الأخبار العاجلة

طلبة كلية الطب في جامعة السليمانية يُهدّدون بمقاطعة الدراسة

شدّدوا على غلق أقسام الطب الأهلية

السليمانية – الصباح الجديد:

هدد طلبة كلية الطب وطب الاسنان في جامعة السليمانية خلال تجمع لهم امام مكتب برلمان اقليم كردستان، امس السبت، بمقاطعة الدراسة، في حال لم تستجب حكومة الاقليم لمطالبهم المتمثلة في «غلق اقسام الطب في الجامعات الاهلية، ومنع تشغيل المتخرجين من هذه الاقسام في المؤسسات الحكومية».
ودعا الطلبة ايضا في مذكرة موجهة الى برلمان الاقليم تابعتها «الصباح الجديد»، الى «عدم منح خريجي الكليات الاهلية مقاعد للدراسات العليا، وعدم شمولهم بالمنح الدراسية وغير ذلك من الامتيازات».
ويرى الطلبة المحتجون، ان «من حق اي طالب الدراسة في المجال الذي يرغب فيه، على ان يتم ذلك وفق سياقات علمية مدروسة، لكن الكليات الاهلية لا تخضع لأي مقاييس تؤهل خريجيها ممارسة اختصاصهم مستقبلا، خاصة اذا كان هذا الاختصاص يمس حياة الانسان وهو الطب».
وقال طلبة وطالبات شاركوا في التظاهرة، التقت بهم «الصباح الجديد»، «نعتقد ان خريجي هذه الكليات وخاصة اقسام الطب غير مؤهلين لممارسة المهنة، فضلا عن الاعداد الكبير من الخريجين الذين يشكلون عبئا على ملاكات وزارة الصحة»، لافتين الى انه «على حكومة الاقليم دراسة هذا الموضوع بشكل جيد حفاظا على المستوى العلمي لخريجيها».
واضافوا، ان «طلبة كلية الطب في جامعتي السليمانية وصلاح الدين في اربيل سيستمرون في الاحتجاج ومقاطعة مقاعد الدراسة الى ان تستجيب حكومة الاقليم وتغلق اقسام الطب في الكليات الاهلية».
و اردفوا «نعتقد ان المنافسة غير عادلة بين من حصل بجهده على درجة للقبول في كليات الطب، وبين من دفع للقبول فيها».
مشيرين الى انه، «كان الاجدر بالمعنيين في الاقليم توفير المستلزمات والمعدات الضرورية للمستشفيات التي تعاني من نقص كبير في الاجهزة الطبية الحديثة، بدلا من فتح كليات اهلية، لاتتوفر فيها شروط ومقاييس التعليم، وتخرج هذا العدد الكبير سيتسبب في زيادة البطالة بين الخريجين وتدني المستوى العلمي لطلبة كلية الطب».
وفي سياق ردود الافعال على احتجاجات الطلبة وعد نواب في برلمان الاقليم بدراسة مطالب هؤلاء الطلبة ومناقشتها مع الجهات المعنية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة اقليم كردستان.
وقال النائب شيركو حمة امين ، في تصريح صحفي اطلعت عليه «الصباح الجديد»، ان «لجنتي التعليم والصحة في برلمان الاقليم ستدرسان مطالب هؤلاء الطلبة التي نعتقد ان بعضا منها معقول».
وأضاف «سنعمل على استضافة وزير التعليم العالي في حكومة الاقليم للاستفسار منه عن الاليات التي يتم من خلالها قبول الطلبة في الجامات الاهلية، ومستوى التعليم في هذه الجامعات»، لافتا الى انه «لا يمكن في الوقت نفسه ان نحرم الراغبين في الدراسة فرص اكمال دراستهم في جامعات اهلية على ان تكون وفق الشروط المعمول بها».
وكان طلبة كلية الطب في اربيل قد تظاهروا الاربعاء الماضي احتجاجا على فتح كلية طب اهلية في جامعة صلاح الدين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة