الأخبار العاجلة

المكتب السياسي للاتحاد الوطني ينعى رحيل الدكتور كمال فؤاد

السليمانية ـ الصباح الجديد:
وجه المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني أمس الاثنين, برقية تعزية ومواساة برحيل الدكتور كمال فؤاد ، فيما يأتي نصها:
يا شعب كردستان!
أعضاء وجماهير الاتحاد الوطني الكردستاني!
نعرب عن أسفنا وحزننا البالغ لرحيل مناضل الاتحاد الوطني الكردستاني كمال فؤاد السياسي والمثقف والأكاديمي وعضو الهيئة المؤسسة للاتحاد الوطني الكردستاني، رفيق نضال ونهج الرئيس مام جلال، فقد توقف قلبه الكبير عن الخفقان الليلة الماضية في العاصمة الألمانية برلين، بعد صراع مرير مع المرض وبعد ستة عقود من النضال السياسي والثقافي قضاها في خدمة الكرد. وبهذه المناسبة الأليمة والحزينة يعرب المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني عن مواساته وتعازيه لذوي وعائلة المغفور له وأعضاء وجماهير الاتحاد الوطني الكردستاني.
أيها الرفاق!… لقد كانت مراحل المسيرة النضالية للدكتور كمال عبدالكريم محمد فؤاد زاخرة بالمجد والفخر للاتحاد الوطني الكردستاني وشعب كردستان.
ولد المغفور له في العام 1932 في مدينة السليمانية لعائلة كردية عريقة ومثقفة، وانضم في باكورة شبابه الى صفوف النضال الوطني والكردايتي، فقد انضم في بداية العام 1948 الى صفوف الحزب الشيوعي ومن ثم في العام 1956 انضم الى صفوف الحزب الديمقراطي الكردستاني وبعدها جناح المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني. وكان الدكتور كمال فؤاد في معظم محطاته النضالية مثالاً للنضال والصمود والقيادي الجدير بالنهج الديمقراطي والكردايتي والتقدمي.
خلال نضاله المهني والطلابي وفي بداية الستينيات أسس في مدة قصيرة مع عدد من الجالية الكردستانية منظمة جمعية الطلاب الكرد في اوربا.
وفي العام 1975 ومع مجموعة من مناضلي الهيئة المؤسسة، أسس الاتحاد الوطني الكردستاني, وعقب انتفاضة العام 1991 أنيط به في العام 1992 رئيس أول كتلة للاتحاد الوطني الكردستاني في برلمان كردستان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة