“عمليات دجلة”: تحرير السعدية بداية لطـرد داعش من حـوض حمرين بالكامـل

بعد انطلاق العملية فجر أمس

ديالى ـ خاص:

تشهد جبهة الصراع بين القوى الأمنية ومسلحي تنظيم “داعش” المتمركزين في بعض مناطق محافظة ديالى، تطورات متلاحقة بنحو متسارع؛ فيما تميل دفة القتال بصورة لافتة ويومية لصالح القوات الأمنية، التي بدأت منذ مدة باستعادة وتعزيز روح المبادرة، ومهاجمة التنظيم في معاقله؛ واستعادتها تباعاً.
و أعلن قائد شرطة محافظة ديالى، الفريق الركن جميل الشمري، امس الثلاثاء، عن “بدء عملية تحرير ناحية السعدية من قبضة تنظيم “داعش”، وفيما لفت الى تحقيق نتائج مهمة في الساعات الاولى لبدء العملية، اكد قائد عمليات دجلة ان “تحرير السعدية يمثل بداية لطرد داعش من حوض حمرين بالكامل”.
واوضح الشمري في حديث الى ” الصباح الجديد”، ان” قطعات امنية مشتركة مدعومة بالحشد الشعبي والطيران الحربي، بدأت عملية عسكرية من محورين رئيسين، لتحرير حزام ناحية السعدية 60كم شمال شرق بعقوبة من الجهة الشرقية وصولا الى تخوم الناحية؛ ومن ثم التوغل نحو الامام من اجل قطع جميع طرق الامداد عن تنظيم داعش”.
واضاف الشمري ان” الاجهزة الامنية نجحت خلال مدة وجيزة من تأمين طريق امام ويس ـ السعدية الذي يكتسب اهمية ستراتيجية برغم نصب عشرات العبوات الناسفة والالغام الارضية بهدف عرقلة تقدم القوات الامنية”
واشار قائد شرطة ديالى، الى ان” الاجهزة الامنية اشتبكت مع داعش في عدة محاور وقتلت 7 من عناصره من بينهم قيادي وتدمير ثلاث مركبات محملة بالاعتدة والمتفجرات”، لافتا الى ان “الاجهزة الامنية استعملت تكتيكات في المناورة والتقدم واحرزت نتائج ايجابية في تحرير مناطق عدة خلال مدة زمنية وجيزة”.
وتوقع الشمري “حسم معركة السعدية في غضون مدة قياسية بسبب انهيار قدرات دعش وهروب الكثير من عناصره امام تقدم القوات الامنية التي تنجز الصفحات العسكرية الواحدة تلو الاخرى”.
من جهته، اشار قائد عمليات دجلة، الفريق الركن عبد الامير الزيدي، الى ان” عملية تحرير السعدية مخطط لها منذ وقت وهي تمثل بداية لتحرير حوض حمرين بالكامل من قبضة تنظيم داعش”.
واضاف الزيدي في حديث الى “الصباح الجديد”، ان “داعش يعاني من انهيارات متعاقبة في اغلب المناطق التي كانت لوقت قريب معاقل له؛ بسبب الضربات الموجعة للقوات الامنية التي نجحت في قتل ابرز قادته وتدمير مرتكزات القوة لديه خاصة ضبط مخابى الاعتدة والمتفجرات ومراكز التدريب”.
وعلى صعيد خسائر القوات الامنية، اشار مصدر امني في ديالى، الى ان “آمر فوج طوارئ شرطة ديالى المقدم علي الباوي قتل مع اثنين من افراد حمايته بانفجار عبوة ناسفة اثناء تقدمه باتجاه اوكار داعش ضمن امام ويس 50كم شمال شرق بعقوبة”.
واضاف المصدر، ان” داعش زرع عشرات العبوات الناسفة والالغام من اجل عرقلة تقدم القوات الامنية على الطرق الرئيسة، الا ان مفارز المعالجة لعبت دورا مركزيا ونجحت في ازالة ورفع الكثير منها من اجل تأمين تقدم القوات الامنية”.
من جانب آخر، اشار رئيس مجلس ديالى، مثنى التميمي، الى ان” الحشد الشعبي لعب دورا محوريا في اسناد القوات الامنية المتجهه لتحرير ناحية السعدية من قبضة داعش وقام بالعديد من المهام الصعبة”.
واضاف التميمي، في حديث الى “الصباح الجديد”، ان “المشاركة في تحرير السعدية وجميع المناطق التي تخضع لسيطرة داعش مهمة وطنية وشرعية مقدسة لن نتهاون في القيام بها من اجل استعادة الاستقرار والامان وابعاد شر المتطرفين عن مناطقنا واعادة الاسر النازحة الى منازلها”.
وبين التميمي ان” تحرير ناحية السعدية سيأخذ بعض الوقت لكننا متفائلون بالحسم والقضاء على التنظيمات المتطرفة كافة نظرا لوجود ارادة وهمة وطنية تنبذ العنف والتطرف وتتحدى اجندة المتشددين”.
فيما اكد مدير ناحية السعدية احمد الزركوشي، ان” داعش منهار داخل الناحية وقدراته ضعيفة للغاية”، لافتا الى ان “الاجهزة الامنية تحرز تقدما ملموسا على اكثر من جهة وهي تحقق انجازات جيدة مع مرور ساعات قليلة على انطلاق عملية التحرير”.
واضاف الزركوشي ان” ادارة ناحية السعدية وضعت خطة خدمية عاجلة عقب تحرير الناحية من اجل الاسراع بإعادة الأسر النازحة وتأمين جميع الخدمات اضافة الى حصر الاضرار المادية في المنشئات الحكومية”.
ودعا مدير ناحية السعدية” الاهالي الى التعاون مع الاجهزة الامنية من اجل استعادة الاستقرار وردع المتطرفين وانهاء وجودهم”، لافتا الى ان “تحقيق الامان مهمة تكاملية بين جميع الشرائح من دون استثناء”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة