ضربات الصقور تصيب “البغدادي” وتفتك بـ 40 قيادياً داعشياً

في عملية حملت أسم ” الفيصل ”
بغداد ـ الصباح الجديد:
أكدت وزارة الداخلية العراقية، امس الاثنين، أن تشكيلها المسمى “خلية الصقور الاستخباراتية” تمكن بالتنسيق مع طيران الجيش من اصابة زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية “داعش” أبو بكر البغدادي بجراح بليغة، فيما لفتت الى مقتل وجرح نحو 40 قياديا من التنظيم.
وقالت الوزارة في بيان تلقت “الصباح الجديد” نسخة منه، ان “خلية الصقور الاستخبارية أبت على نفسها الا ان تقذف الرعب في قلوب أعداء العراق من الدواعش الغرباء بضربات تلاحق قياداتهم وفي هذه المرة سددت الخلية ضربتها بعملية “الفيصل” لتنال من زعيم الباطل “أبو بكر البغدادي” فأصابته بجراح وقتلت في هذه العملية أيضا مجموعة قياديين”.
وأضاف البيان، ان ” العملية سميت بـ (الفيصل) تكريما للشهيد اللواء القائد فيصل مالك محسن رديف قائد الفرقة الخامسة شرطة اتحادية”، مشيرة الى انه “استهدف اجتماعا لقيادات التنظيم و ان “اصل الاجتماع لأخذ البيعة من مجموعة قدمت من سوريا في اجتماع الساعة 11 صباحا في روضة بجوار مدرسة الكندي في منطقة سعدة / القائم”، مبينا ان “ضربة جوية نفذت من خلال الطائرات العراقية ونسورها الابطال وتعاون مديرية الاستخبارات العسكرية”.
وأشار البيان الى ان الاجتماع “حضره أبو بكر البغدادي و ثامر محمد مطلوب والي الفرات، و أبو محمد الشامي قيادي في التنظيم، و عمر العبسي سعودي الجنسية خبير المتفجرات، و أبو عزام السعودي “المهاجر السعودي” مسؤول التدريب وتجنيد الانتحاريين، و خالد الحرداني خبير في المتفجرات و خبير الممرات الحدودية، وعدنان لطيف السويداوي والي الانبار، إضافة الى مجموعة كبيرة من قيادات التنظيم في سوريا و مجموعة كبيرة من قيادات التنظيم في الانبار والجزيرة”.
وأوضح البيان، ان “مكان الاجتماع هو مدينة القائم في منزل مهند الحردان بعد الساعة 12 ونصف من يوم السبت”، منوها على ان المكان كان تحيط به “حمايات كثيرة وانتشار قناصين وانتشار مفارز و سيطرات في القائم”، مشيرا الى ان ابي بكر البغدادي دخل الاجتماع في نحو الساعة العاشرة الا ربع صباحا بزي الخلافة حسب قول من شاهدوه”.
وأضاف ان “وجبة الغذاء جرت في المكان نفسه وانه بعد انتهاء الاجتماع والغذاء ذهب أبو بكر البغدادي مع الآخرين الى منزل مهند الحردان”.
وتابع البيان انه بعد تنفيذ عملية القصف “تم نقل البغدادي مع مجموعة جرحى من خلال المجرم مناف عاصم بعجلات سود وعجلة اسعاف من منطقة الرمانة الى قرية الباغوز ثم قرية الشجلة داخل الحدود السورية واستقروا فترة في بيت صداع جلعوط المرسومي واستقبلتهم قوة من التنظيم في سوريا من البوكمال والجزيرة ومعهم كل من صدام المرسومي أبو رقية السعودي أبو احمد التونسي ومعهم أطباء من معسكر الجديد لمعالجة الإرهابي أبو بكر البغدادي”.
ولفت بيان خلية الصقور الاستخباراتية الى ان “عملية القصف اسفرت عن مقتل وجرح 40 “، مبينا ان القتلى هم كل من “أبو حذيفة العدناني الحارس الخاص للمجرم أبو بكر البغدادي و عمر العبسي سعودي الجنسية خبير متفجرات و احمد سالم السلماني “أبو عمر” قيادي ومسؤول عن اشبال الجنة مسؤول عن تفجير الكثير من الاحزمة الناسفة وعن نقل الأسلحة عمل فيما يسمى ولاية الفرات، و احمد عطا الله الحارس الخاص للمجرم ابو بكر البغدادي، و أبو قتيبة “أبو جعفر” مفتي ولاية الفرات ومقرب جدا من أبو بكر البغدادي ومسؤول عن كثير من الاعدامات بحق المواطنين، و أبو سيف سوري الجنسية سابقا عمل في احرار الشام، و أبو عبد الرحمن الشيشاني اهم قيادات الإرهاب في سوريا، و ناصر طالب الداهري “أبو عبد الرحمن” قيادي مع أبو مصعب الزرقاوي عمل ساعي التنظيم بين أبو عمر البغدادي والانبار، و عدنان لطيف السويداوي “أبو مهند” والي الانبار”.
وتابع ان من القتلى أيضا “عمر الراوي “أبو خطاب” امير القائم، و أبو زهراء المحمدي امير الفرات “أعالي الفرات”، و سامر محمد مسؤول الأمنية في القائم، و كنعان مهيدي امير راوة، و وليد العاني امير عنة”.
وكانت قناة “سكاي نيوز عربية” قد كشفت في خبر لها، أن “المتحدث باسم تنظيم “داعش” أكد إصابة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي بغارة جوية”.
ونقل عن المتحدث الرسمي لـ”تنظيم داعش”، أبو محمد العدناني، افادته “بإصابة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، خلال قصف جوي”، داعيا مناصريه “بالدعاء له بالشفاء العاجل”. بحسب ما جاء على صفحة العدناني.
وفى تغريدة منسوبة لحساب شخصي خاص بـ”العدنانى”، على مواقع التواصل الاجتماعي، قال متسائلا “هل تظنون بأن الخلافة تنتهى باستشهاد الخليفة؟ نطمئن الأمة بأن أميرها أبو بكر البغدادي بخير ولله الحمد، أدعو له بالشفاء العاجل”.
يذكر أن وكالة رويترز قد نقلت أمس الاثنين عن مصادر إعلامية أن زعيم “داعش” أبو بكر البغدادي “أصيب في غارة أميركية على العراق”.
وأفادت المصادر أن طائرات “التحالف” الأميركي نفذت غارة جوية على مقر لقادة بارزين في التنظيم خلال اجتماع زعماء التنظيم في منطقة الرمانة في القائم غرب العراق”.
وتضاربت الانباء خلال الساعات الماضية بشأن مصير زعيم تنظيم “داعش” المدعو ابو بكر البغدادي، في حين أكد رئيس أركان الجيش البريطاني، على أن “الولايات المتحدة الاميركية تحتاج لبضعة أيام للتأكد من مقتل زعيم تنظيم “داعش” المدعو ابو بكر البغـدادي”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة