الأخبار العاجلة

ديالى تعلن تحرير حوض العظيم بنسبة 100 %

بعد مقتل مساعد البغدادي و13 من معاونيه

ديالى ـ خاص:

اعلنت قائممقامية قضاء الخالص في محافظة ديالى، امس الأربعاء، ان حوض العظيم بات محررا بنسبة 100% بعد تحرير اخر الجيوب التي يسيطر عليها تنظيم داعش في محيط سد اروائي شمال القضاء، و فيما اشارت الى ان “العظيم” ستبقى مهددة دوما، بسبب وجود معاقل كبيرة للتنظيم على مرمى حجر منها؛ اكد مصدر أمني مقتل الساعد الايمن للبغدادي و13 من معاونيه ومرافقيه في عمليات تحرير اخر جيوب داعش.
واوضح قائممقام قضاء الخالص، عدي الخدران، في حديث الى “الصباح الجديد” ، ان” قطعات من الفرقة الخامسة وشرطة الطوارى وافواج الحشد الشعبي المدعومة بالطيران الحربي شنت عملية نوعية من ثلاثة محاور لتحرير سد العظيم الاروائي 35 كم شمال قضاء الخالص 20كم شمال بعقوبة عبر ضرب خطوط داعش الدفاعية من الجانب الشرقي والغربي والشمالي في ان واحد اضافة الى اندفاع الجهد الهندسي لازالة عشرات العبوات الناسفة الموضوعه على جانب الطرق الرئيسة”.
واضاف الخدران، ان” العملية جرت بصورة منظمة وفق سياقات اعتمدتها الخطة من اجل توحيد الجهد التعبوي في اضعاف قدرات داعش على عدة محاور ومن ثم شن هجوم موحد للقضاء عليه”، لافتا الى ان “الاجهزة الامنية قتلت14 ارهابيا من داعش بينهم قيادات بعضهم كان يحمل احزمة ناسفة”.
و تابع قائممقام قضاء الخالص، ان “سد العظيم الاروائي بجميع مرافقه تم تحريره اضافة الى تطهير ثلاثة قرى زراعية تقع في محيط السد كانت معاقل لداعش تنطلق منها ادوات القتل لاستهداف المناطق الآمنة والمستقرة”، مبينا ان “تحرير السد يجعل من منطقة حوض العظيم بالكامل محررة بنسبة 100% وخالية من وجود التنظيم”.
وبيّن الخدران ان “تحرير حوض العظيم بالكامل لايعني انتهاء الخطر بل يبقى قائما بسبب وجود معاقل كبيرة لداعش على مرمى حجر من العظيم ومنها “البيشكان” ضمن الحدود الادارية لمحافظة صلاح الدين التي تمثل ابرز معاقله وخط الامداد الرئيس”، مبينا ان “الاجهزة الامنية وضعت خططا وقائية تضمن الحفاظ على ما تحقق من مكتسبات لمنع عودة التنظيم اليها من جديد”.
من جهته، اقر رئيس المجلس البلدي لناحية العظيم محمد ابراهيم العبيدي، “بأهمية تحرير سد العظيم الاروائي من قبضة داعش بصفته موقعا ستراتيجيا له اهمية في تحديد مناسيب المياه لمساحات شاسعة من الاراضي الزراعية”.
واضاف العبيدي، في حديث الى “الصباح الجديد”، ان” داعش فقد اخر موطئ قدم له في ناحية العظيم بفقدانه سد العظيم الذي كان لوق قريب ابرز معاقله ضمن ما يعرف بحوض العظيم”، مبينا ان “فريقا هندسيا وفنيا سيجري في القريب العاجل زيارة ميداني للوقوف على حجم الاضرار وامكانية اعادة تشغيله من جديدة”.
وعلى صعيد متصل، اكد مصدر امني في محافظة ديالى ان “والي حوض العظيم عربي الجنسية و13 من مرافقيه ومعاونيه قتلوا في اشتباكات سد العظيم الاروائي التي استمرت عدة ساعات متتالية تدخل الطيران الحربي في بعض فصولها ووجه ضربات قاسية لتجمعات المسلحين خاصة المتحصنين في منازل القرى الزراعية القريبة من السد”.
واشار المصدر في حديث الى “الصباح الجديد”، الى ان” حجم خسائر القوى الامنية بلغت قتيلين من الجيش و14 جريحا من بينهم عناصر من الشرطة والحشد الشعبي نتجية انفجار همر مفخخة يقودها انتحاري استهدفت رتلا عسكريا قرب سد العظيم من الجهة الشرقية”
فيما عد رئيس مجلس محافظة ديالى، مثنى التميمي، تحرير سد العظيم “انجازا امنيا اخر يضاف لانجازات القوى الامنية المدعومة بالحشد الشعبي في مواجهة داعش والانتصار عليها”.
واضاف التميمي الى “الصباح الجديد”، ان” جميع المناطق التي تحوي نواظم للمياه سيتم تحريرها في المدة المقبلة بعد استكمال الخطط الأمنية”، لافتا الى ان “وجود داعش في ديالى سينتهي بتضحيات القوى الامنية ومنتسبي الحشد الشعبي الذين قدموا اروع البطولات في الذود عن الوطن وحمايته من الاشرار”.
وبين رئيس مجلس محافظة ديالى، ان” المعركة المقبلة هي تحصين آليات مسك الارض وتعزيز قدرات القوات الامنية في المناطق المحررة من اجل منع عودة تنظيم داعش اليها”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة