«الهجرة» تشمل 675 عائلة في مخيم باجد كندالا بدهوك بمنحة المليون

تعاقدت على شراء 20 ألف خيمة للنازحين بمواصفات دولية
بغداد ـ الصباح الجديد:
انطلاقاً من مسؤوليتها الوطنية تجاه فئات عنايتها وزعت وزارة الهجرة والمهجرين منحة الحكومة الاتحادية البالغة مليون دينار بين الاسر النازحة في مخيم باجدكندالا بمحافظة دهوك .
وقال علي حسن علي رئيس لجنة توزيع المنحة في دهوك انه تم شمول اكثر من 675 اسرة في مخيم باجد كندالا الواقع بمحاذاة قرية فيشخابورالتابعة لمحافظة دهوك الذي يأوي اعداداً من العائلات نزحت من مناطق التوتر الامني الى محافظات اقليم كردستان ومنها محافظة دهوك التي شهدت استقبال آلاف العائلات النازحة وتم تسجيلهم وشمولهم بمنحة المليون دينار».
واضاف علي «ان لجان وزارة الهجرة والمهجرين ماتزال منتشرة في جميع المحافظات المستضيفة للنازحين حيث تمكنت فرقها الجوالة ولجان التسجيل والتوزيع من الوصول الى اقصى مكان يتواجدون فيه لتمكينهم من الحصول على المنحة المالية والمساعدات الاغاثية , داعياً العائلات النازحة الى عدم تقديم معاملة اخرى تجنباً من التكرار .
وتستمر الوزارة بتوزيع منحة الحكومة بين العائلات النازحة ، اذ وزعت اكثر من 8 مليارات دينار بين الاسر النازحة خلال اسبوعين فقط في محافظة دهوك
وقال رئيس اللجنة ان «عملية التوزيع مستمرة بشكل يومي اذ وزع خلال 15 يومياً اكثر من (8) مليارات و( 200) مليون دينار بين العائلات النازحة ، مضيفا ان التوزيع في محافظة دهوك يتم عبر اربعة منافذ يوزع كل منفذ يومياً قرابة الـ ( 400) الى 600 عائلة نازحة ، وان عملية التوزيع تسير بشكل انسيابي وطبيعي من غير مشكلات تذكر.
على صعيد اخر أعلنت وزارة الهجرة عن ابرامها عقدا لشراء 20 ألف خيمة للنازحين عازلة للحرارة وبمواصفات دولية ، فيما بين أن الوزارة لديها مشكلة في كيفية إخلاء العتبات المقدسة في محافظتي النجف وكربلاء من العائلات التي تتخذ من تلك العتبات سكناً لها.
وقال وزير الهجرة جاسم محمد الجاف في بيان صدر عن مكتبه عقب لقائه ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين نيل رايت، إن الوزارة تعاقدت على شراء 20 ألف خيمة عازلة للحرارة وبمواصفات دولية لإيواء الاسر النازحة من المناطق التي سيطرت عليها عصابات داعش الارهابية»، مبيناً أن «الوزارة لديها 5 آلاف خيمة في مخيمات اربيل والسليمانية ودهوك.
وأضاف الوزير أنه تم تخصيص ارض في قضاء خانقين التابع لمحافظة ديالى ونصبت فيها كرفانات لإيواء عدد من الاسر النازحة»، مشيرا الى أن الوزارة لديها مشكلة في كيفية إخلاء العتبات المقدسة في محافظتي النجف وكربلاء من العائلات التي تتخذ من تلك العتبات سكناً لها.
وشدد على ضرورة تعاون المفوضية السامية لشؤون اللاجئين مع الوزارة للإرتقاء بواقع النازحين وحل مشكلاتهم والتخفيف من معاناتهم مع حلول فصل الشتاء ، موضحا أن اغلب الاسر النازحة غير معتادة على جو اقليم كردستان، وهناك خشية من انتشار الآفات الصحية بين النازحين مما قد يؤدي الى وفاة عدد منهم.
وأكد محمد أن عدد الاسر النازحة التي سُجلت لدى الوزارة بلغت 488 ألف اسرة»، لافتا الى ان «348 الفا منها شملت بمنحة المليون دينار. وتابع ان الاسر التي تسلمت تلك المنح بلغت لغاية الان 299,617 اسرة، والتي شكلت 86% من نسبة الاسر المسجلة لدى الوزارة.
من جهته اشاد ممثل مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين نيل رايت بدور الوزارة في تقديم المساعدات الانسانية للنازحين ، معرباً عن أمله بـ «تعاون المفوضية مع الوزارة والعمل معا لمساعدة النازحين في جميع محافظات العراق بما يحفظ كرامتهم.
يذكر ان وزير الهجرة والمهجرين أكد أن النزوح مستمر بشكل يومي ومعاناة النازحين تزداد مع التقدم نحو ذروة فصل الشتاء ، فيما أشار الى أن أكثر من 300 ألف عائلة نازحة تسلمت منحة المليون دينار.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة