جيش نيجيريا يسترد مدينة من بوكو حرام

أبوجا ـ وكالات:
تمكن الجيش النيجيري بمؤازر ة مجموعات مسلحة محلية، من استعادة مدينة شيبوك شمال شرقي البلاد، التي سقطت بأيدي مسلحي جماعة بوكو حرام خلال الأسبوع الجاري، وفق ما أفاد مسؤولون عسكريون يوم أمس الأحد.
وهذه المدينة الواقعة في ولاية بورنو، التي أصبحت محط أنظار وسائل الإعلام بسبب اختطاف 276 تلميذة منتصف نيسان الفائت، على يد بوكو حرام، مما أثار موجة استنكار دولية؛ سقطت في أيدي مسلحي بوكو حرام، الخميس، بعد ساعات من المعارك مع مجموعات مسلحة محلية.
وقال الناطق باسم القوات البرية الجنرال أولاجيدي أولاليي لوكالة «فرانس برس» إن «الجيش استعاد شيبوك عند الساعة 18:30 من السبت»، مضيفا أن «عمليات تطهير تجري في المدينة، لكن تم إحلال الأمن فيها».
وأكد كبير أعيان شيبوك بوغو بيتروس للوكالة أنه «لم يعد هناك أي مقاتل من بوكو حرام في شيبوك». وأوضح «أن مجموعات مسلحة دخلت إلى شيبوك وبقي الجنود خارج المدينة للقبض على المسلحين الذين يحاولون الفرار».
واستولت جماعة بوكو حرام -التي أسفر تمردها عن مقتل أكثر من عشرة آلاف شخص في السنوات الخمس الأخيرة- على أكثر من عشرين مدينة وقرية شمال شرقي نيجيريا في الأشهر الأخيرة.
لكن الاستيلاء على شيبوك يكتسي أهمية رمزية، فيما وجهت انتقادات شديدة للسلطات النيجيرية على الصعيد الدولي لعدم تحركها بشكل كاف عند خطف التلميذات اللواتي لا يزال 219 منهن بين أيدي مسلحي بوكو حرام منذ أكثر من 6 أشهر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة