«داعش» يعلن ذبح الرهينة الأميركي كاسيغ

عواصم ـ رويترز:
أعلن تنظيم الدولة الاسلامية الذي يقاتل في العراق وسوريا في تسجيل فيديو بث يوم أمس الأحد على الانترنت مسؤوليته عن قطع رأس الرهينة الأمريكي بيتر كاسيغ.
ولم يتضمن التسجيل لقطات لقطع رأس كاسيغ لكنه أظهر رجلا ملثما واقفا ورأسا مقطوعا مغطى بالدماء ملقى عند قدميه.
وقال الرجل الذي كان يتحدث الانجليزية بلكنه بريطانية «هذا هو بيتر إداورد كاسيغ… المواطن أميركي اين بلدكم».
ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة التسجيل الذي بث على موقع للجهاديين وصفحات موقع تويتر التي يستخدمها تنظيم الدولة الاسلامية.
ويعرف كاسيغ (26 عاما) وهو من انديانا باسم عبد الرحمن ايضا وهو الاسم الذي اتخذه بعد اعتناقه الإسلام خلال احتجازه.
وقال والدا كاسيغ من خلال متحدث باسمهما إن ابنهما اختطف حين كان في طريقه الى مدينة دير الزور بشرق سوريا في الأول من تشرين الأول 2013.
وقالت عائلته إن كاسيغ وهو جندي سابق كان يقوم بعمل إنساني من خلال منظمة (سبيشال ايمرجنسي ريسبونس اند اسيستانس) التي أسسها عام 2012 لمساعدة اللاجئين السوريين.
واذا تأكد ذبح كاسيغ فسيكون خامس غربي يعدمه تنظيم الدولة الإسلامية بعد قتل صحفيين أمريكيين اثنين واثنين من عمال الإغاثة البريطانيين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة