الأخبار العاجلة

الناجون من سجن بادوش: 940 سجيناً طمروا في مقابر جماعية

متابعة ـ الصباح الجديد:
يكشف هذا التحقيق من خلال شهادات سبعة ناجين، حراس سجون وشهود عيان وذوي ضحايا سجناء ومصادر حكومية ومدنية، كيف ان أكثر من 940 سجيناً عراقياً من أصل 2700 كانوا محتجزين في بادوش ليلة سقوط الموصل بيد التنظيم، اعدموا على يده، ودفنت جثثهم في مقابر جماعية او تعرضت للتفسخ في اربعة مواقع لم يتمكن كاتب التحقيق من الوصول اليها، لأنها ما زالت تحت سيطرته.
ويكشف التحقيق ايضاً، كيف أن الجيش العراقي وحرّاس وزارتَي الداخلية والعدل انسحبوا من محيط السجن وداخله من دون أن يطلقوا رصاصة واحدة؛ تاركين السجناء الذين كانوا بعهدتهم يتكدسون في زنزاناتهم بانتظار ان يقرر مصيرهم تنظيم «داعش».
بدأت قصة سجن بادوش، كما يقول السجين الناجي رياض منصور، في الثامنة من مساء يوم 9 حزيران. «ساعتها، انتشرت إشاعات عن انسحاب القوات الأمنية المكلّفة بحماية محيط السجن وبواباته وأبراجه، ثم عرفنا لاحقاً أن ضباط وحراس السجن هربوا هم أيضاً».
و يقول السجين الناجي أحمد السلطان، إن السجناء من أهالي الموصل عرفوا في وقت متأخر من الليل، ومن خلال الاتصال بعائلاتهم، أن المدينة سقطت بيد «داعش». لكن لم يكن بوسع أحد أن يفعل شيئاً. ومع ساعات الصباح الأولى عرف السجناء أن عناصر التنظيم كانوا في طريقهم الى السجن، وهو ما جعلهم يطرقون ابواب القاعات مطالبين بإخراجهم من الزنزانات، «لكن من دون جدوى، فلم يكن هناك احد غير السجناء انفسهم».
كان سجن النساء هو اول السجون التي فتحت ابوابها. ويقول شاهد حضر الى بادوش مع ابناء عمومته لإنقاذ اخيه السجين، إن عناصر «داعش» وصلوا فجراً بسيارات عسكرية، وتبعتهم حافلات مدنية تحمل رايات التنظيم، ثم خرجت وهي محمّلة بنساء يرتدين الزي الأبيض.
قرابة الساعة الثامنة، كما يتذكّر الشاهد محمد عبدالله، نجح السجناء بكسر أقفال القاعات والخروج إلى بوابة السجن متوجهين إلى بوابة الشام (4.5 كم جنوب شرقي بادوش) أملاً بدخول مدينة الموصل والحصول على وسائط نقل تحملهم الى مدنهم في الوسط والجنوب.
يتذكّر الشاهد الناجي، أنمار، أن العشرات من عناصر تنظيم «داعش» كانوا بانتظار السجناء حين وصلوا الى ما يعرف بتقاطع بادوش. وقالوا لهم انهم سينقلونهم الى مدينة الموصل ليذهبوا من هناك الى مدنهم. وفعلاً، كما يقول أنمار «نقلونا على متن ثلاث شاحنات نقل كبيرة وتوجهوا بنا الى بوابة الشام».
سارت الشاحنات الثلاث باتجاه بوابة الشام رفقة سيارات تابعة للتنظيم، لكنها سرعان ما غيّرت اتجاهها وانحدرت غرباً في طريق زراعي يؤدي الى وادي بادوش. وبعد ما يقارب كيلومترين من الطريق العام، كما يتذكّر أنمار «»توقفت الشاحنات بالقرب من سفح الوادي، وهو مجرى مائي موسميّ تغطّيه نباتات الحلفاء والأعشاب المتيّبسة.
حالما أنزلوا السجناء من الشاحنات، كما يتذكّر الناجون الثلاثة، أنمار وحمزة ووعد الله، بدأ عناصر التنظيم برصفهم على شكل منسّق، ثم طلب قائد المجموعة أن ينقسم السجناء إلى قسمين، الأول يتجمّع فيه السجناء السنة، والثاني السجناء الشيعة.
حينها، كما يقول وعد الله، بدأ النزلاء بالاصطفاف بين المجموعتين، والتحق بالمجموعة السنية عشرات من السجناء الشيعة، منهم شاهدنا وعد الله، لأنهم ادركوا أن المجموعة الشيعية لن تفلت من القتل.
لم يحقّق الحاج علي مع أفراد المجموعة السنية، بل طلب منهم الصعود إلى متن الشاحنات الثلاث لنقلهم الى مدينة الموصل، والتي كانت في ذلك الصباح، المعقل الرئيس لتنظيم «داعش».
أمر قائد المجموعة عناصره بتجريد السجناء الشيعة من مقتنياتهم، والتوجه بهم الى حافة الوادي. وهناك قام اثنان من عناصر التنظيم بتصوير السجناء بكاميرات فيديو، قبل ان يبدأ بقية عناصر التنظيم بتنفيذ عملية الإعدام الجماعية.
بدأ العشرات من عناصر تنظيم «داعش»، في وقت واحد، بإطلاق النار من بنادق الـ «بي كي سي» والرشاشات الأحادية المحمولة على عجلات، على السجناء العزل. وطوال دقائق «كأنها دهرٌ كامل»، كما يقول أنمار، كانت رشقات الرصاص تحصد أجساد السجناء مجموعة بعد مجموعة.
أصيب أنمار برصاصة واحدة في كتفه، ولم يمت، «ساعتها كنت أقف بين سجينين، أصيب الأول في رأسه فتناثر دماغه على كتفي الأيسر، وتطايرت أحشاء الثاني على ثيابي من جهة اليمين».
في الطرف الثاني من الوادي، كان حمزة، يزحف هو الآخر فوق الجثث للوصول إلى حافة الوادي. «كنت أنادي الأحياء منهم كي ينهضوا، فـ «داعش» رحل أخيراً، وكلّما كنت أمرّ فوق مجموعة من الجثث، كان بعضها يتحرك، ينتزع نفسه من بين بقية الجثث ثم يبدأ بالزحف معي باتجاه طرف الوادي».
وصل حمزة إلى أنبوب كونكريتي يخترق الشارع الزراعي نحو الجانب الثاني من الوادي، وهناك وجد ثلاثة من الـ «الموتى الأحياء» الذين سبقوه في الهرب من النيران، وسرعان ما وصل إلى المكان ناجون، «لم أميّز عددهم» يقول حمزة. «ولم أستطع أيضاً أن أبقى معهم وهم يموتون تباعاً لأن أجسادهم كانت ممزّقة بالرصاص، خرجت أنا ومعي اثنان من الناجين وتوجهنا غرباً كي لا نضطر إلى العودة إلى الشارع العام».
قبيل وصوله إلى إحدى المناطق الواقعة غرب مدينة الموصل، كان حمزة يسير وحده بعد أن أعياه السير، ونزف رفيقاه كثيراً فتخلّفا عن اللحاق به. لا يعرف حمزة إن كانا تمكّنا من النجاة أم لا، لكنه يرجّح أن يكون هناك آخرون قد لا يتعدّى عددهم أصابع اليد الواحدة خرجوا من الوادي سالمين؛ بعضهم قد يكون وقع في أيدي عناصر «داعش» وقتلوه، وبعضهم قد يكون عبر إلى القرى الواقعة غرب مدينة الموصل، أو التجأوا إلى مناطق في سهل نينوى ووصلوا بعدها إلى إقليم كردستان العراق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة