مقتل 5 أوكرانيين والأطلسي يندد بالتعزيز العسكري الروسي على الحدود

كييف ـ رويترز: قال الجيش الاوكراني يوم أمس الثلاثاء إن خمسة من جنوده قتلوا في شرق البلاد خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية في الوقت الذي يستعد فيه وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير لاجراء محادثات أزمة في كييف وموسكو.
وتجيء زيارة شتاينماير لكييف في الوقت الذي تصاعدت فيه اعمال العنف في شرق اوكرانيا واتهمت فيه الحكومة الاوكرانية والغرب روسيا بارسال جنود وأسلحة عبر الحدود لدعم الانفصاليين الموالين لها هناك وهو اتهام ينفيه الكرملين.
وستكون زيارة وزير الخارجية الالماني لموسكو واحدة من أول الزيارات التي يقوم بها مسؤول الماني رفيع لروسيا منذ اندلاع الازمة الاوكرانية في اوائل العام مما أدى الى شقاق عميق بين روسيا والغرب.
وهون وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف من امكانية ان يكون لرحلة شتاينماير اي تأثير حقيقي على السياسة الروسية بشأن اوكرانيا.
وقال في مؤتمر صحفي في مينسك عاصمة روسيا البيضاء “الزيارة زيارة عمل. اتفقنا بالقطع على التحدث عن اوكرانيا وعن علاقاتنا الثنائية (لكن) ما من أحد ينتظر انفراجة ما”.
ويلتقي وزير الخارجية الالماني مع الرئيس الاوكراني بيترو بوروشينكو ورئيس الوزراء ارسيني ياتسينيوك في كييف قبل ان يتوجه الى موسكو.
وقد ندد حلف الاطلسي أمس “بتعزيز عسكري خطير” في شرق اوكرانيا وفي الجانب الروسي من الحدود، مذكرا برصد قوات ومعدات ووحدات مدفعية روسية في المنطقة, وقال امين عام الحلف ينس ستولتنبرغ لدى وصوله الى اجتماع وزراء الدفاع الاوروبيين في بروكسل ان “لدى روسيا الخيار: يمكن لروسيا اما ان تشارك في حل سلمي عبر التفاوض او تواصل السير على الطريق التي تقود الى عزلتها”.
من جهته اتهم رئيس الوزراء الاوكراني موسكو “بانتهاك فاضح” لهذه الاتفاقات.
وسيغادر وزير الخارجية الالماني لاحقا الثلاثاء الى موسكو لعقد لقاء مهم مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة