بشار الحجامي: نادم على دخولي الوسط الشعري

بغداد ـ الصباح الجديد:
في هذه المساحة، تضيّفُ «الصباح الجديد» شخصيات من شتّى مجالات الابداع، أدباء وكتاب وشعراء وفنانين ورياضيين وسياسيين، لتسلط الضوء على الجانب الشخصي من حياتهم من خلال هذه الفسحة التي تحمل عنوان «ماذا لو». ضيفنا في هذه الحلقة هو (الشاعر بشار الحجامي) ليكون معه هذا الحوار:

• لو لم تكن «بشار» ماذا كنت ترغب ان تكون عليه ؟
– سأكون «بشار» كذلك.

•لو لم تكن (شاعراً) ماذا ستكون؟
– مفهومنا للشعر كشرقيين خاطئ لان الشعر حالة وجدانية يصاب بها الانسان ومن يمتلك حرفة لغوية يستطيع تأطيرها داخل نص أدبي, اما الرؤية الحقيقية للشعر هو كل جمال موجود في الحياة والطبيعة وما غير ذلك.

• لو قررت السفر الى الخارج اي دولة ستختار؟
– سأختار فرنسا, للسياحة فقط، أنا ضد الهجرة.

• لو اتيحت لك الفرصة بلقاء شخصية مهمة تلهمك من ستختار؟
– الكاتبة التركية أليف شافاق.

• لو اصبحت رئيسا للوزارء ما اول قرار تتخذه؟
– أصدر قانون التجنيد الالزامي.

• لو أنك تملك شمعة واحدة في حياتك.. لمن ستشعلها؟
– لنفسي.

• لو عثرت على مليون دولار كيف تتصرف به ؟
– اشتري بنصفه وسائل راحة, والنصف الآخر ربما اصنع منه سينما ودار نشر.

• لو واجهت رئيس الوزراء ماذا ستقول له ؟
– أين انت؟.

• لو انك تملك القدرة على التراجع عن قرار اتخذته.. ما هو هذا القرار؟
– دخولي للوسط الشعري.

• لو تشعر بالاحباط .. ماذا تفعل؟
– ادخن و ابكي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة