العراق يفقد 27 % من إيراداته بسبب تراجع أسعار النفط

«النفط» تنفي تحديد سعر البرميل الخام لـ 2015

بغداد ـ الصباح الجديد:

فقدت الموازنة العراقية نسبة 27 في المائة من مداخيلها المتوقعة، نتيجة التراجع العالمي في أسعار النفط الذي يشكل المورد الرئيس للإقتصاد العراقي.
ونفت وزارة النفط، أمس السبت، ان تكون قد حددت مبلغ 90 دولاراَ كـ «تسعيرة» للبرميل من النفط الخام ضمن موازنة عام 2015، معلنةً فقدان 27% من الايرادات المتوقعة للنفط الخام في العام الحالي.
وقالت الوزارة في بيان ورد لـ»الصباح الجديد»، انها اعتمدت سعرا جديدا «لبرميل النفط ضمن موازنة 2014 وفق دراسة موضوعية من منظور أقتصادي دقيق مع مراعاة المتغيرات والتطورات في الاسواق النفطية العالمية، وتراجع أسعار النفط والتوقعات المستقبلية».
ومن جانب اخر نفت الوزارة «ما نسب الى بعض مسؤوليها عن عدم تأثرالموازنة أو الايرادات النفطية بالرغم من تراجع أسعار النفط في الاسواق النفطية العالمية».
وقالت أن «الاقتصاد العراقي والموازنة الاتحادية قد تأثرا كثيرا بسبب تراجع الايرادات المتوقعة، وفقدت اكثر من 27 % من ايراداتها المتوقعة لهذا العام».
ونفت ايضاً، بحسب البيان، «ما روج مؤخراً عن لسان مسؤوليها عن قرب كشف نتائج التحقيقات الخاصة بعمليات تهريب النفط».
واوضحت أن «الجهات القانونية في الوزارة تقوم بالتنسيق مع الجهات والدوائرالمعنية في متابعة هذا الموضوع، وأتخاذ الاجراءات القانونية، وملاحقة الجهات المتورطة في ذلك».
وكانت وزارة النفط، عدّت، الاسبوع الماضي، أن 100 دولار للبرميل الواحد هو سعر مناسب للعراق، فيما أكدت أن انخفاض سعر البرميل الى ما دون 85 دولاراً اثر على الاقتصاد.
وقال عاصم جهاد المتحدث الرسمي باسم الوزارة، إن «العراق وأعضاء دول منظمة اوبك ترى ان سعر 100 دولار للبرميل الواحد يعتبر سعراً مناسباً لها»، مشيراً الى أن «انخفاض السعر عن 100 دولار يعتبر عاملاً مؤثراً على اقتصاد العراق واقتصاديات الدول المصدرة للنفط في اوبك».
وأضاف جهاد أن «انخفاض السعر دون 85 دولاراً للبرميل الواحد سيجعل الوزارة والحكومة امام تقديرات جديدة لسعر النفط في الموازنة والتي ستتوقف في ضوء اسعار النفط العالمية»، لافتاً الى «وجود بعض الاراء التي تطالب بتحديد سعر النفط بعيداً عن المؤثرات والابتزازات وبالشكل التي لاتربك مخططات الموازنة».
وأشار جهاد الى أن «العراق استطاع وبالرغم من التحديات والوضع الامني الذي يعيشه العراق في الوقت الحاضر والتي ادت الى توقف الصادرات النفطية عبر خط الشمال اضافة الى عدم التزام الاقليم بتسليم 400 الف برميل، ان يكون قريباً من المخطط له ضمن الصادرات النفطية».
وادى انخفاض اسعار النفط ما بين 80 و85 دولاراً للبرميل الواحد الى ارباك في موازنة العراق للعام الحالي 2014 والذي قدر فيها سعر النفط بـ90 دولاراً للبرميل الواحد، وارتفعت اسعار النفط بداية العام الحالي والماضي الى اكثر من 110 دولار للبرميل الواحد، بحسب مراقبين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة