المالية النيابية: مناقشة واقرار موازنة 2015 في مطلع العام المقبل

الحكومة ابلغت مجلس النواب ارسالها منتصف الشهر المقبل

بغداد ـ علي السهيل:

اعلنت اللجنة المالية البرلمانية، ان الحكومة ستقوم بارسال مشروع قانون الموازنة المالية لعام 2015 الى مجلس النواب في منتصف شهر كانون الاول المقبل، فيما بينت ان قراءة واقرار الموازنة سينجزان في مطلع العام المقبل
وحسب مصادر نيابية ان الموازنة ستصل الى المجلس في وقت يتمع فيه النواب باجازتهم التشريعية، وبالتالي سيتم اقرارها في بداية العام المقبل بعدما تخضع للنقاش والتعديلات والقراءة الاولى والثانية، في هذه الاثناء اوضح خبراء بالمجال المالي، ان اوضاع العراق الحالية وفرت فرصة ايجابية تجاه اقرار الموازنة.
وفي هذا السياق، اوضح عضو اللجنة المالية النيابية عبدالقادر محمد، أن المتغيرات العسكرية والسياسية التي شهدها العراق مؤخراً ومنها مواجهة داعش وضرورة شراء اسلحة للعراق تركت أثراً على تحديد سقف قيمة الموازنة المالية لعام 2015.
وقال محمد في تصريح الى “الصباح الجديد” إنه “طلبنا من الحكومة الاسراع في ارسالها موازنة عام 2015، وابلغنا وزير المالية هوشيار زيباري اثناء استضافته في اللجنة المالية ان وزارته تعمل على اعداد الموازنة وستقوم بارسالها منتصف الشهر المقبل الى مجلس النواب”.
وبين أنه “يفترض ان ترسل الموازنة خلال الشهر الحالي، الى مجلس النواب، لكن الوضع المتغير للبلاد أخر ارسالها، وكذلك ترك أثراً على تحديد قيمتها المالية وكذلك العجز المالي، خاصة مع وجود اموال من موازنة عام 2014 ستضاف الى 2015”.
ولفت الى أن “الحكومة ستقوم بارسال مشروع قانون الموازنة المالية لعام 2014 على شكل بيانات تشغيلية مالية وحسابات ختامية مع موازنة 2015″، مضيفاً أن” تقديم الموازنة بهذا الشكل جاء بسبب العجز المالي للبلاد وعدم توفر الوقت لاقرارها”.
يشار الى أن الجانب التشغيلي من موازنة 2014 (الموازنة التغشيلية) سيصرف حسب احتياجات البلاد من الناحية المالية، وهناك اولويات سيتم النظر بها، وهي الوضع الامني من خلال تسليح القوات الامنية، وملف النازحين والقطاعات الخدمية والتربوية.
من جهتها، بينت النائب عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، أن ” الموازنة المالية لعام 2015 ستقر في بداية العام المقبل وليس قبله، بسبب العطلة التشريعية للمجلس “.
وقالت نصيف التي تشغل عضو لجنة النزاهة في تصريح الى “الصباح الجديد” إنه ” حسب التقارير الحكومية من المتوقع ان تصل الموازنة الى مجلس النواب في مطلع شهر تشرين الثاني الحالي، مع تمديد عمل العطلة التشريعية لحين اقرارها”، مضيفةً أن “الموازنة لم تصل الى المجلس بهذا الشهر، وبالتالي المجلس سيأخذ عطلته التشريعية في شهر كانون الاول المقبل، والموازنة سيتم اقرارها في بداية العام المقبل”.
ولفتت الى “وجود رأي سابق لدى النواب، بان يأخذ المجلس عطلته التشريعية في شهر تشرين الثاني، ويستأنف داومه في الشهر المقبل لكي تقر الموازنة قبل العام المقبل، لكن لم يتم القبول بهذا الطرح”، مشيرةً الى أن “موازنة 2015 ستشهد خلافات سياسية عليها وكذلك تحديات بين الكتل السياسية، بسبب مسألة النازحين والتسليح ومطالبات باعمار المحافظات”.
في حين، اقر عضو اللجنة القانونية البرلمانية النائب سامان فتاح ، أن في حال وصلت الموازنة بعد شهر تشرين الثاني الجاري، فان مجلس النواب غير ملزم بقراءتها خلال عطلته التشريعية.
وقال فتاح في تصريح الى “الصباح الجديد” إنه “بقى على عمر الفصل التشريعي الاول اسبوعين، اي يوم 1 من الشهر المقبل وتبدأ العطلة التشريعية للمجلس”، مضيفاً أنه “اذا لم تصل الموازنة العراقية سواء 2014 او 2015، قبل الشهر المقبل، فان حسب النظام الداخلي سيكون لنا عطلة لمدة شهر بعدما تم تقليص العطلة من شهرين الى شهر واحد، واذا وصلت لا يمكن نقاشها وانما بعد انقضاء العطلة “.
الى ذلك رأى الخبير المالي ماجد الصوري، أن المشاكل السياسية بين الكتل سيقل تأثيرها في اقرار الموازنة المالية، وذلك لحاجة البلاد اليها وخاصة بالملف الامني لمواجهة “داعش”.
وقال الصوري في تصريح الى “الصباح الجديد” ان ” ارسال الموازنة الى مجلس النواب قبل حلول العام الجديد شيء ايجابي، رغم الظروف التي يمر بها العراق”، مشيراً الى أن “الاتفاق الأخير الذي حصل بين المركز واقليم كردستان والمحافظات ايضاً بحضور وزير النفط، سيؤدي الى ازالة الكثير من العراقيل بوجه زيادة الموارد المالية للعـراق، واقـرار الموازنـة”.
واوضح أن “الموازنة للعام المقبل ستركز على النفقات اللازمة للقضاء على داعش ونفس الوقت حل المشاكل المالية”، مضيفاً أن “اقرارها متروك للتوافقات السياسية وان الشيء الايجابي ان السياسيين الان يريدون ازالة الخلافات تجاه الموازنة، للاسراع باقرارها”.
وكان وزير النفط عادل عبد المهدي، قد اعلن أن الاتفاق الذي ابرم مع اقليم كوردستان مؤخرا، سيضاعف الانتاج النفطي في العراق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة