الأخبار العاجلة

مقرر “النواب”: المجلس يتابع باصرار نتائج التحقيق في اسباب سقوط الموصل

توصيات باستضافة النجيفي وقادة عسكريين

بغداد ـ علي السهيل:

كشف اعضاء في مجلس النواب، عن أن اللجنة النيابية لتقصي حقائق سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم “داعش” لم تباشر بعملها لغاية الان، لوجود ارادة سياسية وحكومية تريد ذلك خشية من اعلان نتائجها التي ستيطح بقيادات سياسية كبيرة، وفيما اشارت الى ان اللجنة منعت من عقد جلسة نيابية لمناقشة هذا الملف، لفتت لجنة الامن والدفاع ، الى ان توصياتها تتضمن استضافة المسؤولين عن الموصل ومنها المحافظ اثيل النجيفي وقائد عملياتها، في الايام المقبلة.
وقالت النائبة عن اتحاد القوى الوطنية من اهالي محافظة نينوى نورة البجاري الى ” الصباح الجديد” ان ” رئاسة مجلس النواب لم توافق لغاية الان على مناقشة الوضع في مدينة الموصل، والاسباب التي ادت لسقوطها بين ليلة وضحاها”.
واضافت ان “اكثر من 89 نائباً قاموا بجمع التواقيع لعقد جلسة برلمانية مخصصة لمناقشة الاوضاع بالموصل، على ان يحضرها المحافظ اثيل النجيفي وكذلك القيادات العسكرية وجميع المسؤولين عن الملف الامني، لكن رئاسة المجلس لم توافق على ذلك لغاية الان”، مضيفةً أن ” اللجنة البرلمانية التي صوت مجلس النواب على تشكيلها لمناقشة ملف الموصل، لم تباشر بعملها لغاية الان”.
وتابعت أن “هناك عدة اسباب وراء عدم عقد الجلسة والمماطلة بعمل اللجنة، ومنها التخوف من كشف شخصيات متورطة بهذا الملف او ان الوضع الراهن للعراق لا يساعد على كشف الحقائق لسقوط الموصل”، لافتةً الى “وجود رغبة من الرئاسات الثلاث (الجمهورية، الوزراء، النواب) بتأخير العمل واعلان نتائج سقوط الموصل، لاجل عدم استغلال نتائجها للتسقيط السياسي”.
من جهتها، اقرت رئاسة مجلس النواب، بان نتائج اعلان اسباب سقوط الموصل، سيؤدي الى سقوط رؤوس سياسية كبيرة وكذلك قادة عسكريين.
وقال مقرر المجلس النائب نيازي اوغلو في تصريح الى “الصباح الجديد” إن “هيئة الرئاسة لبت طلبت النواب بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول الموصل، واحيل الطلب الى لجنة الامن والدفاع البرلمانية لمناقشة هذا الملف مع نواب الموصل”، موضحاً انه “بعد عرض نتائج هذا الملف الساخن من قبل اللجنة البرلمانية سيتم احالة توصيات عملها لمكتب القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، وذلك لاتخاذ الاجراءات الازمة بحق المقصرين او المهملين في عملهم من القادة”، مرجحاً أن “يتوصل التقرير للجنة البرلمانية الى وجود خونة بالموصل ما ادى الى سقوطها”.
وشدد اوغلو، على أن “مجلس النواب مصر على معرفة الحقائق التي ادت لسقوط الموصل، التي من خلالها تسلح داعش باسلحة الجيش العراقي وانطلق نحو المناطق العراقية الاخرى وفرض سيطرته عليها”، مؤكداً أن “الشعب العراقي سيطلع على نتائج التحقيق بعد استكماله، لمعرفة المقصرين”.
وكان مجلس النواب، قد صوت على تشكيل لجنة للتحقيق باسباب سقوط مدينة الموصل بيد عناصر تنظيم داعش الارهابي في حزيران الماضي.
وان اللجنة ستتكون من اعضاء لجنة الأمن والدفاع ونواب محافظة نينوى بالاضافة الى اعضاء مجلس محافظة نينوى.
الى ذلك اكد عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية النائب عن التحالف الكردستاني عبدالعزيز حسن، أن لجنته سبقت قرار مجلس النواب بتشكيل لجنة لمعرفة اسباب سقوط الموصل، وانها تعمل بنتائج التي خرجت بها الامن والدفاع.
وقال عضو اللجنة النائب عبدالعزيز في تصريح الى “الصباح الجديد” “نحن شكلنا خاصة من داخل لجنة الامن الدفاع لدراسة الوضع بالموصل واسباب سقوطها”، مبيناً أن “نتائج اللجنة قدمت الى رئاسة المجلس ورفعت كتوصيات للقائد العام”، مضيفاً أنه “كذلك هناك خطوات سنقوم بها وفق ما تضمنته النتائج، وهي استضافة المحافظ اثيل النجيفي والقادة العسكريين، في الايام المقبلة”.
وبشأن اللجنة التي صوت عليها مجلس النواب لبحث سقوط الموصل بيد “داعش”، اوضح عضو لجنة الامن والدفاع أن “هذه اللجنة ستضم اعضاء من الأمن والدفاع ونواب من محافظة نينوى او جميع النواب، ونواب آخرين لتحقيق التوازن فيها”، مبيناً أن “هذه اللجنة الجديدة لم تباشر بعملها لغاية الان”.
وكانت لجنة الامن والدفاع النيابية، قد بحثت مع مجلس محافظة نينوى الأوضاع الأمنية في المحافظة بحضور المحافظ اثيل النجيفي، واكدوا على معرفة تقصي الحقائق بشأن الجهات الواقفة وراء سقوط المدينة بيد الارهاب، كما اكدو على ضرورة تشكيل قوات من ابناء المحافظة لمحاربة زمر داعش والمجاميع الارهابية المسيطرة على الموصل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة