما زادنا حرصا في زجهم بما نقيمه من أصبوحات، وهم اليوم يشاركونا القراءة، ولا نتعكز فقط على القصيدة الشعبية، بل ان هنالك من يكتب باللغة الفصحى، فالمهم لدينا هو طرح هموم المواطن، بأي لغة أو وسيلة كانت.
ويرى الشاعر جواد العامري إن فكرة القراءة في الهواء الطلق جاءت كخطوة اولى لكسر جميع الحواجز القائمة بين الشعراء وعامة الناس، لذا ارتأينا أن تكون هذه الفعالية في الهواء الطلق».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة