رئيس حكومة اقليم كردستان يحول جلسة البرلمان بشأن النفط الى سرية

قدم فيها ارقاما ومعلومات عن القطاع النفطي

أربيل ـ الصباح الجديد:

وصل رئيس حكومة اقليم كردستان العراق نيچيرفان بارزاني، امس الاثنين، الى مبنى برلمان الاقليم لاعطاء توضيحات بشأن قطاع النفط.
وقال رئيس لجنة النفط والطاقة في البرلمان شيركو جودت، في تصريح اطلعت عليه «الصباح الجديد»، ان «بارزاني تحدث عن قطاع النفط في الاقليم والمشكلات المتعلقة به»، مبينا ان «الجلسة كانت مغلقة».
واشار الى ان «بارزاني طالب بسرية الجلسة كونه سيقدم ارقاما ومعلومات عن القطاع النفطي»، مبينا ان «تلك المعلومات تدخل ضمن الامن القومي لاقليم كردستان ولايرغبون بنشرها في وسائل الاعلام».
وقررت رئاسة برلمان كردستان، تحويل جلسته المقررة اليوم الى مغلقة بعد ان صوت 67 عضوا لصالح تحويلها الى سرية، مما دفع الى احتجاج بعض الاعضاء والخروج من الجلسة.
وقالت مصادر في المجلس في تصريح اطلعت عليه «الصباح الجديد»، ان «مناقشات دارت بين اعضاء البرلمان حول تحويل الجلسة الى مغلقة او ابقائها مفتوحة واخيرا طلب رئيس البرلمان يوسف محمد من رئيس الحكومة نيچيرفان بارزاني عن الاسباب التي دفعته للمطالبة بتحويل الجلسة الى مغلقة لانهاء هذا النقاش بين اعضاء البرلمان».
واضاف ان «بارزاني اجاب بالقول انه لا يطلب ان تكون الجلسة سرية، مستدركا انه يريد ان لا تبث بشكل مباشر وانما تكون مغلقة وتوثق ما يتم الحديث عنه في الجلسة».
واوضح انه «سوف يتحدث عن مجموعة من الارقام واسماء الشركات والمصارف، مؤكدا ان هذه المعلومات ان نشرت فسوف تضر بالحوارات مع بغداد».
واضاف انه «في بعض المرات تم التطرق الى بعض الاشياء في الاجتماعات التي تبث بشكل حي وتم استخدامها من قبل بغداد ضد حكومته كما حدث سابقا عندما تحدث عن مسألة تصدير النفط».
وبعدها عرض رئيس البرلمان المقترح على التصويت وحصل على 67 صوتا لتحويلها الى جلسة مغلقة مقابل 7 اعضاء طالبوا بان تكون مفتوحة وهذا ما دفع ببعض الاعضاء الانسحاب من الجلسة.
وكان رئيس حكومة اقليم كردستان قد حضر لمبنى برلمان كردستان لحضور الجلسة المخصصة لمناقشة الازمة المالية التي يعاني منها الاقليم وتوضيح وجهات نظر الحكومة للبرلمان للتوصل الى وضع الحلول المناسبة لها.
وكانت وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كردستان، قد أعلنت مؤخرا أن بإمكان إقليم كردستان تصدير 300 ألف برميل يومياً عبر الخط النفطي الجديد بين الإقليم وتركيا.
وقال وزير الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان آشتي هورامي، إن «الأنبوب النفطي بين إقليم كردستان وتركيا تمت تجربته ويعمل بشكل كامل»، مبيناً أن «بإمكان الخط الجديد نقل 300 ألف برميل من النفط يوميا».
و أعلنت لجنة الطاقة والثروات الطبيعية في برلمان إقليم كردستان في وقت سابق، إن «اللجنة التحقيقية الخاصة بقضية تهريب نفط داعش تواصل التحقيق مع الأشخاص المشتبه بعلاقتهم بتهريب النفط والمتاجرة به مع تنظيم «داعش» وإن عددا من المتورطين تم إلقاء القبض عليهم بهذه التهمة خاصة مع وجود عدد من المسؤولين العسكريين ضمن هؤلاء المتورطين، وقال شيركو جودت رئيس لجنة الطاقة والثروات الطبيعية في برلمان الإقليم، إن «التحقيقات أثمرت عن القبض على مجموعة من المتلبسين الذين تم إثبات التهم ضدهم بالمتاجرة بالنفط مع ارهابيي داعش وسيلقى القبض على متورطين آخرين في هذه القضية وطالبنا حكومة الإقليم بمعاقبة هؤلاء المتورطين في هذه القضية حسب الماد 4 إرهاب».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة