الأخبار العاجلة

روسيا تدعم وقف اطلاق النار بأوكرانيا وتحترم انتخابات الانفصاليين

طابور من الدبابات يعبر الحدود قادما من روسيا
متابعة ــ الصباح الجديد:
قال مستشار السياسة الخارجية في الكرملين يوم أمس الجمعة إن روسيا ملتزمة باتفاق وقف اطلاق النار في شرق أوكرانيا الذي أبرم قبل شهرين وترغب في إجراء المزيد من المحادثات للبناء على مساعي السلام بين القوات الحكومية والانفصاليين.
وقال المستشار يوري يوشاكوف إن روسيا تحترم إرادة الناخبين بعد انتخابات لاختيار قيادة للانفصاليين في شرق أوكرانيا والتي اعتبرها الغرب غير شرعية.
لكن في أعقاب الانتقادات الغربية لموقف موسكو من الانتخابات التي جرت الأحد الماضي قال يوشاكوف إنه تعمد اختيار كلمة “احترام” وليس “اعتراف”.
من جانب آخر قال الجيش الأوكراني أمس الجمعة إن طابورا من 32 دبابة و16 من أنظمة هاوتزر المدفعية وشاحنات محملة بالذخيرة والمقاتلين عبرت إلى شرق أوكرانيا قادمة من روسيا.
وذكر المتحدث باسم الجيش الأوكراني أندريه ليسينكو في افادة صحفية بثها التلفزيون “نشر معدات عسكرية وارسال مرتزقة روس الى الخطوط الأمامية مازال مستمرا”.
وفي الميدان وفي شرق أوكرانيا فقد أصيب 15 مدنيا وسبعة مظليين أوكرانيين في بعد مقتل شابين بقصف في دونيتسك ـ التي هي معقل الانفصالين الموالين لروسيا ـ وسط اتهامات بخرق وقف إطلاق النار.
وقالت السلطات المحلية إن الجرحى المدنيين أصيبوا بشظايا قذائف خلال معارك اندلعت الخميس في دونيتسك.
وتركز القصف المدفعي ـ وفق المصدرـ على منطقتي كيفسكي وكويبيشفسكي وهما منطقتان قريبتان من مطار دونيتسك، أحد أبرز النقاط الساخنة التي تتنازع السيطرة عليها القوات الأوكرانية والانفصاليون الموالون لروسيا.
وفي منطقة لوغانسك المجاورة أصيب سبعة مظليين نتيجة انفجار لغم قرب قرية سوكيلنيكي التي تبعد ثلاثين كلم شمال غرب لوغانسك، العاصمة الأقليمية الأخرى ومعقل الانفصاليين الموالين لروسيا.
يأتي ذلك بينما تبادلت السلطات الأوكرانية والانفصاليون الموالون للروس الاتهامات بعد يوم من مقتل شابين في قصف على دونيتسك شرقي أوكرانيا.
وفي وقت سابق أمس نفت القوات الأوكرانية مزاعم الانفصاليين أنها بدأت هجوما جديدا في شرقي أوكرانيا، مشيرة إلى أنها ملتزمة بشدة باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوقيع عليه في أيلول الماضي.
وبدا وقف اطلاق النار هشا على وجه الخصوص هذا الأسبوع مع تبادل الانفصاليين والحكومة المركزية الاتهامات بخرقه اثر تنظيم قيادة الانفصاليين انتخابات في مناطق سيطرتهم التي يطلقون عليها اسم “جمهوريات الشعب” الأحد الماضي.
وقال ليسنكو “التعزيزات التي تشمل معدات عسكرية ومقاتلين معادين من روسيا الاتحادية لا تزال مستمرة” مضيفا أن خمسة جنود أوكرانيين قتلوا وأصيب 16 آخرون في الأربع وعشرين ساعة الأخيرة على الرغم من استمرار سريان وقف إطلاق النار.
من جهة أخرى اتهم قادة الانفصاليين الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو بتقويض عملية السلام بقراره تعليق قانون يعطي المناطق الشرقية من البلاد التي يسيطرون عليها وضعا خاصا، ولمحوا إلى أنهم لم يعودوا يلتزمون به.
وكان بوروشينكو -الذي اتهم الانفصاليين بخرق اتفاق مينسك بعد إجرائهم انتخابات في شرقي البلاد مطلع الأسبوع- قال الثلاثاء إنه طلب من البرلمان إبطال قانون “الوضع الخاص” للمناطق الانفصالية الذي كان يعطي سكانها نوعا من الحكم الذاتي, واندلعت الأزمة شرقي أوكرانيا بعد أن أطاح البرلمان الأوكراني بالرئيس الموالي لموسكو فيكتور يانوكوفيتش في شهر شباط الماضي إثر مظاهرات حاشدة ضد حكومته، وقامت روسيا بحشد قواتها على الحدود الشرقية لأوكرانيا كما انضمت شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى روسيا بموجب استفتاء.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة