تعادلان في افتتاح بطولة كأس الخليج العربي

مسعود يحضّر لاتفاق تعاون مع سيئول
الرياض ـ بعثة الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية
وعد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر بدراسة ملف الحظر المفروض على اقامة المباريات في الملاعب العراقية خلال الاجتماع الذي سيعقده الفيفا في المغرب الشهر المقبل جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع بلاتر مع وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ورئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود وحسين سعيد بحضور رئيس الاتحاد الاسيوي الشيخ سلمان بن ابراهيم ، كما التقى رئيس اتحاد الكرة بنظيره الكوري الجنوبي وتم التحضير لاتفاق تعاون مشترك يتضمن تبادل الخبرات واستعداد الجانب الكوري لاحتضان المعسكرات التدريبية التي تقيمها المنتخبات الوطنية واقامة المباريات الودية بين منتخبات البلدين .

حفل افتتاح مبسط
افتتحت مساء اول امس الخميس الثالث عشر من تشرين الثاني الجاري منافسات دورة الخليج العربي بنسختها الثانية والعشرين في ظل حضور جماهيري اثار الكثير من علامات الاستفهام، اذ كانت مساحات واسعة من ملعب الملك فهد الدولي خالية من ساكنيها المفترضين مما يؤشر علامات تعجب كثيرة لا سيما وان جهودا ادارية واضحة قد بذلت لانجاح الدورة الحالية، وقد تميز حفل الافتتاح بالبساطة إذ تم الاكتفاء باستعراضات ضوئية لاعلام الدول المشاركة ثم كلمة رئيس اللجنة المنظمة الامير عبد الله بن مساعد واوبريت غنائي للمطربين الخليجيين حسين الجسمي ورابح صقر لتنطلق بعدها مباراة افتتاح البطولة بدورها الاول بين منتخب اهل الدار وشقيقه القطري التي انتهت بالتعادل الايجابي بهدف لمثله، إذ تقدم السعوديون بهدف فهد المولد عند الدقيقة 37 فيما سجل ابراهيم الماجد هدف التعادل للمنتخب القطري في الدقيقة 53 ، وفي المباراة الثانية تعادل المنتخب اليمني الذي سانده جمهور غفير مع نظيره البحريني من دون اهداف .

اللجنة الفنية تواصل اجتماعاتها
تواصل اللجنة الفنية لخليجي 22 اجتماعاتها في فندق نارسيس برئاسة السعودي احمد الخميس مدير الدورة ، وقال عضو اللجنة طارق احمد لبعثة الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية : ستبقى اللجنة الفنية في حالة انعقاد دائم ومن ابرز مقررات اللجنة حتى الان اعتماد زي المنتخبات الاساسي والاحتياطي لكل مباراة واعداد كشوفات باسماء اللاعبين وتحديد ملاعب التدريب وكذلك السماح بتبديل اي لاعب تثبت اصابته بتقارير طبية كما طالبت اللجنة بحضور المنتخبين المتباريين الى الملعب قبل موعد المباراة بساعة ونصف الساعة، واكد احمد بان اللجنة باشرت باعداد تقارير الاجتماع المقبل لرؤساء الاتحادات الخليجية الذي سيعقد في الثامن عشر من الشهر الجاري على هامش خليجي 22 إذ سيطلع المجتمعون على هذه المحاضر ويناقشونها من اجل اتخاذ القرارات المناسبة بشانها.. من جهتها قررت لجنة المنشطات اختيار لاعبين من كل فريق بغية اخضاعهم للكشف الطبي بعد انتهاء كل مباراة ،وتضم اللجنة الفنية سعود المهندي نائب رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم وصالح الفارسي نائب رئيس الاتحاد العماني وسهو السهو امين عام الاتحاد الكويتي ومحمد الظاهري امين عام الاتحاد الاماراتي وحميد الشيباني امين عام الاتحاد اليمني وابراهيم البو عينين الامين العام المساعد للاتحاد البحريني الى جانب طارق احمد الى جانب رؤساء اللجان العاملة في الدورة وهي الطبية والاعلامية والامنية ولجنة الحكام .

قاسم في مباراة الافتتاح
شارك حكمنا الدولي مهند قاسم ضمن الطاقم التحكيمي الذي قاد مباراة الافتتاح بين السعودية وقطر بصفته حكما رابعا في حين اشرف عضو الاتحاد العراقي لكرة القدم طارق احمد على مباراة اليمن والبحرين ، وكانت الطواقم التحكيمية العشرة المكلفة بقيادة مباريات خليجي 22 قد خضعت لما مجموعه 20 اختبارا على مسافة 150 مترا و10 اختبارات لمسافة 40 مترا واجتازتها بنجاح كما اجرت لجنة الحكام اختبارات تحريرية للطواقم المذكورة واقامت لهم ورشة عمل تم خلالها عرض الكثير من اللقطات المثيرة للجدل وتم الاتفاق على اشارات معينة للتعاون بين حكام كل مباراة .

حضور باهت للجمهور السعودي
وصف المراقبون والمتابعون لمنافسات خليجي 22 الحضور الجماهيري الضعيف لمشهد افتتاح الدورة التي تضيفها العاصمة السعودية الرياض بـ «المخيب» نظرا لحجم الامال المعقودة عليه في انجاح الدورة ..وكشف عدد من الصحفيين والاعلاميين في المركز الاعلامي الخاص بالبطولة عن اسباب العزوف الجماهيري عن حضور حفل الافتتاح ومشاهدة مباراة السعودية البلد المتضيف وقطر لحساب المجموعة الاولى التي تضم ايضا البحرين واليمن بانها تعود الى النظرة الناديوية الضيقة التي تتحكم بمشاعر الجماهير وعدم رغبتها في حضور مباريات المنتخب مقارنة بما يحصل في دعمها ومساندتها لفرق الدوري المحلي في حين ذهبت اراء اخرى الى تحميل المدير الفني للمنتخب السعودي المدرب الاسباني لوبيز مسؤولية ما حصل نتيجة تدني وتراجع مستوى المنتخب السعودي وتاثير ذلك في الدعم والمساندة، وقد حاول الاتحاد السعودي لكرة القدم تدارك الوضع قبيل ساعات قليلة من حفل الافتتاح عندما اعلن عن فتح المدرجات مجانا في الوقت الذي شكل حضور الجمهور اليمني مفاجأة سارة عوضت الصدمة التي احدثها الجمهور السعودي.
نائب رئيس اللجنة الاعلامية في الاتحاد السعودي لكرة القدم حسين الشريف ادلى بتصريح خص به الوفد الاعلامي المرافق للمنتخب الوطني العراقي بين فيه ما حصل قائلا : هناك الكثير من الاسباب التي وقفت وراء انحسار حضور الجماهير السعودية في يوم الافتتاح من بينها غياب النجوم عن دائرة التنافس الخليجي وعدم وجود البديل الذي بامكانه التعويض وتابع بان هناك الكثير من هذه الجماهير تشعر بحالة من الاشباع ولم تعد تحتاج الى مشاهدة المزيد من المباريات لافتا الى غياب المنتخب السعودي عن الاحداث المهمة اسهم هو الاخر في تراجع جماهيريته، واضاف بان غض النظر عن الاستماع لصوت الجماهير ومطالباته في تحسين صورة المنتخب عزز من رسم هذه الصورة الباهتة التي شاهدنا ملامحها يوم الافتتاح .
وتابع الشريف بان هناك مبالغة في وصف ما حدث بانه تعصب ناديوي مشيرا الى احقية الجماهير في التعبير عن سخطها على المدرب لوبيز ومكابرته في المضي لارتكاب الاخطاء الجسيمة بيد ان ما عزز مفهوم مهاجمة الجماهير واتهامها بالتعصب الناديوي على حساب مصلحة المنتخب هو ترسيخ الاعلام الرياضي السعودي لهذ الانقسام وعدم توجيه الجماهير لما هو اهم، من جانبه قال الصحفي السعودي حماد الحربي الكاتب في صحيفة الرياضي ورئيس القسم الرياضي لصحيفة الشرق بان من حق الجماهير عدم الحضور لانها تبحث عن المستوى الفني مضيفا بان ليس من حق احد مهاجمة هذه الجماهير واتهامها بوطنيتها.
وزاد بان المنتخبات الخليجية في تراجع كبير ولم يعد فيها نجوما كبار يجبرون الجماهير على متابعة ادائهم داخل المستطيل الاخضر ..وتابع بانه يختلف تماما مع الاراء التي تردد بان الميول الناديوية هي السبب اذ ان الخلل واضح ولا يحتاج الى تفسيرات غير دقيقة فهو يكمن في عدم قدرة المنتخب السعودي وسواه من المنتخبات الخليجية الاخرى على امتاع الجماهير التي تحضر الى المدرجات نتيجة افتقاد هذه المنتخبات الى لاعبين من طراز عال.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة